ميقاتي: سنوقف إذلال اللبنانيين

للمشاركة

أكد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الاثنين أن الحكومة الجديدة ينتظرها الكثير من العمل والتعب، مطالبا الجميع بالتضحية لأن البلد يتطلب إجراءات استثنائية.

وقال ميقاتي، في مستهل مجلس الوزراء أمس: “صحيح أننا لا نملك عصا سحرية، فالوضع صعب للغاية، ولكن بالإرادة الصلبة والتصميم والعزم والتخطيط نستطيع جميعا، كفريق عمل واحد، أن نحقق لشعبنا الصابر والمتألم بعضا مما يأمله ويتمناه”.

وأضاف “لا تخيبوا آمال اللبنانيين، لتكن أقوالكم مقرونة بالأعمال، الوقت ثمين ولا مجال لإضاعته، نجاحكم في وزاراتكم يعني نجاح جميع اللبنانيين في الوصول إلى ما يؤمن لهم حياة كريمة لا ذلّ فيها ولا تمنين”.

ودعا ميقاتي إلى الإقلال من الاطلالات الإعلامية لأن الناس تتطلع إلى الافعال ولم يعد يهمها الكلام والوعود، والامور بالنسبة للناس في خواتيمها.

وأكد أنهم سينكبون على معالجة موضوع المحروقات والدواء بما يوقف إذلال الناس، مؤكدا التنسيق الدائم بين الوزراء في القضايا ذات الاهتمام المشترك بين أكثر من وزارة، والتنسيق بين الوزارات عند الضرورة.

وشدد على ضرورة التعاون من قبل الجميع وهو أمر أساسي لإنجاح أي عمل حكومي، مشيرا إلى أن حكومته ستعمل من أجل كل لبنان ومن أجل جميع اللبنانيين ولن تميز بين من هو موال أو معارض، من أعلن دعمه ومن لم يعلن ذلك، ومن سيمنحها ثقته بعد أيام أو من سيحجبها عنها وستمارس هذا الدور من دون أي كيدية وذلك تحت سقف القانون.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون دعا الإثنين الحكومة الجديدة إلى العمل كفريق واحد متجانس متعاون لتنفيذ برنامج انقاذي، مشددا على ضرورة تركيز الجهد لتحقيق المصلحة الوطنية العليا ومصالح المواطنين.

وقال عون، في مستهل جلسة مجلس الوزراء، إن “اللبنانيين يأملون من الحكومة معالجة مشاكلهم الحياتية اليومية والاستجابة لطموحاتهم وتطلعاتهم المشروعة بمستقبل أفضل يزيل عنهم القلق، ويوفّر لهم الاستقرار والعيش الكريم. والأولوية هي للتخفيف من معاناتهم وتوفير حاجاتهم الملحة.

وأضاف أن الخارج والداخل يعول على نجاحنا لمعالجة الأزمات المتراكمة والمتداخلة، وكلما أظهرنا جدية والتزاماً وتصميماً كلما وقفت الدول الشقيقة والصديقة الى جانبنا”.

وقال عون: “ستواجهنا صعوبات كبيرة وسنعمل على تذليل واستنباط الحلول الممكنة، أمامنا تحديات كبيرة لذلك أوصيكم بالإقلال من الكلام والإكثار من العمل”.

وأوضح أنه “مطلوب إيجاد الحلول العاجلة لمعالجة الأوضاع المعيشية للمواطنين، وإطلاق ورشة عمل سريعة لوضع لبنان على طريق الإنقاذ والتعافي والنهوض”.

وزاد: “نحن أمام مسؤوليات وطنية وتاريخية كبرى لتفعيل دور الدولة ومؤسساتها واستعادة الثقة بها، ويجب ألا نضيع الوقت إذ لم يعد لدينا ترف البطء والمماطلة”.

وعقد مجلس الوزراء اللبناني جلسته الأولى الإثنين في قصر بعبدا، برئاسة عون وحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوزراء.

وجرى تشكيل لجنة صياغة مسودة البيان الوزاري برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزراء العدل، والطاقة، والمالية، والثقافة، والداخلية، والتنمية الادارية، والاعلام، والتربية، والعمل والزراعة.

ويأتي انعقاد جلسة الحكومة الجديدة بعد انقطاع لفترة استمرت 13 شهراً.

وكان عون وميقاتي وقعا مرسوما بتشكيل الحكومة الجديدة يوم الجمعة الماضي لتخلف حكومة تصريف الأعمال التي استقالت عقب ستة أيام على انفجار كارثي وقع بمرفأ بيروت في الرابع من أغسطس 2020.


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com