السفير السعودي طلب اقالة قرداحي و8 اذار هددت


وفي تطور بارز، كاد يطيح بالحكومة جراء مقابلة تلفزيونية اجريت مع وزير الاعلام جورج قرادحي اوائل اب عن حرب اليمن ودان فيها السعودية والاعتداءات المرتكبة بحق اليمنيين، وقد طلب السفير السعودي في لبنان وليد البخاري شخصيا من ميقاتي اقالة قرادحي، وحسب مصادر متابعة للملف بكل تفاصيله، ان البخاري اتصل بميقاتي وطلب منه العمل على اقالة الوزير قرادحي، ولم تنجح كل الاتصالات وبيانات الاستنكار من دفع البخاري الى التراجع عن طلبه باقالة وزير الاعلام طوال ليل امس الاول، وصباح امس انتقل ميقاتي الى بعبدا وعرض الموضوع على الرئيس عون الذي ابلغ من وزراء 8 آذار وقياداتهم بان اي اجراء بحق قرادحي سيؤدي فورا الى استقالة وزراء 8 آذار جميعهم، وهذا القرار ابلغ ايضا لميقاتي، وعلى الاثر ارجِئت اقالة قرادحي وتم غض النظر عنها كليا، وهذا ما اثار السفير السعودي وهدد بمزيد من الاجراءات الخليجية بحق لبنان، ورفض كل الاعتذارات الصادرة عن ميقاتي والوزراء والبيانات اذا لم تترجم فورا باقالة قرادحي، وذكرت المصادر ان البخاري اقفل هاتفه ورفض الرد والحديث باي وساطة قبل اقالة وزير، وقد طالب مجلس التعاون الخليجي قرادحي بالاعتذار، وهذا ما رفضه وزير الاعلام الذي رد بعنف على البخاري دون ان يسميه، وقال:”لم اخطىء بحق احد لكي اعتذر،وعندما يطالبني احد بالاستقالة اقول له “انني جزء من حكومة متراصة” وتابع:لايجوز ان نظل عرضة للابتزاز، لامن دولة ولامن سفراء ولامن افراد، ويملون علينا من يبقى في الحكومة ومن لايبقى، وتساءل:”السنا دولة ذات سيادة”. وايدت قوى 8 اذار بقوة مواقف قرادحي بينما اعتبرفرنجيه كلام قرادحي انه يدخل في اطار حرية الراي وهذا الموقف اعلنه قبل توليه المسؤولية الوزارية، والسؤال كيف سيتصرف ميقاتي بعد ان استدعت وزارة الخارجية السعودية السفير اللبناني وسلمته مذكرة احتجاج ضد تصريحات قرداحي ،وتؤكد المصادر، ان الحكومة دخلت اجازة مفتوحة وطويلة، في ظل الموقف السعودي المتشدد.

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com