آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 7/12/2021

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 7/12/2021
 
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان” 
 
على وقع  لا كابيتال ولا كونترول انعقدت الجلسة التشريعية في قصر الاونسكو برئاسة رئيس المجلس النيابي نبيه بري..لكن أولى ثمار جلسة كانت إعادة إقرارالبرلمان صيغة الدفع بالدولار للبطاقة التمويلية فسارع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى الإعلان أن المساعدات ستدفع دولاريا”, والوفر المحقق في الهبة الدولية سيكون بالحد الادنى سبعة ملايين دولار وسنرفع عدد العائلات المستفيدة…
 
إنما الأهم هو ما أشاعه ميقاتي عن احتمال استخدام 80 مليون دولار من “حقوق السحب الخاصة المعروفة بال sdr” على مدى شهرين لتنفيذ مشاريع محددة وبعدها يستكمل البنك الدولي التمويل..وهنا أفلت الرئيس بري غمزته بقوله:”فلنمول منها مصانع كهربا حيث الهدر الأكبر, وعندها نوفر أموالا” طائلة”..
 
في أي حال اذا كانت الاهتمامات الاجتماعية والاعلامية والسياسية باتت تتعاطى على أساس الاعتياد المجتمعي العام على توسل الإعانات في ظل العيشة المذلة وكأنها طويلة الأمد إلا أن الملفات الداخلية على تنوعها والخارجية على دقتها تضع بديهيا” جميع المسؤولين المعنيين مباشرة بالناس والبلد، ومن دون استثناء أمام واجباتهم ومسؤولياتهم وقبل ذلك أمام ضمائرهم إن وجدت من أجل إخراج اللبنانيين من هذا الدرك وعلى الأقل معاودة جلسات مجلس الوزراء، علما”أن السبب الأول لعدم انعقادها لا يزال موجودا”بفعل عدم تبلور حل حتى الآن لقضية القاضي العدلي طارق البيطار وتحقيقات انفجار المرفأ…
 
واليوم لفت ما قاله رئيس الجمهورية العماد عون خلال لقائه نقيب المحامين الجديد ناضر كسبار مع أعضاء مجلس النقابة:”إن القضاء في لبنان ليس بخير وعلى الجميع العمل من أجل حمايته ومنع الضغوط على القضاة وشدد على القضاة والمحامين أن يكونوا سدا منيعا في وجه الفساد والتدخلات السياسية,التي تحجب الحقائق وتعرقل وصول الحقوق إلى أصحابها”.
 
في الغضون وإذ ينظر الى المبادرة الفرنسية-السعودية حيال لبنان كبارقة أمل للبنان في حال تم تثميرها في حدود مجالاتها ومتابعة” للبيان السعودي-الفرنسي ذي الصلة كان تأكيد من قصر بعبدا للسفيرة الفرنسية بعد لقائها الرئيس أن السعودية أبدت التزامها مساعدة لبنان الذي عليه ان يثبت صدقيته في التزامه الإصلاحات…مصادر وزارية اكدت لتلفزيون لبنان أن مساع جدية تبذل بين كبارالمعنيين لتلقف النتيجة الايجابية التي افضت اليها زيارة ماكرون إلى السعودية موضحة”بالتوازي أن الاتصالات جادة ومستمرة من أجل الوصول بهذه الأجواء,إلى استئناف جلسات مجلس الوزراء عبر حل يرتقب أن تتم بلورته “لا يمس هيبة القضاء وينطلق من مبدأ فصل السلطات” فيأتي “الحل من دون الإذعان لمطلب تنحية القاضي طارق البيطار ومع إسناد ما يخص النواب والوزراء والرؤساء في موضوع التحقيقات الى هيأة خاصة.
 
 
                                           ==============================
 
 
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون nbn”
 
لا صوت يعلو فوق مطرقة التشريع … اليوم كانت جلسة نيابية عامة دسمة من حيث جدول الأعمال المتخم بالبنود الحيوية التي تحاكي هموم الناس وحاجاتهم ومطالبهم في حمأة الأزمات المعيشية والإقتصادية والإجتماعية المستفحلة.
فهل ثمة أهم من المساعدات الإجتماعية والبطاقة التمويلية.
(أوليس) الدولار الطالبي حاجة ملحة لطلاب لبنان الذين ينهلون علومهم في الخارج.
ثم ألا تعد الوكالة الوطنية للدواء إنجازا إصلاحيا بامتياز.
وعلى المقياس نفسه تقاس سائر القوانين المدرجة على جدول الأعمال.
 بشهادة الحاضرين في قاعة المناقشات البرلمانية في الأونيسكو ومن هم خارجها كانت الجلسة النيابية تشريعية بامتياز بحيث خلت من السجالات السياسية فحلت محلها مداخلات تقنية وقانونية بقيادة الرئيس نبيه بري.
 في الجلسة إسترعت الإنتباه سلسلة مواقف للرئيس بري أبرزها ما اعتبر فيها أن دوامة الدولار الطالبي جرصة من أكبر الجرصات إذ اتخذنا بشأنها قرارات عدة لكنها لم تنفذ وقد تم اليوم إقرار تشريع يلزم المصارف بصرف الدولار الطالبي بألف وخمسمئة ليرة.
 وفي مواقف رئيس المجلس أيضا أن أكبر مكان للإهدار هو الكهرباء.
 أما في موضوع المساعدات الإجتماعية والبطاقة التمويلية فبرز تحفظ نواب كتلة التنمية والتحرير عن اعتماد منصة (IMPACT) معتبرة أن ثمة فضيحة إدارية تكمن في استقبال التفتيش المركزي الهبات وإدارتها وتوزيعها فيما هو في الوقت عينه الجهة الرقابية.
 الحصاد التشريعي إذا كان وافرا والكرة الآن في ملعب الحكومة التي عليها الإلتزام بتطبيق القوانين التي أقرت وإصدار المراسيم التطبيقية لها.
في ملف التفاوض بين لبنان وصندوق النقد الدولي وبينما كان المشرعون يقرون مشاريع واقتراحات القوانين كانت بعثة الصندوق تباشر جولتها على المسؤولين اللبنانيين مبدية إستعداد الصندوق للإستمرار في مساعدة لبنان على وضع برنامج متكامل يمكنه من مواجهة الأزمة المالية والإقتصادية الراهنة.
 في السياسة  كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن خلال زيارته الأخيرة للسعودية أنه سيتصل بنظيره اللبناني ميشال عون فور عودته إلى باريس.
وبعد مضي أيام على عودته لم يعلن عن أي إتصال بهذا الشأن لكن رئيس الجمهورية أطلع اليوم من السفيرة الفرنسية على أجواء زيارة ماكرون.
السفيرة (آن غريو) صرحت في قصر بعبدا بأن السعودية أبدت التزامها مساعدة لبنان الذي عليه أن يثبت صدقيته في إلتزامه الإصلاحات.
  
                                                =========================
  
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون أم تي في”
 
من القوانين الضرورية التي لا يتم إقرارها إلا مشوهة ، الى القوانين الضرورية التي تقر و لا تطبق ، الى القوانين الضرورية التي تقر بلا آليات تنفيذية ولا تمويل . هذا هو ملعب الحكومة والمجلس النيابي والمنظومة ، والجامع المشترك بين هذه الفئات من المشاريع المفخخة ، هو الشعبوية . انطلاقا من هذه الذهنيات المريضة ، يتم تطيير قانون الكابيتال كونترول ، ويتم إقرار شبكة الأمان الصحي والدولار الطالبي ، والعقاب المشدد لناشري الكورونا. في المختصر غير المفيد، الدولة معجوقة لكن عجقتها بلا بركة: لا قمح ولا طحين ولا دواء ولا ماء ولا محروقات ولا مستلزمات طبية ولا تعليم، فيما الدولار يحلق، والليرة تنهار، والتضخم يقضي على الناس، بعدما استنزف طاقاتهم ومدخراتهم وإمكاناتهم على الصمود. في المحصلة مثلان : الرئيس بري يرى في عدم تطبيق قانون الدولار الطالبي جرصة موصوفة، والنائب جبران باسيل قرأ في قانون الكابيتال كونترول زعبرة، لكن الجرصة ان الجرصة لم تجد من يغسل وسخها، ولا الزعبرة وجدت من يقمع الزعبرجية، بل على العكس فإن الوباءين يزهران ويتحوران في كنف المنظومة وعنايتها … في الشق المطل على الخارج من العجقة الحكومية، فقدان البرنامج العملي والعلمي الموحد يسرع الدوران الرسمي في الحلقة المفرغة وينذر جديا بضياع الفرصة الهشة المتاحة للافادة من أموال صندوق النقد، والمساعدات العربية والدولية. 
 ولا يتوقف التعثر عند الأرقام بل يتعداه الى الأطر الموازية المتمثلة في التدقيق الجنائي الذي يفترض أن يبدأ بمصرف لبنان ولا ينتهي قبل الغوص في إدارات الدولة ووزاراتها وصناديقها المنهوبة كلها. وغني عن القول إن أوعية الدولة متصلة، ولا تنفصل عن أمنها المجير وسيادتها المصادرة وقضائها المستهدف، من حفرة المرفأ المدمر وصولا الى أعلى هرم هذه السلطة. هذه الأعطال معطوفة على امتناع رئيس الحكومة عن دعوة مجلس الوزراء للاجتماع، طيرت المبادرة الفرنسية-السعودية وتكاد أن تطير لبنان. 
 وسط هذه المعمعة الجهنمية استفاق اللبنانيون على أنباء تفيد بأن الدولارات البنكنوط بطبعاتها القديمة لم تعد قابلة للصرف، ما اثار موجة خوف لدى من تمكنوا من تخليص بعض أموالهم من المصارف وخبأوها تحت مخداتهم تحسبا للأيام السود. الجريمة أخذت ابعادا أكبر لأن الدولة تركت شعبها طعاما لذئاب السود، ولم تكلف نفسها طمأنتهم الى أن لا أسس علمية لهذه الأنباء، لأن الدولار دولار كيفما تبدل شكله. وتغافلها ناجم عن أنها تطمع مثل تجار العملات الى إجبار الناس على التخلي عن مدخراتهم تكبيرا لكتلة الدولار المتداولة في الأسواق . أيها اللبنانيون لا تتوقعوا الفرج يأتيكم على يد هذه الطغمة ، الخلاص تصنعونه أنتم عبر الانتخابات ، لذا افرضوا الاستحقاق واقبلوا على صناديق الاقتراع، وما ترجعو تنتخبون هني ذاتن.
  
                                        =================================
  
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”
 
جلسة نيابية منتجة. هذا ما اصطلح عليه المتخاصمون والمتحالفون تحت قبة البرلمان .
 اقرار لمكتب الدواء عسى ان يخفف الفاتورة الدوائية عن كاهل اللبناني، والدولار الطالبي عسى ان يتم تنفيذه رغم التجارب المعيبة كما اشار الرئيس نبيه بري، كما تم اقرار شبكة الامان الاجتماعي، وسط امان سياسي أكد حسن سير العمل النيابي، من دون ان ينسحب على العمل الحكومي المعلق بسبب انحراف قضائي يكاد يقضي على الحقيقة المرجوة بفعل نكد سياسي واستنسابية غير مسبوقة .
 فالقضاء ليس بخير بحسب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي دعا القضاة والمحامين الى ان يكونوا سدا منيعا بوجه الفساد والتدخلات السياسية التي تحجب الحقائق وتعرقل وصول الحقوق الى اصحابها .
 اما اصحاب الوجع اليومي من اللبنانيين المتقلبين على ارتفاع الاسعار من جنون لحم البقر الى جنون الخضار، فيرزحون اليوم تحت الخطر المستجد كورونا، حيث ارتفاع عداد الاصابات اليومية ينذر باقتراب تفش جديد للوباء ما لم يتدارك اللبنانيون – كل اللبنانيين – الامر، حكومة ومواطنين ..
 ومن موطن العرب الاقحاح رسائل استراتيجية اصابت عمق الاراضي السعودية، فقد اعلن الجيش اليمني تنفيذ عملية عسكرية نوعية استهدفت عددا من الاهداف العسكرية في الرياض وجدة ومدن اخرى، ردا على المجازر التي يرتكبها اهل العدوان بحق الشعب اليمني .
 طائرات وصواريخ باليستية لا تشكل خطرا على السعوديين كولي العهد محمد بن سلمان، بحسب مجلة فورين بوليسي الأميركية، التي اعتبرت ان الشعب السعودي يحتاج الى الحماية ممن وصفته بالطاغية ، الذي حول مملكته الى سجن كبير للنشطاء والاكاديميين وعلماء الدين والصحفيين .
 وعلى صفحات المجلة الاميركية كان الحديث عن الحرب الاجرامية التي تسببت باكبر ازمة انسانية في العالم.
 فاين ابواق محمد بن سلمان ومنابره السياسية من هذا الوصف الاميركي ؟ وهل ما يقوله الاميركيون حرية رأي، وما يقوله اللبنانيون قدح وذم؟ وهل سيسحب الامير سفيره من الولايات المتحدة الاميركية؟ ام سيسحب اتباعه السنتهم كالعادة، ولا ينطقون ببنت شفة ضد اي امريكي ؟
  
                                            ============================
  
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”
 
قبل إقرار القوانين التي تكافح الفساد، لعل الأجدى بمن يعنيهم الأمر، أن يبتكروا الوسائل الكفيلة بمكافحة المزايدات، التي ترتفع وتيرتها بشكل ملحوظ كلما اقترب موعد الانتخابات النيابية المقبلة. آخر فصول المسرحية الدائمة في هذا الإطار، اقتراح قانون تقدمت به كتلة القوات اللبنانية اليوم لتمديد العمل بقانون تعليق العمل بالسرية المصرفية لمدة عام، بعدما شارف العام الاول على الانتهاء، من دون إنجاز التدقيق الجنائي، الذي يجتاز مطبا تلو الآخر. 
 وللتذكير، ففي جلسة 21 كانون الاول 2021، أي قبل سنة تقريبا، تم التصويت على اقتراح قانون تعليق العمل بالسرية المصرفية. حينها، تقدم نواب تكتل لبنان القوي باقتراح ترك المهلة مفتوحة، غير أن نواب القوات وغيرهم أصروا على مهلة السنة، فكان لهم ما أرادوا. “فشو عدا ما بدا اليوم”؟
 في كل الاحوال، وعلى رغم اسقاط صيغة الكابيتال كونترول الملتبسة أمس، جلسة تشريعية حافلة سجلت اليوم في الاونيسكو، معالمها حياتية وتربوية وصحية في اكثر من اتجاه، والتفاصيل في سياق النشرة. وفي وقت يترقب اللبنانيون الترجمة العملية لعودة الحرارة الى خطوط التواصل اللبنانية-السعودية، وفيما يسود الغموض مصير معاودة جلسات مجلس الوزراء، لفت اليوم تطور قضائي تمثل في اتخاذ رئيسة الغرفة الثانية عشرة بالتكليف في محكمة الإستئناف المدنية القاضية رندا حروق قرارا برد طلب رد القاضي طارق البيطار المقدم من الوزير السابق يوسف فنيانوس شكلا لعدم الإختصاص، ما يعني حكما عودة المحقق العدلي الى ممارسة نشاطه بعدما كفت يده لأسابيع.
 وفي غضون ذلك، جدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تأكيد التزام لبنان وضع خطة إصلاحية قابلة للتنفيذ والتعاون مع صندوق النقد الدولي من اجل إقرارها بسرعة من خلال المحادثات التي ستجري بين الجانبين اللبناني والدولي. الرئيس عون الذي التقى بعثة الصندوق مع رئيسها الجديد، اطلع الوفد على المراحل التي قطعتها عملية الوصول الى بدء التحقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان لتحديد الخسائر والمسؤوليات تميهدا لتوزيع هذه الخسائر، لافتا الى العراقيل التي وضعت في طريق هذا العمل الإصلاحي الضروري. 
 وشدد رئيس الجمهورية على إعطاء الأولوية للمسائل الاجتماعية والصحية ومواجهة حالات الفقر، والمضي في اصلاح البنى التحتية في البلاد مثل الكهرباء والاتصالات وإعادة تأهيل مرفأ بيروت، فضلا عن المشاريع المائية والسدود وغيرها، من دون تجاهل ما لقطاع الخدمات من أهمية في الاقتصاد اللبناني، إضافة الى قطاعي الصناعة والزراعة. 
 واكد الرئيس عون ان بعثة صندوق النقد الدولي ستكون على تواصل دائم مع المسؤولين اللبنانيين المعنيين للوصول الى توافق على بنود الخطة الإصلاحية التي ستحقق تدريجيا النهوض الاقتصادي الموعود. غير ان البداية من المزايدات السياسية اليوم في قصر الاونيسكو.
  
                                           ================================
  
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”
 
يمكن اعتبار الجلسة التشريعية اليوم، هي آخر جلسة تشريعية لهذه السنة، إلا إذا ارتأى الرئيس بري معايدة النواب بجلسة إضافية قبل الدخول في مدار الاعياد. 
الجلسة اقرت قرابة عشرة اقتراحات قوانين، فيما الكابيتال كونترول لم يسلك طريقه إلى الإقرار، بعدما سقط أمس في جلسة اللجان النيابية المشتركة. 
لكن بعض اقتراحات القوانين التي تم إقرارها، قد تشي بمواجهة بين المجلس والمصارف، لجهة الدولار الطالبي.
 قضائيا، تطور بارز في قضية المحقق العدلي القاضي طارق البيطار، فقد ردت القاضية رندة حروق المكلفة رئاسة الغرفة 12 لمحكمة الاستئناف المدنية في بيروت، بعد تنحي القاضي نسيب ايليا، دعوى رد المحقق العدلي في جريمة تفحير المرفأ المقدمة من الوزير السابق يوسف فنيانوس لعدم الاختصاص النوعي. وقررت ابلاغ البيطار مضمون قرارها لمتابعة السير بتحقيقاته.
 في عداد كورونا اليوم، تسجيل 1707 إصابات جديدة كما تسجيل 10 حالات وفاة جديدة. 
 في الملف النووي الإيراني، كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني يعلن من  موسكو: “سنواصل المحادثات يوم الخميس… وننتظر خطوات عملية من جانب الغرب”.
لكن البداية من قضية شغلت اللبنانيين، ما قصة الدولار القديم؟ والدولار الجديد؟ 
  
                                               ============================
  
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”
 
عاد المحقق العدلي طارق البيطار إلى قواعده في العدلية سالما فلا التهديد بالقبع فرض عليه حظر التجوال ولا كف اليد كبل يديه عن المضي في تحقيقاته وبحكم قضائي مبرم أطلق سراح يد البيطار بعد كفها مرتين بوصف محكمة استئناف بيروت قرار القاضي حبيب مزهر منعدم الوجود وكأنه لم يكن وبأنه عرقلة موصوفة ومثبتة قانونا، وقضى قرار محكمة الاستئناف بالرجوع عن قرار مزهر لصدوره عمن لا يملك حق إصداره قانونا كما ألزم قرار الاستئنافية الوزير السابق والمدعى عليه الصادرة بحقه مذكرة توقيف غيابية يوسف فنيانوس دفع غرامة قدرها ثمانمئة ألف ليرة.
 الاستئنافية استندت في حكمها إلى حراك قانوني قاده محامو الضحايا الأجانب من الفئات المهمشة وإذا كان هؤلاء المحامون الذين يصطلح بعض القضاة على تسميتهم الفرسان الثلاثة قد أعادوا قطار التحقيق إلى سكته الصحيحة فهل من فارس مغوار يجمع طاولة مجلس الوزراء المستديرة بعد أن انكشفت ذريعة البيطار؟. بالقبع الملموس ثبت أن ربط مجلس الوزراء بالمرفأ غير مسند بصحيح الدستور حيث لا صلاحية للحكومة في فك هذا اللغم والحل في تلازم المسارين القضائي والنيابي القضاء قال كلمته وثبت البيطار، ومجلس النواب بهيأته العامة اليوم لم يأت على ذكر أي موقف حول المرفأ وأسقط المجلس صفة العجلة عن اقتراح القانون المقدم من كتلة الجمهورية القوية لإلغاء طلب الأذونات عن الموظفين العامين وأحيل القانون على اللجان وجل ما خرجت به جلسة اليوم نواب يسألون علام صوتنا؟ ويقتلون الوقت باللعب على الهواتف المحمولة وإعطاء الدروس في الإنسانية بإقرار قانون يعفي أي شخص من العقوبة إذا ما قدم المساعدة لشخص آخر وإذا وقع أحد ب”تقللو الله وبتركض عليه” هكذا علق رئيس المجلس نبيه بري فماذا عن سقوط البلد الحر؟ من سيأخذ بيده في ظل جائحة كورونا السياسية؟ وأين تكمن قطبة التعطيل المخفية؟ 
 مجلس النواب يماطل لا حل قضائي ولا انفراج حكومي ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي يقف عند خط الوسط بين الثنائي الفرنسي السعودي المتقدم خطوة إلى الأمام والثنائي الشيعي الذي يعرقل هذا التقدم وعند خطوط معرقلة تتكرر مطالب ضرورة الإصلاحات الواردة اليوم عبر بعثة صندوق النقد الدولي وجولتها على المسؤولين وهو ما أكدته السفيرة الفرنسية في بيروت آن غريو بقولها إن السعودية أبدت التزامها مساعدة لبنان الذي عليه أن يثبت صدقية في التزامه الإصلاحات أضيف إلى هذه المواقف تأكيد سعودي عماني لأهمية إجراء إصلاحات شاملة تضمن تجاوز لبنان أزماته وألا يكون منطلقا لأي أعمال إرهابية أو إجرامية تزعزع الاستقرار في المنطقة بحسب بيان صادر عن لقاء ولي العهد السعودي بالسلطان العماني. 
 وعلى توقيت الجولة الخليجية لولي العهد السعودي قبل قمة دول مجلس التعاون التي تحتضنها الرياض منتصف الشهر الجاري أعادت فرنسا فتح ملف مقتل الصحافي جمال خاشقجي من خلال توقيفها خالد بن عائض العتيبي الاسم الوارد من ضمن مجموعة القتل في قنصلية إسطنبول وأوضحت الإذاعة الفرنسية أن العتيبي مطلوب من الإنتربول بعد مذكرة توقيف بتهمة اغتيال صادرة عن تركيا ووضع رهن الاعتقال القضائي والتي تسعى بشكل خاص لتأكيد هويته بشكل نهائي. لكن أزمات الدول غالبا ما تسوى: بابتسامات.. كحال قمة بايدن بوتين الافتراضية اليوم التي زرعت على الخطوط السلكية واللاسلكية والمشفرة والمغلقة تفاهمات على لقاء  مشترك بعدما تعذر الود في قمة العشرين.
 

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com