الراعي يتواصل مع السفير السعودي والرياض ترى استقالة قرداحي بداية الحلّ

ارشيفية

كشفت مصادر بكركي لـ”نداء الوطن” عن تواصل مستمرّ بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والسفير السعودي في لبنان وليد بخاري، بعد مغادرة الأخير إلى الرياض، والإتصال الأخير جرى بينهما أمس، وقد جدّد بخاري تقديره لموقع بكركي ودور البطريرك الراعي الذي يُعتبر الضمانة للحفاظ على الكيان اللبناني، وهو يمثّل صوت كل اللبنانيين الذين يريدون بناء دولة، وسط تأكيد سعودي كبير أن الأزمة الأخيرة لن تؤثّر على العلاقات المتينة التي نُسجت بين الرياض وبكركي.

وفي التفاصيل أيضاً، ان السفير البخاري الموجود في الرياض يستكمل مشاوراته مع القيادة السعودية لتحديد الخطوات المقبلة التي يمكن إتخاذها، إذ إن الرياض لن تقبل بأقلّ من إستقالة قرداحي.

وتشدّد مصادر بكركي على أن الازمة بين لبنان والرياض يجب أن تُعالج بهدوء تام وعدم تركيب سيناريوات خيالية لضربها، وبالتالي فانّ السعوديين يرغبون في المعالجة حسب أجواء السفير بخاري، وهناك وعد من الرياض بأنّ الاستقالة ستكون بداية الحلّ وهم متمسكون بهذا الأمر، فعودة العلاقات إلى سابق عهدها لا تحصل بـ”كبسة زرّ” لكن الإستقالة ضروريّة لوضع قطار الحلّ على السكة الصحيحة.
ad

نحاس: توافقٌ خارجي على ضمان استقرار لبنان
البخاري غادر بيروت متوجهاً إلى الرياض

وإذا كانت الإجراءات السعودية والخليجية في حال لم يبادر أحد إلى الحلّ لم تُعرف، إلا أن الراعي يعمل مع السعوديين على ألّا تطال الشعب اللبناني خصوصاً ان الشعب، إن كان الذي يعمل في الخليج أو الموجود في لبنان لا ذنب له بما يقترفه حكّامه، وبالتالي فان هناك تطمينات سعودية وخليجية لبكركي بأنه لن يتمّ المسّ بالجالية اللبنانية الموجودة في الخليج.

لا يهدأ البطريرك الراعي لإيجاد حلّ لهذه الأزمة، وهو يتواصل مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه برّي، وسيكون له تواصل مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي فور عودته إلى بيروت، خصوصاً أن إطالة أمد الأزمة وعدم معالجتها سيفقد لبنان الدعم العربي الذي هو بأمسّ الحاجة إليه.

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com