الإعدام: إيران تعدم 32 شخصا خلال أسبوع، بينهم 3 نسوة أعدمن في يوم واحد

احتجاجات في لندن ضد احكام الإعدام في إيران

Getty Images
احتجاجات في لندن ضد احكام الإعدام في إيران

قالت منظمة حقوقية الإنسان إن السلطات الإيرانية نفذت حكم الإعدام في ثلاث نساء يوم الأربعاء بتهمة قتل أزواجهن.

وقالت”جماعة إيران لحقوق الإنسان”، إن النسوة الثلاث كن من بين 32 شخصا أُعدموا في البلاد خلال أسبوع واحد.

وكانت، امرأة زُوجت وهي في الخامسة عشر من عمرها، وأدينت لاحقا بقتل زوجها، من بين النساء اللواتي تم إعدامهن الأربعاء.

ويُعتقد أن السلطات صعدت بشكل كبير من استخدامها لعقوبة الإعدام، حيث شهدت الشهور الفائتة من العام الحالي إعدام ضعف عدد الأشخاص مقارنة بالعام الماضي.

وتقول جماعات حقوقية إن إيران تتصدر دول العالم في عدد الإعدامات التي تنفذ بحق نساء، يعتقد أنه تم إدانة معظمهن بقتل أزواجهن.

وقالت “جماعة إيران لحقوق الإنسان”، يوم الأربعاء، إن سهيلة عبادي، التي زُوجت وهي طفلة، أعدمت شنقاً في السجن بعد إدانتها بقتل زوجها الذي تزوجته قبل 10 سنوات عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاماً.

وقالت المحكمة التي أصدرت الحكم إن الدافع وراء القتل كان “خلافات عائلية”.

وقالت المنظمة إن المرأتين الأخرتين اللواتي تم إعدامهما الأربعاء، أدينتا أيضا بقتل أزواجهن.

ويقول نشطاء إن العديد من القضايا تتضمن اتهامات بالعنف الأسري لكن المحاكم الإيرانية نادرا ما تأخذ ذلك في الحسبان.

ولا تتوفر بيانات دقيقة عن أعداد من يتم إعدامهم، لأن السلطات الإيرانية لا تعلن رسميا عن كل حالة تم فيها تنفيذ عقوبة الإعدام.

ووفقا لبحث نشرته مجموعتان حقوقيتان في أبريل/ نيسان الفائت، فإن المسؤولين أعلنوا عن 16.5 في المئة فقط من عمليات الإعدام التي يُعتقد أنها نُفِّذت في إيران العام الماضي.

وتشير التقارير هذا العام إلى أن استخدام عقوبة الإعدام قد تصاعد أكثر منذ ذلك الحين.

واتهمت منظمة العفو الدولية إيران هذا الأسبوع بالشروع في موجة إعدام “مروعة” في الأشهر الأخيرة، حيث أشارت تقارير إلى أنها أعدمت أكثر من 250 شخصا في الأشهر الستة الأولى من عام 2022، أي أكثر من ضعف عدد الذين أُعدموا خلال الفترة المماثلة من العام السابق.

احتجاجات في لندن ضد احكام الإعدام في إيران

Getty Images

وقالت ديانا الطحاوي، نائبة المدير الإقليمي في منظمة العفو الدولية، إن “أجهزة الدولة تنفذ عمليات قتل على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد في اعتداء مروع على الحق في الحياة”.

وذكرت جماعة حقوقية أن بعض المدانين قد أعدموا في إعدامات جماعية، بما في ذلك عشرات الأشخاص في سجن واحد في 15 يونيو/حزيران، إضافة إلى عدد مماثل في سجن آخر في 6 يونيو/حزيران.

وتشير الإحصائيات إلى وجود نسبة عالية من الأشخاص المنتمين إلى أقليات عرقية، بين من يتم تنفيذ حكم الإعدام بحقهم.

وعلى الرغم من أن أفراد الأقلية البلوشية يشكلون حوالي 5 في المئة من إجمالي سكان إيران، فإنهم يشكلون أكثر من واحد من كل أربعة ممن تعتقد منظمة العفو الدولية أنهم أعدموا حتى الآن هذا العام.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.