ندوة عن معايير إدارة الغذاء والدواء الأميركية ومتطلبات السوق لتفعيل تصدير الزعتر اللبناني

للمشاركة

عقدت ندوة عبر تطبيق “Zoom” بعنوان “معايير إدارة الغذاء والدواء الأميركية ومتطلبات السوق لتفعيل تصدير الزعتر اللبناني إلى الولايات المتحدة الأمريكية” بالتعاون مع سفارة الجمهورية اللبنانية في الولايات المتحدة الأمريكية، في إطار مشروع “دعم خلق فرص العمل والإبداع في قطاع الصناعات الغذائية في لبنان من خلال نقل التكنولوجيا والتدريب على المهارات”، بتمويل من الحكومة الإيطالية ويتم تنفيذه من قبل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) بالشراكة مع وزارتي الصناعة والزراعة في لبنان.
شارك في الندوة مزارعو ومنتجو ومصنعو الصعتر في لبنان وهدفت الى تقديم وتفصيل المتطلبات والخطوات المندرجة تحت إدارة الغذاء والدواء بشأن تصدير الصعتر والتوابل إلى الولايات المتحدة الاميركية.
قدم الندوة الملحق الاقتصادي في سفارة الجمهورية اللبنانية لدى الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور عبد الله ناصر الدين. وتضمنت الجلسة الافتتاحية مداخلة للقائم بالأعمال بالوكالة لدى سفارة لبنان في الولايات المتحدة الاميركية وائل هاشم الذي اوضح “أن الهدف من عقد هذا الحدث هو إلقاء الضوء على صناعة الصعتر في الولايات المتحدة، ولا سيما اتجاهات السوق والمتطلبات التنظيمية”.
أضاف: “نعتقد أن للصعتر اللبناني بصمة أكبر في الولايات المتحدة”.

اما رئيس قسم الصناعات الزراعية وتنمية المهارات في اليونيدو ريكاردو سافيجليانو، فقد سلط الضوء على رؤية هذه المبادرة، وقال: “نعتقد في اليونيدو أن هذه المبادرة لديها إمكانات هائلة لمنتجي الصعتر اللبنانيين في وقت يواجه فيه لبنان تحديات اجتماعية واقتصادية صعبة. ومنذ عام 2011، قامت اليونيدو بدعم 82 مؤسسة صغيرة ومتوسطة الحجم و25 تعاونية زراعية بشكل مباشر، وشارك أكثر من 5000 فرد في مبادرات مختلفة”.
وختم: “استطاع المشروع الحفاظ على نحو 2000 وظيفة في جميع أنحاء لبنان”.

ورأى رئيس المكتب الاقتصادي في سفارة إيطاليا في لبنان إيمانويل داندراسي أن “ندوة اليوم تؤكد على ارتباط الحكومة الإيطالية الكبير بدعم القطاع الإنتاجي اللبناني”.
وقال: “نحن نؤمن بأن قطاع الصناعة الزراعية لديه إمكانات للتطور عبر الاقتصاد اللبناني. لهذا السبب، تعمل سفارة إيطاليا، بالشراكة مع وكالة التجارة الإيطالية والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، حاليا على استراتيجية مشتركة لدعم الصناعة الزراعية اللبنانية والقطاع الخاص”.

جدعون
ونيابة عن المدير العام للصناعة داني جدعون، تحدثت رئيس دائرة المواصفات ومراقبة الجودة في وزارة الصناعة في لبنان المهندسة لينا عاصي وقالت: “تستمر الصناعات الغذائية في لعب دور أساسي في اقتصادنا الوطني رغم كل التحديات التي يواجهها لبنان. تجدرالإشارة الى أن صادراتها تخترق الأسواق المتطلبة من حيث الجودة مثل الولايات المتحدة.
حتى الآن، بلغ إجمالي عدد المصانع الغذائية المرخصة لدى الوزارة 1726 من إجمالي عدد المصانع المرخصة البالغ عددها 6476″.

أضافت: “تم دعم المؤسسات الصناعية المرخصة منذ عام 2011 بموجب مشاريع تنفذها اليونيدو، بالشراكة مع الوزارة، من خلال تزويدها بالمعدات الصناعية والدورات التدريبية وإدخال الابتكار إلى المنتجات اللبنانية، بالإضافة إلى إعادة تأهيل المنشآت.
ستتابع الوزارة دعمها لنمو قطاع الصناعات الغذائية، بالتنسيق والتعاون مع شركائها الوطنيين والدوليين، مع ضمان أن تنتج المصانع الغذائية سلعا تلبي المتطلبات المحلية والدولية لسلامة وجودة الأغذية. وهذا اللأمر ركن مهم من رسالتها”.

لحود
اما المدير العام للزراعة المهندس لويس لحود فأوضح أن “المشاركة في هذه الندوة تأتي استجابة لخطة وزارة الزراعة لتسويق المنتجات الزراعية، لا سيما منتجات المونة والمطبخ اللبناني، في الاسواق المحلية والخارجية في إطار الاستراتيجية الوطنية للزراعة في لبنان 2020-2025 التي تهدف الى تحويل النظم الزراعية والغذائية لتصبح اكثر شمولية وتنافسية واستدامة ومساهمة بشكل اساسي في تحقيق الأمن الغذائي”.

وأكد دور الزراعة في “ضمان قدرة الاقتصاد اللبناني على الصمود وتحويله نحو اقتصاد منتج”. وقال: “من هنا تولي وزارة الزراعة اهتماما مميزا لقطاع الصعتر في لبنان الذي يمثل ثلاثة أبعاد: اجتماعي واقتصادي وثقافي”.
ودعا الانتشار اللبناني الى “المساهمة في الترويج لمنتج الزعتر اللبناني لما له من علاقة بتراث وتاريخ لبنان”.

وقدمت منسقة المشروع الوطني في اليونيدو ندى بركات عرضا عن الصعتر اللبناني وأصوله وأهميته الاقتصادية وأشارت إلى أنه “مناسب اقتصاديا للإنتاج في المناطق الريفية النائية حيث يتم تسويقه بشكل جاف وله صلاحية طويلة الأمد. كما أن لهذه الزراعة إمكانية قوية للتأثير على دخل الأسرة الريفية، خصوصا بالنسبة للنساء لأن أي شخص يمكن أن يشارك في عملية القطف البرية، ويمكن تحقيقها بتكاليف استثمارية صغيرة”.

وتناولت قائدة الفريق في إدارة الغذاء والدواء الأميركية- مركز سلامة الأغذية والتغذية التطبيقية داريا كلاينمي المتطلبات والاحكام المعتمدة من قبل ادارة الغذاء والدواء الاميركية وتحدثت عن دور وكالتها في “حماية الصحة العامة وإنجاز هذه المهمة لأن إدارة الغذاء والدواء تنظم مجموعة واسعة من المنتجات”. وقالت إن “واردات الولايات المتحدة تشكل نحو 15 في المئة من إجمالي إمداداتها الغذائية”.

ونوهت عالمة الأحياء الدقيقة في مركز سلامة الأغذية والتغذية التطبيقية التابع لإدارة الغذاء والدواء الأميركية الدكتورة أبارنا تاتافارثي بأهمية أن لبنان عضو في هيئة الدستور الغذائي العالمية ويتبع التوصيات والمعايير الصادرة عنها”. ولاحظت أن “تقويم موردي الأغذية الأجانب” يأخذ في الاعتبار المخاطر التي يشكلها الغذاء (تحليل المخاطر)، والكيانات التي تتحكم بالمخاطر أو تتحقق من التحكم، وخصائص الموردين من حيث الإجراءات والعمليات والممارسات، وامتثال إدارة الغذاء والدواء الأميركية وتاريخ سلامة الغذاء”.

انتهت الجلسة الفنية مع المديرة التنفيذية لجمعية تجارة التوابل الأمريكية (ASTA) لورا شومو، التي عرضت هيكل سوق الأعشاب والتوابل في الولايات المتحدة مع التركيز بشكل خاص على الصعتر. وذكرت أن “شركات التوابل الأميركية تتوقع أن تكون جميع المنتجات نقية تماما، دون غش بأي مكونات إضافية، مثل أي أعشاب أخرى”. وسلطت الضوء أيضا على أن “القضايا الرئيسية التي تهم قطاع التوابل في الولايات المتحدة هي تلوث السالمونيلا، ومتطلبات سلامة الأغذية، والمعادن الثقيلة، ومخلفات المبيدات”.

اختتمت الجلسة بنقاش تفاعلي بين المنتجين والصناعيين اللبنانيين من جهة والمستوردين والخبراء الأمريكيين من FDA و ASTA من جهة اخرى، انتهى الى “التوافق على اهمية هذه الندوة وضرورة استكمالها بخطوات اخرى على ان تؤدي السفارة دورا لجهة التنسيق بين الجانبين اللبناني والاميركي لمزيد من التعاون”.


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com