نقيب المهندسين: لتعزيز اللامركزية بالعمل النقابي في المناطق

للمشاركة

نظم “الحراك الوطني في برجا”، في قاعة النادي الثقافي الاجتماعي في برجا، لقاء حواريا مع نقيب المهندسين عارف ياسين، حضره رئيسة النادي الين دمج، وعدد من الأعضاء، رئيس جمعية الاتزان الاجتماعي العميد المتقاعد مارون خريش، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي محمود دمج وعدد من مهندسي برجا .

افتتح اللقاء المهندس أكرم شبو، الذي رحب بالنقيب ياسين في بلدته برجا، بين أهله ومحبيه، ثم تناول شبو الاوضاع الصعبة التي يعيشها المهندسين، نتيجة الأزمات المتلاحقة في البلاد، آملا ايجاد الحلول والمعالجات.

ياسين
ثم تحدث ياسين، فشكر بداية “الحراك الوطني في برجا” على هذه الدعوة، ووجه تحية الى مهندسي برجا واقليم الخروب، “الذين دائما في الطليعة بالمشاركة في العمل النقابي والمهني على تنوع آرائهم، والذي يضيف غنى وقوة للعمل النقابي “.

واشار الى ان “لقاءنا اليوم هو للنقاش والاستماع الى الاقتراحات”، مشددا على “اهمية التشاور والنقاش، مؤكدا “ان توجهنا هو النقاش في الاقتراحات والبرامج والافكار، لأن النقابة نريدها ساحة للعمل النقابي والمهني والعلمي، ومكانا لانتاج الدراسات وتنفيذ المشاريع في ما يتعلق بمصلحة المهندسين والمهنة”.

أضاف: “عندما بدأنا في النقابة، كان أمامنا ملفات عدة، وقد باشرنا الاهتمام بمعاملات المهندسين وشؤونهم الادارية وغير الادارية، من رخص وتسويات . والملف الثاني كان امامنا الاستشفاء، وقمنا بتحسين الاوضاع الى حد ما، لكن المشاكل ما زالت موجودة. ويمكننا القول انه بعد شهر من وصولنا الى النقابة، انجزنا 90 في المئة من المعاملات في بيروت والمناطق اللبنانية الاخرى”، مؤكدا “العمل على اتخاذ اجراءات لتسهيل هذه الامور”، لافتا الى “انه ضمن برنامجه، الذي بدأ بتطبيقه هو لامركزية العمل في النقابة لتسهيل امور المهندسين وتطوير المهنة والنقابة، واعطاء صلاحيات لمراكز النقابة في المناطق”، مؤكدا “العمل على تعزيز مراكز المناطق لتسهيل امور المهندسين من مختلف الجوانب”.

وأكد أيضا على “همية تنظيم العمل الاداري في النقابة وتطويره، ليتم تطوير النقابة وخدمة المهندسين، لافتا الى “انه بدأ العمل في هذا المجال”، مشيرا الى انه في هذا المجال “تم توقيف موظفين عن العمل، ونقل موظفين آخرين، موضحا اهمية تعزيزاللامركزية بالعمل النقابي في فروع النقابة في المناطق، مرحبا بجميع الاقتراحات التي تقدم للنقابة”.

وتناول ياسين “الوضع المالي للنقابة والصناديق الخاصة بها، مشيرا الى “اهمية تطوير الانظمة والقوانين الخاصة بالنقابة والاعمال الهندسية، داعيا الى “اعادة النظر وانشاء فروع جديدة للنقابة، تلبي ممارسة المهنة والاختصاص للمهندسات والمهندسين”.

وأشار من جهة أخرى الى ان “الثورة كانت نتيجة الوضع الاقتصادي وسياسات النظام الاجتماعية التي اوصلت البلاد الى هذه المرحلة”، لافتا الى ان “اموال النقابة محتجزة لدى المصارف كأموال اللبنانيينطك، مشددا على انه “منذ البداية كان تحركنا في هذا الملف للحفاظ على مدخرات النقابة وانقاذها والمحافظة عليها، فهي ليست اموالا لفرد كان يعمل بالتجارة والربح، انما هي أموال 61 الف مهندسا، وتلامس ان تصبح اموالا عامة”. وأكد “العمل على إبعاد اموال النقابة عن اي اجراءات استقطاع (هيركات) وغيرها، بحجة اطفاء الخسائر التي تسببت بها السياسات القائمة منذ التسعينات وحتى اليوم”، مشيرا الى انه “تم البدء بهذا العمل على مستويات عديدة” .

ورأى أن “العمل مع المهن الحرة، يعطي القوة للتحرك”، لافتا الى “وجود 13 نقابة حرة وتم وضع خطة للتوجه للسلطات المعنية لمواجهة الامر عبر القوانين والانظمة، واننا على استعداد لمواجهة هيئات دولية في هذا المجال، التي تتفاوض مع الدولة لوضع سياسات الانقاذ المالي، معتبرا “ان المصارف هي التي تحكم البلاد”.

وأوضح “انه تم الاتفاق في النقابة على توجيه انذار خطي لكل المصارف العاملة على ان لا تستخدم اموال النقابات او تتصرف بها، مشددا على متابعة الموضوع وفق الاطر القانونية”. وتطرق ياسين الى شؤون نقابة المهندسين من مختلف الجوانب.
ثم كان نقاش وحوار مع الحضور.


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com