الشمال ينتفض يدعو الحكومة لدعم الدواء المحلي الصنع

رأى ائتلاف “الشمال ينتفض”، أن “الحكومة مع رفع الدعم الجزئي عن الأدوية المزمنة وحليب الأطفال الرضع بنسبة 50 %، تدفع مواطنيها نحو قعر الهاوية، ممارسة تجاههم أعتى أنواع العذاب والذل، فهي تعلم ان أكثر من 70 % من اللبنانيين وفقا لرئيس لجنة الصحة النيابية، فقدوا القدرة على شراء الأدوية بسبب رفع الدعم، وان ارتفاع ثمن الأدوية يتراوح بين 400 و1100%، بحيث أصبح ثمن دواء واحد يعادل الحد الأدنى للأجور، وتعلم الحكومة أن رفع الدعم كان يجب أن يسبقه إقرار البطاقة التمويلية، التي لم تؤمن المبالغ المطلوبة لها حتى الآن، فكيف سيستطيع المواطن تأمين أدويته وحليب أطفاله، وكيف سيأكل ويذهب الى عمله بعد أن فقد كل مقدرة على تحقيق ذلك؟”
 
وقال: “اعترف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أن الدواء كان يخزن ويهرب، وبدلا من أن تفعل الحكومة أدوات الرقابة والمحاسبة على شركات الأدوية التي كانت تحتكر الدواء على أنواعه وتخزنه وتهربه بالدولار الفريش بعد شرائه مدعوما، وبدلا من إيلاء مصانع الأدوية الوطنية أولوية قصوى ودعمها، وبخاصة لكونها تنتج 700 نوع من الأدوية بسعر يقل عن سعر الشركات المستوردة بكثير، اتخذت قرارا برفع الدعم من دون اتباع سياسة تحمي المواطنين الذين يتخبطون بألف كارثة”.
 
ورأى الائتلاف أن “جزءا من الحل يكون أيضا عبر دعم المكتب الوطني للدواء على سبيل المثال، وتكليفه بمهمة استيراد الأدوية، لأن هذه الخطوة تسهم في خفض فاتورة الأدوية على المرضى بنسبة لا تقل عن 30 في المئة، وهي نسبة أرباح المستورد والموزع والصيدلي وغيرهم من التجار”.
 
وسأل: “هل تقدم الحكومة على هذه الخطوة لتخفف عن كاهل المواطنين أم أنها ستبقي هذا الملف بيد تجار الأدوية والمافيات ومن خلفهم؟”

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com