القبض على “أخطر عصابة لزراعة الكلى”.. أجرت 328 جراحة غير قانونية

القت السلطات الباكستانية القبض على عصابة متورطة في تجارة غير قانونية لكُلى بشرية، وعمليات زرع أعضاء.

وقال رئيس وزراء إقليم البنجاب محسن نقوي للصحفيين إن “زعيم العصابة، وهو طبيب، اعترف بإجراء ما لا يقل عن 328 عملية زرع كُلى بشكل غير قانوني”.

وقال نقوي إن المتورطين كانوا يحصلون على الكلى ويعرضون أموالا على الناس وفي بعض الأحيان دون إبلاغ الضحايا، وذلك بعد خداعهم بتقديم علاج مجاني لأمراض أخرى.

وكانت العصابة تحصل على 10 آلاف دولار من المرضى المحليين وحوالي 35 ألف دولار من الأجانب.

وفي الشهر الماضي، ألقت الشرطة بمدينة لاهور الواقعة شرقي البلاد القبض على شبكة أخرى لزرع الكُلى وأنقذت اثنين من الأجانب كانا سيخضعان لعملية زرع في منزل ريفي خاص.

وقال مسؤول من هيئة زرع الأعضاء البشرية في البنجاب إن “التجارة غير القانونية في الأعضاء تزدهر مجددا في البلاد”.

كانت باكستان في وقت ما من أكبر الوجهات التي يقصدها الأجانب للقيام بعمليات زرع أعضاء إلى أن تم تجريم هذا الإجراء في عام 2010 بتوقيع عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات وتوقيع غرامة.

لكن القانون لم يتمكن من السيطرة على هذه الممارسة بفعل الفساد وتزايد الفقر، وظهرت من جديد التجارة غير القانونية في السنوات القليلة الماضية.

وغالبا ما يكون المانحون من الفقراء الذين يبيعون الأعضاء مقابل مئات قليلة من الدولارات ونادرا ما يحصلون على رعاية ما بعد العملية. وقد توفي بعضهم بسبب حدوث مضاعفات.

العين الاخبارية

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.