بئر غامض في فرنسا يثير حيرة العلماء: كل من يقترب منه مصيره الموت

على مدار قرون عديدة، أثارت ظاهرة غريبة للغاية، حيرة العلماء وسكان فرنسا أيضًا، فهناك ينبوع مياه لا ينضب أبدًا ولا يعرف أحد مصدره، ومهما حاول البعض استشكافه يبقى اللغز كما هو دون تفسير، ليكون الينبوع واحدًا من ألغاز الكون التي لم يتم حلها بعد.

أين يقع الينبوع الغامض؟
الينبوع الغامض يعرف باسم «Fosse Dionne»، وموجود في «Tonnerre» بمنطقة «بورغندي» الفرنسية، وهو عبارة عن بركة من المياه المتجددة التي لا تنضب أبدًا، ويقذف دائمًا كميات هائلة من المياه بتدفق يصل إلى 311 لترًا في الثانية بشكل منتظم، ويمكن أن تزيد قوة التدفق إلى 3000 لتر في الثانية في الظروف الجوية الممطرة، بحسب موقع «أوديتي سنترال».

منذ قديم الزمان استخدم الرومان البئر لمياه الشرب، واعتبره السلتيون مقدسًا، واستخدمه الفرنسيون كحمام عام خلال القرن الثامن عشر، لكن لم يتمكن أحد من تحديد مصدره، ولا يزال مصدره غامضًا، ومهما حاول الكثيرون استكشاف قاعه يظل الأمر دون جدوى.

ادعاءات حول حقيقة الينبوع الغامض
وفي حوالي القرن الثامن عشر، بدأ الناس يتساءلون إلى أين يمكن أن تؤدي بركة المياه التي لا تنضب أبدًا، وكثرت الأقاويل، وادعى البعض أنها كانت بوابة لعالم آخر، بينما كان البعض الآخر مقتنعًا بأن قاعها كان منزل ثعبان عملاق، وفي عام 1974، نزل اثنان من الغواصين المحترفين إلى الممرات الضيقة لصخور الحجر الجيري المحاوطة للينبوع الغامض، ولكن بدلاً من العثور على مصدر النبع خسرا حياتهما، إذ وجدا أنهما غير قادرين على الإبحار بشكل صحيح في الهوة المستدقة.

وتجددت المحاولات مرة أخرى في عام 1996، إذ استأجرت بلدة «Tonnerre» غواصًا آخر للوصول إلى حقيقة الأمور، لكنه توفي أيضًا، وكان آخر المحاولات لفك لغز مصدر الينبوع الغامض في العام الماضي، إذ استعان عمدة البلدة الفرنسية بالغواص المحترف «بيير إريك ديسين»، لحل اللغز، ونزل أكثر من 70 مترًا تحت الأرض، وغامر بأكثر من 370 مترًا من مدخل التجويف، لكنه لم يتمكن من الوصول إلى مصدره، ليظل الينبوع سرًا لا يعرف أحد مصدره.

لميا محمود – الآن

للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com