«ديلي ميل»: كورونا لم يعد الشبح الذى أرعب العالم

للمشاركة

أكدت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنه على مدار ستة عشر شهرًا، كان البريطانيون يفعلون كل ما في وسعهم للحد من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا لذلك قد يبدو من غير البديهي بالنسبة للبعض أن في ظل قرار رئيس الوزراء بوريس جونسون بالمضي في إزالة معظم قيود كوفيد-19 حتى مع تحذيره من أنه من المتوقع أن ترتفع الحالات بشكل كبير خلال الأسابيع المقبلة.
وأوضحت الصحيفة أنه ثبت الاثنين الماضي إصابة أقل من 35000 شخص بالفيروس. وتتوقع بعض التقارير أن يرتفع هذا العدد إلى 100000 “حالة” يومية في الأشهر المقبلة.
قد تبدو هذه الأرقام مقلقة – وفي مارس 2020 كانت ستخلق بالتأكيد إحساسًا عميقًا بالذعر في جميع أنحاء البلاد.
وبحسب الصحيفة، فان هذه الأرقام لا تمثل التهديد المروع للصحة العامة كما كان في السابق، ففي بريطانيا هناك اللقاح الرائد عالميًا وما يشار إليه الآن بالمناعة “المزدوجة” أو “الهجينة” – مزيج من المناعة الطبيعية من العدوى جنبًا إلى جنب مع برنامج التطعيم ، فحتى مع وجود 100 ألف إصابة يوميا لا يعني أن حالات الدخول إلى المستشفى والوفيات سترتفع.
وقالت الصحيفة إن “المتوسط المتداول” الأسبوعي للوفيات اليومية أقل من 29 حالة، وهي تمثل 1.1 في المائة فقط من جميع الوفيات في البلاد.
وأضافت أنه لا يمكن اكتشاف ذلك خلال المؤتمر الصحفي الغامض الذي عقده جونسون في داونينج ستريت يوم الاثنين، لكن معدل الوفيات الإجمالي لا يزال بشكل مريح أقل من متوسط الخمس سنوات.
وتابعت الصحيفة أن هذا يعني أن الخطر الذي يتعرض له معظم الأفراد من الفيروس – وعلى النظام الصحي الأوسع – قد انخفض بشكل كبير حتى منذ بضعة أشهر.
وأشارت إلى أنه سيكون هناك المزيد من الحالات وسيكون هناك ، بشكل مأساوي ، المزيد من الوفيات – ما بين 100-200 حالة يوميًا وفقًا للوزراء ، مع 1000-2000 حالة علاج يومية، لكن طبيعة الوباء تغيرت، فكورونا لم يعد الوحش او الشبح الذي كان عليه.
وفي شهر يناير من هذا العام، ربما كان من المتوقع أن تُترجم حالة واحدة من كل عشرة إصابات مؤكدة إلى دخول المستشفى بعد عشرة أيام.
في حالة تلك التوقعات اليومية التي يبلغ عددها 100000 ، فإن ذلك يعني 10000 حالة دخول إلى المستشفى يوميًا – وهو ما يكفي لإرهاق NHS. اليوم ، على الرغم من ذلك ، انخفض هذا الرقم إلى شيء يمكن التحكم فيه بدرجة أكبر ، فهناك حللة دخول واحدة للمستشفى من كل 50 اصابة.
وقد تغيرت صورة المرضى الذين ينتهي بهم المطاف في المستشفى بشكل جذري، كما ان الفيروس يتطلب علاجًا أقل كثافة وأكثر فاعلية وأطباء أكثر خبرة مما كانوا عليه في بداية الوباء.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com