بو حبيب عن الرئيس عون: موقفنا واحد حيال افضل العلاقات مع السعودية ودول الخليج ولا يجوز أن تأثر بمواقف فردية ووجهة نظر الدولة محددة في البيان الوزاري

نقل وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب، تأكيد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ان “موقف لبنان واحد حيال ضرورة قيام افضل العلاقات مع السعودية وسائر دول الخليج والدول العربية”، مؤكدا انه “لا يجوز تأثر العلاقات بأي مواقف فردية، وان وجهة نظر الدولة اللبنانية محددة في ما يصدر عن أركانها وفي البيان الوزاري الذي نالت الحكومة الثقة على أساسه. وشدد على ان لبنان يعتبر ان اي إشكالية تقع مهما كان حجمها بين دولتين شقيقتين، مثل لبنان والسعودية، لا بد ان تحل من خلال الحوار والتنسيق وفق المبادئ المحددة في ميثاق جامعة الدول العربية، فكيف اذا كانت هذه الإشكالية غير صادرة عن شخص او عن جهة في موقع المسؤولية.
 
واكد ان لبنان يتطلع الى اشقائه العرب كي يكونوا الى جانبه في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها واي تباعد عنه ستكون له انعكاسات سلبية تؤذي التضامن والتعاون بين الاشقاء.
 
كما اعرب عن الثقة بان ما حصل يجب ان يقف عند حد تغليب المصلحة العربية المشتركة، مشددا على ان لبنان ما كان يوما الا نصير الدول العربية الشقيقة كلها ولم يكن في يوم من الأيام ولن يكون معبرا للاساءة الى أي دولة”.
 
مواقف الوزير بو حبيب جاءت بعد زيارته قصر بعبدا بعد ظهر اليوم، حيث استقبله الرئيس عون وعرض معه لاخر الاتصالات الجارية لمعالجة التطورات التي نشأت عن قرار المملكة العربية السعودية وعدد من دول الخليج بسحب سفرائها من لبنان والطلب الى السفراء اللبنانيين مغادرة أراضيها.
 
بو حبيب
بعد اللقاء، صرح الوزير بو حبيب للصحافيين فقال: “تشرفت بمقابلة فخامة الرئيس،  ووضعته في صورة الاتصالات الجارية من اجل معالجة التطورات التي نشأت عن قرار المملكة العربية السعودية الشقيقة وعدد من دول الخليج بسحب سفرائها من لبنان، والطلب الى السفراء اللبنانيين فيها مغادرة أراضيها. واطلعت فخامته على التقارير التي وردت الى وزارة الخارجية حول هذا الموضوع والسبل الايلة الى معالجة التداعيات التي نتجت عنه”.
 
اضاف: “وقد أعاد فخامة الرئيس التأكيد على ان موقف لبنان واحد حيال ضرورة قيام افضل العلاقات بين لبنان والسعودية وسائر دول الخليج والدول العربية، وعدم جواز تأثر هذه العلاقات باي مواقف فردية تصدر عن جهة او افرقاء لا تعبر عن وجهة نظر الدولة اللبنانية المحددة في ما يصدر عن أركانها، وفي البيان  الوزاري التي نالت الحكومة الثقة على أساسه. علما ان لبنان يعتبر ان اي إشكالية تقع مهما كان حجمها بين دولتين شقيقتين، مثل لبنان والسعودية، لا بد ان تحل من خلال الحوار والتنسيق في روح من الاخوة الصادقة وفق المبادئ  المحددة في ميثاق جامعة الدول العربية الذي يحتضن كل هذه الدول، فكيف اذا كانت هذه الإشكالية غير صادرة عن شخص او عن جهة في موقع المسؤولية”.
 
وتابع: “يهمني التأكيد في هذا المجال ان لبنان الذي عمل دائما من اجل تحقيق التضامن بين الدول العربية، ودفع غاليا ثمن هذا الخيار خلال الأعوام الماضية، يتطلع اليوم الى اشقائه في الدول العربية عموما ودول الخليج خصوصا، كي يكونوا الى جانبه في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها، والضائقة الاقتصادية التي يعيش فيها شعبه، واي تباعد عنه ستكون له انعكاسات سلبية تؤذي التضامن والتعاون بين الاشقاء. وكلنا ثقة، فخامة الرئيس وجميع المسؤولين في الدولة، بان ما حصل خلال الأيام الماضية يجب ان يقف عند حد تغليب المصلحة العربية المشتركة، وعدم صب الزيت على النار، لا سيما وان لبنان ما كان يوما الا نصير الدول العربية الشقيقة كلها ولم يكن في يوم من الأيام ولن يكون معبرا للاساءة الى أي دولة، كما يتطلع لبنان الى ضرورة تفهم مقتضيات النظام الديموقراطي الذي اختاره اللبنانيون، ومن أسسها حرية الرأي والفكر من دون ان تسيء هذه الحرية الى علاقات لبنان مع الدول الشقيقة والصديقة تحت أي ظرف كان”.

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com