هيومن رايتس ووتش تتهم الجيش المالي و من يشك في أنهم “مرتزقة روس” بارتكاب مذبحة

جنود ماليون

AFP
يقاتل الجنود الماليون جهاديين على مدى السنوات العشر الماضية

كُشف عن حكايات مروعة عن قيام القوات المالية ومن يشتبه في أنهم مرتزقة روس بإعدام نحو 300 شخص، في وسط مالي.

وقال سكان لمنظمة هيومن رايتس ووتش إن عمليات القتل وقعت خلال عملية شنت ضد متشددين إسلاميين، على مدى أربعة أيام في أواخر مارس / آذار الماضي.

وقالت المنظمة الحقوقية إن الرجال المحتجزين تلقوا أوامر بالسير في مجموعات تصل إلى 10 أشخاص، قبل إعدامهم من دون سابق إنذار.

ونقلت عن رجل شهد بعض عمليات الإعدام قوله: “كنت أعيش في رعب. كل دقيقة أفكر في أن دوري قادم حيث سيأخذونني بعيدًا ويعدمونني. حتى بعد أن طُلب مني المغادرة، كنت أخشى أن يكون ذلك فخًا”.

وأضاف: “بينما كنت أسير مبتعدا ببطء، أضع يدي على صدري وأحبس أنفاسي وأنتظر رصاصة تخترق جسدي”.

واعترف الجيش المالي يوم السبت بأنه قتل أكثر من 200 مسلح، في هجوم “واسع النطاق” على “بؤرة إرهابية” هي قرية مورا.

وينفي المجلس العسكري الحاكم في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا أن مرتزقة من مجموعة فاغنر الروسية يساعدونه في محاربة المتمردين.

وانضمت ألمانيا، الثلاثاء، إلى الولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي في الدعوة إلى تحقيق مستقل، تشارك فيه بعثة الأمم المتحدة في البلاد، في ما حدث في قرية مورا الواقعة في منطقة موبتي بوسط مالي.

وقالت هيومن رايتس ووتش في بيانها إنه جرى ارتكاب “مذبحة متعمدة” بحق أشخاص محتجزين.

وأضافت “الحكومة المالية مسؤولة عن هذه الفظائع، وهي الأسوأ في مالي منذ عقد، سواء نفذتها القوات المالية أو الجنود الأجانب المرتبطون بها”.

ووصفت هيومان رايتس ووتش مورا بأنها تخضع لـ “سيطرة شبه كاملة” لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

ونقلت عن أحد السكان المحليين قوله إن بعض القتلى “كانوا بالفعل جهاديين، لكن كثيرين غيرهم قتلوا لمجرد أنهم أجبروا على أيدي هؤلاء الجهاديين على تقصير سراويلهم وإطالة لحاهم”.

وقال آخرون إن عمليات القتل كانت على أساس عرقي، مع استهداف قبيلة الفولاني، وهم رعاة شبه رحل مسلمون يُعرفون في مالي باسم “بيوله”.

ماذا حدث؟

وقالت هيومن رايتس ووتش إنها علمت من 19 شاهداً، من مورا وست قرى أخرى، أن الجنود وصلوا بطائرة مروحية بالقرب من سوق للمواشي في 27 مارس/ آذار، وتبادلوا إطلاق النار لمدة 15 دقيقة مع نحو 30 مقاتلاً إسلامياً.

آسيمي غويتاِ

AFP
ينفي المجلس العسكري الحاكم في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا أن مرتزقة من مجموعة فاغنر الروسية يساعدونه في محاربة المتمردين.

وذكرت المنظمة أن “تجارا في السوق ومصادر أمنية قالوا إن عدة مقاتلين إسلاميين وعددا قليلا من المدنيين وجنديين أجنبيين قد قتلوا خلال ذلك، وخلال تبادل آخر لإطلاق النار وقع في اليوم ذاته”.

يورو واحد فقط تناله مالي كتعويض عن تدمير الأضرحة في تمبكتو

قائد انقلاب مالي يستولي على السلطة مرة أخرى

تنظيم الدولة الإسلامية “نقل” مركز ثقله إلى قلب القارة الأفريقية

ثم انتشر جنود ماليون وأكثر من 100 فرد من قوة أجنبية – حددتهم عدة مصادر بأنهم روس – في مورا في عملية استمرت أربعة أيام.

وقالت هيومن رايتس ووتش: “بعد تطويق المنطقة، قام الجنود بدوريات في البلدة، وأعدموا عدة رجال أثناء محاولتهم الفرار، واعتقلوا مئات الرجال العزل من السوق ومن منازلهم”.

وأضافت “على مدى أربعة أيام، أمر الجنود الرجال المحتجزين في مجموعات من أربعة أو ستة أو حتى 10، بالوقوف والسير لمسافة تتراوح بين عشرات وعدة مئات من الأمتار. وهناك، قام الجنود الماليون والأجانب بإعدامهم بشكل عاجل ومن دون سابق إنذار”.

وتقاتل مالي تمردًا مستمرًا منذ عقد من الزمن أثر على ملايين الأشخاص، كما اجتاح عدة دول بالمنطقة.

ولعبت القوات الفرنسية دورًا رئيسيًا في قتال المسلحين، لكن الرئيس إيمانويل ماكرون أعلن انسحابها في فبراير / شباط.

وجاء ذلك في أعقاب انهيار العلاقات مع المجلس العسكري الحاكم في مالي، الذي اتُهم بالتوجه بشكل متزايد إلى روسيا للمساعدة في قتال المسلحين.

ودولة مالي كانت مستعمرة فرنسية سابقة، وحافظت على علاقات قوية مع فرنسا بعد الاستقلال في عام 1960.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.