التيار المستقل: استفحال الأزمة بين لبنان والدول العربية يجهز على ما تبقى من علاقات اقتصادية

شجب المكتب السياسي في “التيار المستقل” في بيان، أصدره اثر اجتماعه الاسبوعي الكترونيا برئاسة نائب رئيس التيار العميد الركن المتقاعد شحادة المعلوف، “محاولة إغتيال رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي في مشهد يعيد إلى الأذهان ما خاضته بعض الدول العربية فصولا منذ عقود بينها لبنان مع ما ينذر من تصعيد وحروب اهلية بغيضة”.
 
واعتبر أن “ما يرتكبه حكام لبنان في الداخل من تعطيل لمؤسسات الدولة وإداراتها وقضائها وإمعانا في سلب ودائع مواطنيه وإذلالهم على أبواب المستشفيات والأفران والصيدليات والمصارف والفشل في حل الازمات المعيشية والإجتماعية الخانقة والتضخم المخيف المتنامي في ظل استمرار انهيار القيمة الشرائية للعملة الوطنية وتشبثهم بالكراسي مع إصرارهم على التجديد والتمديد، يشكل جريمة موصوفة في حق الإنسانية ما يوجب في أقصى سرعة تدخلا دوليا لإعلان لبنان دولة منكوبة وإنقاذه من براثن هؤلاء والمباشرة بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف حقيقة من تسبب بتفجير مرفأ بيروت وتدمير قسم من العاصمة وقتل وجرح وتشريد الآلآف من اهلها”.
 
وهنأ “الفائزين في الانتخابات الطالبية الأخيرة التي سجل خلالها المستقلون نسبة نجاح متقدمة تعطي مؤشرات جيدة للانتخابات النيابية”.
 
ورأى أن “الحكومة فشلت في مقاربة الأزمات المستفحلة، بدءا من البطاقة التمويلية إلى مفاوضة صندوق النقد والبنك الدولي والتعاطي بحكمة مع الدول الصديقة وحل الأزمات المالية والإقتصادية في الداخل، فلم يلمس اللبنانيون سوى الوعود الفارغة والشعارات والخطابات الرنانة، فيما العهد الحالي استنزف كل وقته في المماحكات والتعطيل والانخراط في المحاور الإقليمية التي لم تستحضر الا الصراعات والنكايات والفشل الذريع”.
 
وحض “أهل الحكم على الإسراع في حل ازمة العلاقات بين لبنان والدول العربية لأن استفحالها يجهز على ما تبقى للبنان من علاقات اقتصادية وتجارية مع الخارج ويضعه في عزلة تامة عن محيطه ما لن يحمد عقباه”.

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com