مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 25/11/2021


* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان” 
 
يبدو أن ارتدادات الأزمة العنيفة والشاملة التي تجتاح لبنان قد وصلت إلى الجسم القضائي هذه المرة ليس من باب تدخل السياسة في القضاء بل من باب رد القضاء على السياسة وتمثل الرد بتقديم ثلاثة قضاة استقالاتهم أمس احتجاجا على محاصرة لأحزاب للسلطة الدستورية الثالثة في ملف التحقيق بانفجار المرفأ. 
 
وبمعزل عن الحيثيات القانونية فقد يندرج في سياق هذا الرد ما نقلته رويترز منذ قليل عن مصدر قضائي كبير بأن محكمة لبنانية عليا رفضت دعاوى مقدمة من رئيس الوزراء السابق حسان دياب، والوزراء السابقين المشنوق زعيتر وحسن خليل، الذين سعوا لمقاضاة الدولة بسبب سلوك قاضي التحقيق في انفجار المرفأ المحكمة وهي محكمة التمييز الجزائية برئاسة القاضية رندة كفوري كانت ردت أيضا دعوى الارتياب المشروع بحق القاضي طارق البيطار المقدمة من الوزير السابق يوسف فنيانوس.
 
هذا غيض من فيض المشهد المأسوي الذي يعيشه اللبناني كل يوم والذي ما زال يتصدره جنون ارتفاع الدولار ملامسا اليوم ال 25 ألفا بفارق حوالي ألف ليرة عن الأمس وعلى خطى الدولار أيها المواطن سجل أن ربطة الخبز باتت بعشرة آلف ليرة كما اعلن عصرا وزير الاقتصاد وإذا ما أضفنا أرقام عداد الكورونا الذي عاد إلى نشاطه إصابات ووفيات نكون أمام مشهد كارثي أعان الله المواطن على عبوره.
 
وليس الوضع الحكومي بأقل مرارة مما سبق إذ لم يبق أمام رئيس الحكومة سوى الاستعانة برأس الكنيسة في الفاتيكان عل الصلاة تستنزل عجيبة يحتاجها لبنان للخروج من أزمته وقد أكد الحبر الاعظم لميقاتي ان هموم لبنان كثيرة وهو سيحمله في صلاته من اجل ان يخلصه الله من كل الازمات .
 
اما الرئيس ميقاتي فنقل عن البابا فرنسيس أنه سيبذل كل جهده في كل المحافل الدولية لمساعدة لبنان على عبور المرحلة الصعبة. 
 
حراجة الموقف الحكومي عبر عنها كذلك الرئيس ماكرون بدعوته الحكومة اللبنانية لأن تنجز الإصلاحات التي التزمت بها السلطات اللبنانية بالسرعة القصوى والتي بدونها يخشى لبنان مضاعفة عزلته الإقليمية. 
 
يحدث هذا في لبنان على وقع تصعيد إقليمي من خلال الكشف عن نية الولايات المتحدة تكثيف التدريبات المشتركة مع إسرائيل ودول عربية على مواجهة خطر طائرات مسيرة آتية من إيران ويأتي هذا التصعيد عشية استئناف المفاوضات النووية في فيينا أواخر الشهر الجاري.
  
البداية من اللقاء الذي جمع البابا فرنسيس بالرئيس ميقاتي في الفاتيكان. الذي استتبعه البابا بتغريدة له قال فيها: أيها الرب الإله خذ لبنان بيده وقل له:”إنهض، قم!” كما فعل يسوع مع ابنة يائيرس.
 
 
                        ===================
 
 
 
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان” 
 
موسم السفر الرئاسي بدأ: رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في الفاتيكان اليوم حيث التقى الحبر الأعظم وسمع كلاما مشجعا حول أهمية الحفاظ على الوفاق الوطني بين اللبنانيين ولمس ان لبنان يحظى باهتمام خاص من الكرسي الرسولي.
وفيما تردد ان ميقاتي قد يزور مصر وتركيا ورئيس الجهورية ميشال عون يتوجه الى  قطر نهاية الشهر الحالي.
 
موسم الهجرة الرئاسية يحل فيما لا ترجمة عملية للإيحاءات الإيجابية التي انبثقت من اللقاء الرئاسي الثلاثي الأخير وسوقت لها الرئاسة الأولى.
 
ومن المفترض ان تشمل مفاعيل اللقاء على وجه الخصوص حل (أزمة البيطار) التي تنتظر إجراء يضع التحقيق في قضية إنفجار مرفأ بيروت على جادة النزاهة والشفافية واللاتسييس وينعش مجلس الوزراء.
 
في هذا الشأن أمل زوار القصر الجمهوري اليوم ان يلتئم مجلس الوزراء قريبا واعربوا عن اعتقادهم بأن رؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة يعملون على هذا الموضوع.
 
في الاقتصاد والمال يواصل دولار السوق السوداء زحفه صعودا نحو ال 25 ألف ليرة بعدما سجل صباحا 24300 ليرة.
الدولار الذي ينهش العملة الوطنية يفتك بقدرة المواطنين الشرائية فهل هناك من وما يلجمه؟!.
 
وفي زاوية أخرى من زوايا الاقتصاد والمال اعلن نائب رئيس الوزراء سعادة الشامي ان المفاوضات التقنية بين لبنان وصندوق النقد انتهت تقريبا ودخلا في مرحلة المفاوضات على السياسات النقدية والاقتصادية قبل البدء في المفاوضات بشكل جدي.
وبحسب الشامي فإن الهدف هو التوصل إلى إتفاق مبدئي قبل أواخر السنة واتفاق نهائي في كانون الثاني المقبل.
 
 
                        =====================
 
 
 
* مقدمة مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون أم تي في” 
 
تحية إكبار الى قضاة كبار حموا اليوم كما الأمس وغدا، سلطتهم من هجمات المنظومة، وقطعوا أرجل المتسللين الى عصمة أقواسهم وميزان عدالتهم والمتسلقين سياج المؤسسة التي تبنى على إعمدتها الأوطان. 

نورد هذا الموقف المشرف، بعدما ردت الهيئة العامة لمحكمة التمييز،  برئاسة القاضي سهيل عبود، كل دعاوى مخاصمة الدولة، المقدمة من حسان دياب ونهاد المشنوق وغازي زعيتر وعلي حسن خليل، إضافة الى قبول المحكمة بشخص القاضية رندة كفوري طلب رد المحامي العام التمييزي غسان خوري، المرفوعة من الوزير السابق يوسف فنيانوس لنقل ملف تفجير المرفأ من يد القاضي بيطار للارتياب المشروع. 
 
القرارات القضائية طمأنت الناس وصدمت المنظومة والدويلة راعيتها، بعدما شبه لهما، بأن صراخ بعض أزلامهما، نشازا داخل البيت القضائي، قد أرهب القضاة الأحرار ودفعهم الى التراجع عن واجب صون حقوق ضحايا جريمة تفجير المرفأ وأهاليهم، والى كف يد المحقق العدلي طارق بيطار تمهيدا لقبعه، لكن رياح العدل مزقت اشرعتهما هذه المرة، والقاضي البيطار سيستأنف تحقيقاته، وسيخشنها الاثنين بتسطير استنابات احضار في حق الذين خاصموه، وكفوا يده وارتابوا به وخططوا لقبعه.  
 
الانتفاضة القضائية المشرفة أعادت خلط الأوراق، واسقطت المسارات الملتوية التي كانت المنظومة تسلكها لإعادة التقليع بالعمل الحكومي، والتي كانت تقوم كلها على مصادرة حقوق القضاء. 
 بمعنى أدق، كان ثمن استئناف مجلس الوزراء اجتماعاته يسدد من رصيد القضاء كسلطة مستقلة برأس القاضي البيطار، وبعدين من شوف إذا بيستقيل الوزير قرداحي. 
 
في السياق، السؤال الكبير الذي يطرح، أي مجلس وزراء وأي كرامة لحكومة لا يقلع قطارها إلا على عنق الدولة ومؤسساتها وسلطاتها المستباحة؟  
 
الذي حصل اليوم، لا يتلطى وراءه أهل المنظومة للإدعاء بأنه عطل السبل الى حل الملفات الحياتية والمالية الساخنة, فالمرجعيات الدولية وصندوق النقد يضعان احترام القضاء النزيه شرطا لفتح ابواب القروض والمساعدات. 
هذا التطور، يجب أن يستغله الرئيس ميقاتي، الذي سمع نصائح مشابهة ومتطابقة للقرارات القضائية من المرجعيات الفاتيكانية، لشد عصبه والدعوة الى مجلس وزراء عاجل، وبمن حضر، فور عودته من الكرسي الرسولي، لا أن يجبن ويتردد . 
 
في أي حال، ايها اللبنانيون، الاعتقاد البديهي أنكم ستتسلحون بانتفاضة قضاتكم فتواصلون المعركة لإجراء الانتخابات، وما في لزوم نوصيكم، وربطة الخبز صارت ب 10000 والدولار ب25000، إنو ما ترجعو تنتخبون هني ذاتن.
 
 
                      ===================
 
 
 
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار” 
 
وباء كورونا يضرب جرس الانذار مجددا ويضع اللبنانيين امام تحديات خطيرة، فيما وباء سياسي خطير يصيب القضاء، ويهدد وحدته بل الوحدة الوطنية.

عوارضه ظهرت جلية اليوم بعمى الالوان الذي اصاب احكامه المتعلقة بقضية المرفأ، فردت القاضية رندى كفوري مثلا طلب الارتياب الذي تقدم به الوزير السابق يوسف فنيانوس ضد المحقق العدلي طارق البيطار، وقبلت – هي نفسها – دعوى الارتياب التي تقدم بها محامون ضد القاضي غسان الخوري لابعاده عن القضية، فيما تكفلت الهيئة العليا للتمييز برد جميع دعاوى مخاصمة الدولة التي تقدم بها رئيس الحكومة السابق حسان دياب وكل من الوزراء السابقين علي حسن خليل وغازي زعيتر ونهاد المشنوق .
 
انها مجزرة قضائية بل شنق للعدالة على مقصلة التسييس، في وقت تتكدس فيه الوثائق التي تؤكد بالدليل الممهور عن مكمن الخلل الاساس الذي ادى الى انفجار مرفأ بيروت، وصدارته تقصير القضاء. وثمة من يصر على القضاء على اي امل بالحقيقة عبر التضليل والاستنسابية ولا يزال .
 
فهل هذا اول الرد الذي اصاب لقاء الاستقلال الرئاسي الذي عقد في بعبدا؟ وما هي تداعيات الاصرار على الاستنسابية والسير بالقضية بلغة القاضي الواحد المطلق الذي لا يقبل مراجعة او طعنا او حتى سؤالا ؟ واي التداعيات ستتركها هذه المزاجية القضائية على مساعي انقاذ الحكومة ؟
 
ويبدو انه لم يعد ينفع الا الدعاء، فذهب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ليلتمسه من بابا الفاتيكان فسمع تأكيدا بابويا على ضرورة تعاون جميع اللبنانيين من أجل انقاذ وطنهم، لكي يستعيد لبنان دوره كنموذج للحوار والتلاقي بين الشرق والغرب.
 
فكيف يكون ذلك واهله يتربصون ببعضهم البعض، ويرفض بعضهم التخلي عن التجارة الحرام حتى بدماء الابرياء التي سالت في المرفأ، ويرفض حرمة الدم، كما تعمدوا سفكه غيلة في الطيونة.
 
على لهيب الدولار تغلي اعصاب اللبنانيين وتتبخر ارزاقهم، وكلما مشت الايام تكشف زيف الوعود الداخلية والخارجية بايجاد الحلول ولو المؤقتة لوقف الانهيار، والدعم الخارجي ولو المقنن لعدم انهيار البلاد. 
 
 
                        =========================
 
 
 
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في” 
 
في انتظار خرق حاسم على مستوى معاودة جلسات مجلس الوزراء، هدوء حذر يرخي بظلاله على الساحة الداخلية… فهل يكون المؤشر الأول للحل المرتقب، دعوة من رئيس الحكومة الى جلسة حكومية بعد عودته من الفاتيكان، أم دعوة من رئيس مجلس النواب إلى جلسة نيابية عامة قريبا؟
 
مبرر السؤال هو الكلام الكثيف المتداول في الكواليس، ولو من دون أي تأكيد، عن مشروع حل مركب، أحد أبرز مكوناته، تجاوز المطبات التي حالت سابقا دون تفعيل مسار المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، كممر إلزامي لمعالجة اعتراض الثنائي الشيعي على أداء القاضي طارق البيطار.
 
مع الاشارة في هذا السياق، الى قرارات قضائية لافتة اتخذت اليوم، حيث ردت الهيئة العامة لمحكمة التمييز الدعويين المقدمتين من رئيس الحكومة السابق حسان دياب والنائب نهاد المشنوق، كما ردت دعوى مخاصمة الدولة التي تقدم بها النائبان علي حسن خليل وغازي زعيتر. 
 
وحددت هيئة الغرفة الأولى في محكمة التمييز برئاسة القاضي ناجي عيد، المرجع الصالح للنظر بدعاوى الرد التي تقدم ضد المحقق العدلي، بمعزل عن باقي المحاكم. ومن جهتها، ردت محكمة التمييز الجزائية الدعوى التي تقدم بها الوزير السابق يوسف فنيانوس، والتي طلب فيها نقل ملف انفجار مرفأ بيروت من عهدة البيطار، بسبب الارتياب المشروع وابقت الملف في يد البيطار.
 
في كل الاحوال، وريثما تنضج المبادرات السياسية المتواصلة لحل أزمة الحكومة، جدد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم، الاشارة الى ان تشكيلها كان مرحلة أولية للخروج من الازمة، مؤكدا في الوقت نفسه أن عليها ان تنجز الإصلاحات وأن تطلق ورشها بالسرعة القصوى. 
 
وشدد ماكرون في رسالة تهنئة الى رئيس الجمهورية لمناسبة عيد الاستقلال، على الخشية من مضاعفة عزلة لبنان الإقليمية التي ترغب فرنسا في مساعدته من الخروج منها، اذا لم تتخذ إجراءات قوية ضرورية من قبل المسؤولين بهدف استعادة الثقة… وتحت عنوان استعادة الثقة، بداية النشرة من الهدنة الجديدة على جبهة التدقيق الجنائي بعد أيام من المناوشات.
 
 
                       ====================
 
 
 
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي” 
 
الليرة اللبنانية لم تعد خبرا، الخبر للدولار الذي وصل الى عتبة ال 25 الف ليرة وربطة الخبز أصبحت بعشرة آلاف ليرة. 
كل السلع سترتفع أسعارها، في وقت تشهد الليرة المزيد من الانهيارات. 
الوزراء تحولوا إلى “مسعرين” لا أكثر ولا أقل:
وزير الاقتصاد يسعر سعر ربطة الخبز. وزير الطاقة يسعر سعر صفيحة البنزين وصفيحة المازوت وقارورة الغاز.
 
في المقابل الحكومة لا تجتمع، ولا قرارات بالتالي لوقف هذا الانهيار المريع. وحتى لو اجتمعت، لا وقف للإنهيار قبل الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، وهذا ما لم يحصل حتى الساعة. 
 
في الموازاة سجل أكثر من عنوان اليوم: 

كل الدعاوى المتعلقة بمداعاة الدولة بشأن المسؤولية الناجمة عن اعمال القضاة العدليين ردتها الهيئة العامة لمحكمة التمييز لعدم وجود اي خطأ جسيم.
اعتبرت الهيئة العامة لمحكمة التمييز ان محكمة التمييز هي الصالحة للنظر بطلبات رد المحقق العدلي بعد ان حصل نقاش قضائي وقانوني بهذا الشأن سابقا. 
 
ردت الغرفة السادسة الجزائية لدى محكمة التمييز طلب نقل الدعوى المقدم من الوزير فنيانوس ضد القاضي البيطار لعدم توافر شروط الارتياب المشروع.قبلت الغرفة الجزائية السادسة لدى محكمة التمييز طلب الرد المقدم من نقابة المحامين ضد المحامي العام التمييزي القاضي غسان الخوري وقررت رده تمهيدا لتعيين البديل.
 
من الفاتيكان، وإثر لقائه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، البابا يعلن ان “لبنان بلد رسالة ووعد يستحق القتال من أجله”.
 
ويتابع: “أتعهد بالعمل من خلال القنوات الدبلوماسية مع البلدان الأخرى لكي يتبلور جهد مشترك من أجل مساعدة لبنان على النهوض مجددا”.
 
ماليا، حاكم مصرف لبنان يعلن أنه سيمد شركة  “ألفاريز أند مارسال” بجميع البيانات اللازمة لعملية المراجعة الجارية للبنك المركزي. 
 
 
                      ======================
 
 
 
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد” 
 
” الكنيسة القريبة ما بتشفي” فقصد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي حاضرة الفاتيكان وأقام صلاة الغائب عن روح شعار “معا للانقاذ”. 
 
كل الطرق تؤدي إلى روما لكن روما من فوق ليست كما لبنان من تحت  فلا دوران الداخل ولا لف الخارج يرسم خريطة طريق للخروج من الأزمة المربوطة بحبل خلاص معقود على استحقاقين هما: زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للسعودية, واجتماع فيينا المخصب. وما بعد هذين الاستحقاقين إما نحصل على لقاح معزز وإما نتابع طريقنا في غرف العناية الفائقة المقطوعة من المستلزمات الطبية. 
 
وإلى أن يتظهر رسم المرحلة التشبيهي, فإن حراك ميقاتي اتجاه الفاتيكان هو دعاء كآخر الكي وأمام المظالم التي حلت بلبنان, والتي تلاها رئيس الحكومة على مسامع البابا. 
 
فإن اعترافاته على الكرسي الرسولي وخلوته مع رأس الكنيسة أفضت إلى تأكيد المؤكد من أن قلب البابا على لبنان ودائم الحضور في صلواته آملا تعاون جميع اللبنانيين من أجل إنقاذ وطنهم وطن الرسالة كما وصفه سلفه القديس يوحنا بولس الثاني وأن يستعيد هذا البلد دوره كنموذج  للحوار والتلاقي بين الشرق والغرب وأبلغ البابا ضيفه أن هموم لبنان كثيرة وهو سيحمله في صلاته من اجل أن يخلصه الله من كل الازمات. 
 

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com