آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

بعد فوضى واشكالات إلغاء الانتخابات في نقابة اطباء الأسنان.. الجميل: عناصر من “الحزب” حطموا الصناديق وهكذا علّق “حزب الله”!

تم إلغاء الانتخابات في نقابة أطباء الأسنان بسبب إشكالات عدة وتضارب، كما تم رمي صناديق الاقتراع.

وسادت الفوضى من قبل الأطباء على خلفية عدم قدرتهم على مشاهدة النتائج على شاشة وضعت في صالة الفرز بسبب عطل تقني ووردت شكاوى من عدم شفافية الفرز في الانتخابات، إضافة إلى أن عددًا منهم طالب بإعادة إجراء الانتخابات النقابية نظرًا للفوضى الحاصلة.

ونتيجة لما حصل، أعلن النقيب الحالي روجيه ربيز إلغاء الانتخابات.

واعترض أطباء الأسنان الذين كانوا في البيال على فرز الأصوات يدويًا، وتمّ رمي 5 صناديق اقتراع على الأرض. والقسم الأكبر من الأصوات فيها يعود للمرشّح رونالد يونس.

حايك: وقالت المرشحة لمنصب نقيب أطباء الأسنان الدكتورة إميلي حايك عبر mtv: “شعرنا بأمر مريب فطالبنا بالعودة الى الفرز اليدوي كي لا تطول عملية الفرز ووقع الإشكال بين الأطباء وطارت الصناديق ووقعت على الأرض”.

أضافت حايك: “دخل أشخاص وجوههم غير معروفة وقد طالبنا ببقاء الأطباء منعًا لتخريب الانتخابات لكن للأسف حصل ما حصل، ولا بد من الدعوة لانتخابات جديدة إلا أننا نحتاج لرقابة على الانتخابات ابتداء من الصناديق لغاية عملية الفرز”.

ربيز: وقال نقيب أطباء الأسنان روجيه ربيز لـ”الجديد”: “سأدّعي على مجهول بسبب ما حصل في انتخابات النقابة وسندعو إلى انتخابات أخرى بحسب النظام الداخلي”.

وتعليقاً على وجود أشخاص ليسوا أطباء أسنان في قاعة الإنتخاب لـ”الجديد” قال ربيز: “لا يمكن ضبط هذا العدد الكبير من الأشخاص في القاعة”.

تعليقات ومواقف:

سليمان: وفي السياق علق الرئيس ميشال سليمان قائلاً: “من عطل عملية الفرز في نقابة اطباء الاسنان؟ القمصان البيض او القمصان السود ؟ هل هذا هو النموذج لاي انتخابات مقبلة؟”

الجميل: من جهته، نشر رئيس حزب “الكتائب” النائب المستقيل سامي الجميل، عبر “تويتر”، فيديو لعملية رمي الصناديق في نقابة أطباء الأسنان.

وعلّق على الفيديو قائلًا: “ما حصل في انتخابات نقابة أطباء الأسنان معيب ومخزٍ. عناصر مسلّحة من “حزب الله” من خارج الأطباء يعتدون على موظفي الفرز ويحطّمون الصناديق في مشهد لا يبشر خيرًا للانتخابات النيابية المقبلة”.

الوطني الحر: ودان قطاع المهن في “التيار الوطني الحر”، في بيان، “الدرك الذي وصلت اليه الأمور خلال انتخابات نقابة اطباء الاسنان”. وجاء في البيان: “لقد حذرنا بالامس من الجو السياسي المشحون بين مختلف الأطراف والأحزاب، الذي من شأنه أن ينعكس سلبا على التضامن النقابي، ورفضنا أجواء التوتر والانقسامات بين زملاء المهنة، وأعلنا تغليب الخيارات النقابية على أي مصلحة أخرى.
واليوم للاسف رأينا من يصرون على ضرب عرض الحائط بأبسط أعراف الديمقراطية ومقتضياتها يفرضون منطق القوة مقابل منطق الديمقراطية وحرية الخيار”.

أضاف البيان: “الانتخابات امتحان ديمقراطي يتخطى الربح والخسارة، وقد رسب اليوم من سمح ليده بتكسير صناديق الاقتراع وهدر أصوات زملائه، خوفا من خسارة كانت واضحة ومحتمة”.

ودعا “الاطراف كافة الى الالتزام بأصول التعاطي الديمقراطي والاحتكام الى الوسائل القانونية عند الارتياب ونبذ أي خروج عن احترام القوانين”، وطالب القضاء “بوضع يده على الملف وإعادة الحق لاصحابه”.

القوات: وصدر عن مصلحة أطباء الاسنان في “القوات اللبنانية” البيان الآتي: “تدين مصلحة أطباء الاسنان في “القوات اللبنانية” وتستنكر بشدة ما حصل اليوم في انتخابات نقابة أطباء الاسنان من هرج ومرج وفوضى وتكسير بعض صناديق الاقتراع والذي أدى الى توقف وإلغاء عملية الفرز بسبب رفض من كسّر الصناديق ما ستفرزه من نتائج ترجمة للتنافس الديمقراطي.
كما تدعو المصلحة القضاء المختص إلى التحرك السريع من أجل معاقبة من عطّل الانتخابات وأدى إلى تشويه العملية الديمقراطية وقطع للطريق على أي محاولة لإعادة تكرار المشهد الانقلابي على الديمقراطية.

حزب سبعة: من جهته، رد عن حزب سبعة انه بعد فرز معظم الصناديق التي بيّنت ان الدكتور رونالد يونس حصل على اعلى نسبة اصوات بفوز كبير، افتعل مناصرو حزب الله اشكالا كبيرا ورموا الصناديق في الهواء واعلن فورا النقيب تعليق الانتخابات. واكد سبعة ان هذه التصرفات غير الغريبة عن احزاب السلطة لن تنفع في وقف عجلة التغيير. ورفض سبعة الداعم ليونس تعليق الانتخابات بهذا الشكل. ودعا اطباء الاسنان لعدم التراجع والتصويت بكثافة عند اول دعوة للتصويت للنقيب. ولتكن تظاهرة انتخابية كبرى.

الاشتراكي: كذلك، صدر عن قطاع أطباء الأسنان في جمعية الخريجين التقدميين ما يلي: “يدين القطاع بشدة ما حصل من تصرف خارج عن القانون والأعراف واللعبة الديمقراطية في انتخابات نقابة أطباء الأسنان اليوم، ويؤكد الرفض المطلق لهذه الممارسات التي لا تمتّ إلى العمل النقابي بصلة، ويدعو إلى إجراء تحقيق شفاف في ما حصل وإعادة إجراء الانتخابات وفق الضوابط القانونية ومعايير وآليات النتظيم التي تضمن منع مثل هكذا تصرفات، وهذا كله يثبت صوابية موقف الحزب التقدمي الإشتراكي بمقاطعة هكذا إنتخابات لا دور للهموم النقابية فيها على الإطلاق”.

“المستقبل”: وأعلن قطاع المهن الحرة في “تيار المستقبل” في بيان أنه يدين “تيار المستقبل بشدة ما قام به مناصرو بعض الاحزاب بتكسير صناديق الاقتراع في انتخابات نقابة اطباء الاسنان، وفرض الغاء العملية الانتخابية بقوة البلطجة، مما يعرض الحياة الديموقراطية وتداول السلطة في النقابات للخطر والعودة بها لزمن الهيمنة وفرض الرأي بالقوة”.

الاحرار: بدوره، أصدر حزب “الوطنيين الاحرار” بيانا جاء فيه: “يستنكر حزب الوطنيين الأحرار ما حصل من إعتداء فاضح على نتائج إنتخابات نقابة أطباء الأسنان من قبل جهات معروفة الإنتماء والأهداف، خاصّةً وأن لائحة “نقابة أطباء الأسنان تنتفض” التي يرأسها الدكتور رونالد يونس كانت تتصدّر نتائج الفرز، وفي ذلك دلالات واضحة على نيّة هذه الجهات بعدم السماح بأي تغيير جدّي ونزيه على مستوى النقابات المهنية وبالتالى على مستوى البلد ككلّ”.

الشيوعي: ودان قطاع الصحة في الحزب الشيوعي اللبناني، ما حصل اليوم في انتخابات نقابة أطباء الأسنان من “تعطيل للانتخابات، وما تخلله من تكسير للصناديق والاعتداء على الأطباء”.

وقال في بيان: “هذه هي محاولة مفضوحة لقمع الحريات والرأي الحر، ومنع استعادة النقابات من سطوة قوى السلطة”.

ودعا الى “تدخل القضاء فورا ومحاسبة المرتكبين”. كما دعا مجلس النقابة الى “المسارعة إلى تحديد موعد جديد للانتخابات بشكل طارئ والحفاظ على حق الأطباء بانتخاب مجلس نقابتهم، بعيدا من تدخلات وارتكابات أحزاب السلطة في النقابة”.

معوض: وغرد رئيس “حركة الاستقلال” النائب المستقيل ميشال معوض، عبر حسابه على “تويتر”: “اعتداء عناصر حزب الله الهمجي على انتخابات نقابة أطباء الأسنان يثبت أن لبنان تحت هيمنة السلاح إذ لم يتم اعتقال أي من المرتكبين حتى الساعة. وهذا يتطلب أولا إجراء الانتخابات النيابية بإشراف دولي مباشرة تأمينا للحرية والديمقراطية وثانيا تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة”.

افرام: وغرد رئيس المجلس التنفيذي لـ”مشروع وطن الانسان” النائب المستقيل نعمة افرام عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: “أطباء الأسنان قالوا كلمتهم… ورغم كل ما حدث، وهو مرفوض ومعيب، نحن نعتبر أن رونالد يونس ربح وعبر عن نبض اللبنانيين الذين يطالبون بابتعاد طبقة السلطة السياسية عن الحياة النقابية في لبنان”.

سكاف: كما غردت رئيسة “الكتلة الشعبية” ميريام سكاف عبر حسابها على “تويتر”: “يلي صار بانتخابات نقابة أطباء الأسنان بيرجع مشهد انتخابات 2018 وبزحلة تحديدا. لمن تشعر الاحزاب انها بخطر بتلجأ للتكسير والعنف والغاء الانتخابات. اليوم شفنا صورة عن فوضى البلد وبكرا ما حدا بيعرف كيف رح يستعينوا بخبرتهن بنقابة اطباء الاسنان ليلغوا الانتخابات النيابية”.

بوعبود: وعلّقت عضو المكتب السياسي الكتائبي جويل بو عبود على الإشكال الذي عطّل عملية الفرز في انتخابات نقابة أطباء الأسنان وكتبت على حسابها عبر تويتر: “انتخابات اطباء الاسنان بروفا لما قد يحصل في الانتخابات النيابية عندما يخسر حزب التسلّط. هيدي ثقافتهم ومواجهتهم ضرورة”!

صليبا: واعتبر رئيس “حركة شباب لبنان” ايلي صليبا في بيان، أن “ما شهدته انتخابات نقابة أطباء الاسنان في لبنان اليوم، من اعتداء مسلح علني، وفي وضح النهار، على صناديق الاقتراع وتحطيمها لعرقلة عملية الفرز، وبالتالي منع إعلان النتائج وإلغاء الانتخابات، هو سابقة في تاريخ الانتخابات في لبنان، اذ لم يسبق أن شهد اللبنانيون مصادرة للرأي ومنعا لحرية الاختيار بهذا الشكل الهمجي الوقح، منذ تأسيس هذه الجمهورية”.

وأكد أن “الانتخابات النقابية في بيروت والشمال أفرزت نتائج لا تتوافق مع طموحات بعض الجهات الحزبية، التي بدأت شعبيتها تضمحل في كل مكان، وردة الفعل اليوم جاءت قوية لان انتخابات نقابة أطباء الاسنان كانت سترسخ هزيمة هذه الجهات أكثر فأكثر، وتعطي مؤشرا اضافيا على نتائج الانتخابات النيابية المقبلة، وهذا ما لا يلائم هؤلاء فلجؤوا الى منطق القوة، الذي يمكن أن ينتصر في جولة، لكنه سيهزم في جولات وكل الجولات باذن الله”.

ولفت صليبا الى أن “من قاموا بهذا العمل الجبان، قصدوا تهديد اللبنانيين بنسف الانتخابات النيابية المقبلة ونتائجها، فيما لو لم تتوافق ومصالحهم وبدأوا بذلك فعليا اليوم من بوابة نقابة أطباء الاسنان، لكن الامر لن يمر، والتهويل والتهديد لن ينفعا بقمع حرية الرأي وبتطيير الانتخابات لاحكام السيطرة على البلاد والعباد، فالاحرار قدرهم المواجهة حتى النصر أو الشهادة، وهذا تاريخ اللبنانيين المقاومين الشرفاء، وبهذه الروحية سنحافظ على وطننا ونبني مستقبلنا، ولم ولن يرهبنا لا سلاح ولا زعرنات ولا تشبيح، طالما أن الجيش والاجهزة الامنية ضمانتنا ومصدر أملنا بالحفاظ على الديمقراطية في هذا الوطن”.

حزب الله يردّ: وفيما استنكرت جميع الاطراف ما حصل في انتخابات نقابة الاسنان، رد تجمع أطباء الاسنان في “حزب الله” في بيان قائلاً: “اليوم إنتخابات نقابة أطباء الأسنان في جو ديمقراطي تنافس فيها ثلاث لوائح لائحتان مكتملتان ولائحة غير مكتملة ترأستها المرشحة الكتائبية إيميلي حايك ، وعندما بدأت عمليات الفرز الإلكتروني وجرى فرز أربعة صناديق من أصل عشرين، وبسسب تأخير إصدار النتائج حتى انقضى الوقت المخصص لإنتخاب نقيب ارتاب بعض الأطباء من هذا التأخير وهنا تقدمت مرشحة حزب الكتائب الدكتورة إيميلي حايك وبصوت عال بطلب إجراء فرز يدوي حيث كانت نتائجها متأخرة وليست من بين العشرة الأوائل، فحدث هرج ومرج وأقتحم البعض صناديق الإقتراع، وقاموا بتكسيرها بشكل مؤسف وغير مقبول بتاتا ومرفوض”.

واضاف البيان: “بدل أن يخجل السيد سامي الجميل وحلفائه من هذا الفعل، توجه كعادته بإلباس التهمة لطرف حزب الله الذي ترك الحرية لمناصريه منذ الصباح لإنتخاب من يرونه مناسبا ولم يكن معنيا كغيره بالنتائج . إن ما صدر عن السيد سامي الجميل هو محض كذب وإفتراء ولا يبشر بالخير وهي حفلات الكذب التياعتاد ان يقوم بها سامي الجميل عند كل استحقاق يشعر فيه بالخسارة”.

الاقتراع: وكانت صناديق الاقتراع في انتخابات أطباء الأسنان لانتخاب الأعضاء أقفلت في الثالثة بعد الظهر وبدأت عملية الفرز، لتبدأ بعدها عملية انتخاب النقيب.

ثم ما لبت ان توقف الفرز الآلي في نقابة أطباء الأسنان بسبب أعطال وإشكال عقب توتر.

وتشاهدون في حصل في الفيديو المرفق:

ولفتت الـ “LBCI” الى ان عددا من أطباء الاسنان يطالبون بإعادة إجراء الانتخابات النقابية نظرًا للفوضى الحاصلة.

كما طالبت المرشحة لمنصب نقيب أطباء الأسنان اميلي حايك بفرز يدوي بعد الهرج والمرج الذي يسود عملية الفرز، والقاعة تصفق للاقتراح.

وكانت حايك قد اشارت في حديث عبر أم تي في الى أن الإقبال كان جيدًا وكان هناك منافسة بين 3 لوائح، لائحتان مدعومتان من أحزاب السلطة وتدّعيان الاستقلالية، ولائحة نقابتي ثورتي المدعومة من جبهة المعارضة اللبنانية وحزب الكتائب.

وتمنت حايك أن يكون خيار الأطباء لتغيير حقيقي داخل النقابة ولنهج جديد يقدّم الأفضل وأن تكون النقابة السند الحقيقي لهم في هذه الظروف التي يمر بها البلد.

ولا يختلف المشهد في انتخابات نقابة الأسنان في البيال عن انتخابات نقابة الصيادلة في بيت الطبيب، إذ حضر حشد من أطباء الأسنان، منذ الصباح، للمشاركة في انتخابات النقابة التي تخوض معركتها 4 لوائح انتخابية.

وفي نقابة أطباء الأسنان 4500 طبيب تقريباً، سدّدوا اشتراكاتهم. وما يميّز انتخابات النقابة هذه السنة هو كيفيّة التعاطي الديموغرافيّ، فمنذ تأسيسها، جرى العرف بأن يكون النقيب مسيحيّاً. لكن موازين الديموغرافيا الطائفية في داخل النقابة تغيّرت، وبحسب آخر إحصاءات، بلغ عدد الأطباء المسلمين 2500 مقابل نحو 1700 من المسيحيين.

من جهته، شارك وزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار في الانتخابات اليوم، وعلّق قائلاً لـ”النهار”: “أتينا لانتخاب الأوادم، ويهمّنا نجاح العمل النقابي.

تخوض الانتخابات النقابية 4 لوائح، بأغلبيّتها العظمى تتلطّى تحت ستار المستقلّين، من دون أن يُعلن أيّ حزب دعمه للائحة معيّنة سوى حزب الكتائب وجبهة المعارضة اللبنانية، اللذين يدعمان لائحة “نقابتي ثورتي”، ويرشّحان إميلي الحايك لمنصب نقيب، ومعها أسماء مستقلة.

وإضافة إلى “نقابتي ثورتي”، يترأس الدكتور إلياس المعلوف لائحة مدعومة بشكل مباشر من ثنائي “أمل وحزب الله”.

أما ريمون خوري فأعلن انساحبه في وقت متأخر من ليل أمس، وهو كان يرأس لائحة تحظى بدعم “التيار الوطني الحر”..

أما اللائحة الرابعة، فهي اللائحة التي تقول إنها تمثّل المجموعات الثوريّة، وهي ولدت نتيجة ائتلاف عدد من مجموعات الثورة (16 مجموعة، منها مجموعات فاعلة كـ”بيروت مدينتي” و”لحقّي”)، مع لائحة “مستقلون منتفضون”، التي تضمّ حزب سبعة، ومدعومة من حزب “القوات اللبنانية” من دون الإعلان عن ذلك، برئاسة رونالد يونس المقرّب من الأمين العام لحزب “القوات اللبنانية” النقيب السابق لأطباء الأسنان غسان يارد.

وشهد نهار الجمعة تطوّراً تمثّل بإعلان أغلب المجموعات الثورية الانسحاب من دعم اللائحة، واتّخاذ قرار بالخروج من المعركة النقابيّة، فيما استمرّ جزء منها بالدعم، أبرزه الحزب الشيوعي اللبناني، الذي أصدر بياناً واضحاً، بالنظر إلى كون اللائحة تضمّ مرشّحين من أعضائه.

وفي هذا الإطار، نفت “القوات اللبنانية” دعمها أيّ لائحة، مشيرة إلى أنّها أعطت الخيار للأطباء لدعم من يَرونه مناسباً.

كما شدّدت “القوات” على أنّها لم تعتد أن تختبئ وراء أحد، بل تخوض الانتخابات بهُويّة واضحة، و”لا نخشى كما غيرنا من أحزاب المنظومة إبراز هويتنا التي هي موضع افتخار لنا، ولا يخجلنا، وهذا ما فعلناه في نقابة المحامين وفي الانتخابات الطالبيّة، ونقبل النتيجة مهما كانت”.

وعن غياب “القوات” عن الترشّح في بعض النقابات، أكدت أن مصلحة المهن في الحزب تدرس الخيارات مع أعضائها، وهي تأخذ القرار بما يتناسب مع طروحاتهم، والحزب يلتزم بما يقرّرونه، “فأهل مكة أدرى بشعابها”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com