المجلس الوطني لثورة الارز: الحكومة لن تحمل أي جديد

للمشاركة

عقد “المجلس الوطني لثورة الأرز” – الجبهة اللبنانية، إجتماعه الأسبوعي برئاسة أمينه العام ومشاركة أعضاء المكتب السياسي، الذين عرضوا الشؤون السياسية والإجتماعية والأمنية والإقتصادية المدرجة على جدول الأعمال، وفي ختام الإجتماع صدر بيان أسف فيه المجتمعون لما حصل غداة إستقبال الوفد اللبناني في سوريا وشجبوا “الخطأ البروتوكولي المتعمد”.

واعتبروا أن “الأمور باتت تتطلب حسما قبل فوات الأوان على صعيد علاقات لبنان مع سوريا”، مشددين على أن “ما تفضل به المقداد غير مقبول على الإطلاق ولا يمكن تكراره والتبرير أن السفير اللبناني سعد زخيا لم يكن على علم بقدوم الوفد اللبناني، والأمر كان محصورا بمدير الأمن العام اللبناني، إعتذار واه غير مقبول إطلاقا، كما أن التبرير السوري مخالف للأصول الديمقراطية السياسية الدبلوماسية القائمة بين البلدين”.

وطالبوا السلطات السورية بالاعتذار علنا من اللبنانيين.

وعن تشكيل الحكومة، لفت المجتمعون الى أن “هذه الحكومة لن تحمل أي جديد على صعيد تدبير أمور اللبنانيين، لانها تشكلت في ظل استنزاف طويل قضم من رصيدها غالبية الامور”، وشددوا على أن “الأمور تتطلب حكمة وشجاعة وضميرا وعملا دؤوبا لإنقاذ لبنان وألا تكون المراجع الدينية متآمرة على الوطن ومؤسساته وشعبه”.

وناقشوا واقع المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية في لبنان، ولاحظوا أن “تقاعس السلطات عن حل أزمات الوقود الكارثية مما سيؤدي حتما إلى شل حياة الناس الإعتيادية، وهذا الأمر سيودي بالمستشفيات إلى شفير الهاوية”.

واذ طالبوا وزارة الصحة ب “تعزيز الحقوق الإقتصادية والإجتماعية في إستجاباتها وإعطاء الأولوية لإعادة توزيع المواد النفطية على المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية، اعتبروا أن “تعطيل نظام نجم الجمركي وتوقف العمل في الشركات المشغلة للحاويات ينذر بكارثة غذائية كبيرة وخسائر فادحة يتكبدها أصحاب الشركات”، مطالبين ب “بذل كل الجهود وعلى مختلف المستويات لإعادة تشغيل المرفأ وفتح قنوات التصدير والإستيراد”.


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com