دعوات دولية إلى ضبط النفس وإعلاء المصلحة الوطنية العليا

للمشاركة

إسعاف أحد المصابين جراء الاشتباكات (محمود الطويل)

أعربت فرنسا عن قلقها «البالغ والعميق» إزاء أعمال العنف التي وقعت في بيروت أمس وأسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الفرنسية ان كلير ليجندر في تصريح للصحافيين ان «فرنسا تعرب عن قلقها البالغ والعميق إزاء العراقيل الأخيرة التي تعترض حسن سير التحقيق في الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت العام الماضي وأعمال العنف التي حدثت في هذا السياق».

وأكدت «يجب أن تكون العدالة اللبنانية قادرة على العمل باستقلالية وحيادية في إطار هذا التحقيق دون عائق وبدعم كامل من السلطات اللبنانية.. اللبنانيون لديهم الحق في معرفة الحقيقة».

من جهتها، دعت مصر الأطراف اللبنانية كافة إلى ضبط النفس والابتعاد عن العنف تجنبا لشرور الفتنة وإعلاء المصلحة الوطنية العليا في إطار الالتزام بمحددات الدستور والقانون بما يصون استقرار البلاد وأمنها ويحفظ مقدرات شعبها الشقيق ويخرجه من دائرة الأزمات المفرغة.

وشددت الخارجية المصرية في بيان على أنها تتابع بقلق بالغ تطورات الوضع في لبنان وتأسف لما شهدته الساحة اللبنانية من أحداث امس.

وأكدت انه يتعين على الحكومة ومؤسسات الدولة بلبنان الاضطلاع بمسؤولياتها في إدارة البلاد وحل الأزمات واستعادة الاستقرار حتى يتمكن المجتمع الدولي من مساعدة لبنان على المضي قدما صوب مستقبل أفضل.

بدوره، دعا الأمين العام ل‍جامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط الأطراف اللبنانية كافة الى ضبط النفس وتجنب الفتنة ولغة التحريض وأفعال التصعيد ووضع المصلحة العليا للبنان فوق أي اعتبارات حزبية أو طائفية ضيقة.

وحذر أبوالغيط في بيان «من خطورة المواجهات التي تهدد السلم الأهلي والاستقرار في لبنان بشكل مباشر».

وذكر انه تابع بقلق كبير التوتر المتصاعد، مشيرا إلى الأهمية المطلقة التي يعلقها الأمين العام على الحفاظ على السلم الأهلي تجنبا لانزلاق الأوضاع إلى منحى خطير يصعب التنبؤ بمآلاته.

وأكد الدور المحوري للجيش اللبناني في هذا الإطار، مضيفا ان هناك أهمية كبرى في مواصلة القضاء اللبناني اضطلاعه بمسؤولياته في التحقيق في انفجار مرفأ بيروت بشكل مستقل وشفاف ونزيه للكشف عن ملابساته. وشدد في هذا الإطار على حق أهالي الضحايا وعموم الشعب اللبناني في معرفة الحقيقة ومحاسبة المسؤولين عن هذا الحادث المفجع.

وقال ان الجامعة العربية ستواصل مواكبة التطورات بالغة الدقة الجارية في لبنان ولن تدخر جهدا في دعم الشعب اللبناني في مواجهة الظروف الدقيقة والصعبة التي يمر بها.


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com