ليوناردو دي كابريو يتعرض لانتقادات من رئيس البرازيل بولسونارو بعد دعوته لإنقاذ غابات الأمازون

ليوناردو دي كابريو

Getty Images
تبرع ممثل هوليوود ليوناردو دي كابريو بملايين الدولارات، لصالح جهود الحفاظ على البيئة في البرازيل

رد الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، على الممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو بعد أن شجع نجم هوليوود والمدافع عن البيئة شباب البرازيل على التصويت في الانتخابات الرئاسية المقررة في وقت لاحق من هذا العام.

وكتب دي كابريو على تويتر يوم الخميس “البرازيل موطن لغابات الأمازون وأنظمة بيئية أخرى مهمة لتغير المناخ”.

وأضاف: “ما يحدث هناك يهمنا جميعًا، وتصويت الشباب هو مفتاح التغيير من أجل كوكب صحي”.

ورد الرئيس بولسونارو، الذي أضعف تدابير حماية البيئة، بسخرية.

وكتب الزعيم اليميني المتطرف، الذي تولى منصبه في عام 2019، على تويتر “شكرًا لدعمك يا ليو! من المهم حقًا أن يصوت كل برازيلي في الانتخابات المقبلة”.

“سيقرر شعبنا ما إذا كان يريد الحفاظ على سيادتنا على الأمازون، أو أن يحكمه محتالون يخدمون المصالح الأجنبية الخاصة”.

ودي كابريو هو أحد المدافعيين البارزين عن غابات الأمازون المطيرة والمُنادين بضرورة حمايتها، حيث تبرع بمبلغ 5 ملايين دولار لجهود الحفاظ على البيئة في عام 2019.

ويواجه بولسونارو انتقادات واسعة النطاق لسياسات حكومته البيئية، واتُهم بالسماح بإزالة الغابات في المنطقة بشكل متسارع.

ويلقى دعاة الحفاظ على البيئة باللوم على بولسونارو وحكومته في غض الطرف عن المزارعين وقاطعي الأشجار، الذين قاموا بتطهير الأراضي في منطقة الأمازون، وهي أكبر غابة مطيرة في العالم.

لقد أضعف زعيم البلاد تدابير الحماية البيئية للمنطقة، وجادل بأن الحكومة يجب أن تستغل المنطقة للحد من الفقر.

ليوناردو دي كابريو يتبرع بخمسة ملايين دولار لمكافحة حرائق غابات الأمازون

أمر قضائي يلزم رئيس البرازيل بارتداء كمامة في الأماكن العامة

حرائق غابات الأمازون تزداد اشتعالا فما عواقب ذلك؟

ووفقًا لبيانات الأقمار الاصطناعية الحكومية، تجاوز عدد الأشجار التي تم قطعها في منطقة الأمازون البرازيلية في يناير/ كانون الثاني من هذا العام نظيرتها في نفس الشهر من العام الماضي بشكل كبير.

وتعد المنطقة المدمرة أكبر بخمس مرات من نظيرتها في عام 2021 – وهو أعلى عدد إجمالي في شهر يناير/ كانون الثاني منذ أن بدأت السجلات في عام 2015.

الرئيس بولسونارو

Reuters
يتهم نشطاء حماية البيئة الرئيس بولسونارو بالسماح بتسريع إزالة الغابات

وتمتص الغابات المطيرة الشاسعة في البرازيل كميات هائلة من غازات الاحتباس الحراري من الغلاف الجوي، وتعمل وكأنها ما يعرف باسم بالوعة الكربون. ولكن كلما تم قطع المزيد من الأشجار، قل امتصاص الغابة للانبعاثات.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتناوش فيها الرجلان بشأن هذه القضية.

ففي عام 2019، اتهم بولسونارو دي كابريو بـ “التبرع بالمال لإشعال النار في منطقة الأمازون”.

لم يقدم بولسونارو أي دليل على اتهامه، ولكن لديه تاريخ في اتهام المنظمات غير الحكومية التي تنتقد سياساته بإشعال الحرائق التي اجتاحت الغابات المطيرة في عام 2019.

وفي العام الماضي، انضم دي كابريو إلى عشرات المشاهير لحث الرئيس الأمريكي جو بايدن على عدم توقيع أي اتفاق بيئي مع البرازيل، وسط تصاعد إزالة الغابات في منطقة الأمازون.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.