سعر الدولار في لبنان اليوم الخميس 2 آب 2021.. هل تُسعّر المواد الغذائية على الدولار؟

للمشاركة

سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، اليوم الخميس 2 آب 2021، لدى سوق النقد غير الرسمية (السوداء).

إرتفع سعر صرف الدولار في السوق السوداء عصر يوم الخميس 2 أيلول، فبلغ: 19000 ليرة للشراء و 19100 للمبيع مقابل الدولار الواحد.  

إرتفع سعر صرف دولار السوق السوداء بعد ظهر اليوم الخميس 2-9-2021 الى: 18300 – 18350 ليرة لكل دولار ايركي.

يتم التداول قبل ظهر اليوم الخميس في السوق السوداء للدولار بسعر يتراوح ما بين 17950 – 18000 ليرة لبنانية لكل دولار أميركي.

تم التداول صباح اليوم الخميس في السوق الموازية بتسعيرة للدولار تتراوح ما بين 18350 – 18400 ليرة لبنانية لكل دولار أميركي.

سعر الدولار في البنوك

وحددت البنوك اللبنانية، سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين، وهذا منذ فترة، ومعمول به حتى اليوم.

سعر الدولار عند الصرافين

في المقابل، ثبتت نقابة الصرافين في لبنان، تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

مصرف لبنان

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1507.5 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص لبعض السلع الأساسية فقط.

أسعار المواد الغذائية إلى ارتفاع… فهل تُسعّر على الدولار؟

أمام سيناريو عدم تشكيل الحكومة وتفلت سعر الدولار في السوق الموازية لمستويات قياسية، سألنا نقيب مستوردي المواد الغذائية عن إمكانية التوجه نحو تسعير المواد على الدولار، فأجاب أن هذه الخطوة هي عند أصحاب السوبرماركت وليس من صلاحيات المستوردين تطبيقها، وتتم عبر قانون تضعه وزارة الاقتصاد، يُسمح فيه للسوبرماركت بتسعير المواد على أساس الدولار الاميركي.

وأوضح أن الاستيراد لا يزال ساريا من كل البلدان ولم يتوقف، وانخفض من بلدان معيّنة، وكل الاسعار هي حكما على أساس الدولار الاميركي. ويُشدد على أن جميع المواد الغذائية التي تدخل عبر المعابر والمرافىء الشرعية تخضع للفحوصات والتحاليل، ولا مشكلة بتاتا من ناحية مواصفات السلع المستوردة من الاسواق الجديدة.

وفي سياق آخر، ارتفعت الاصوات المطالبة برفع أجور الموظفين في القطاع العام بشكل أساسي، وهو حقّ لكل عامل مع الانهيار الاقتصادي وارتفاع المواد الغذائية بنسب كبيرة جدّاً. إلا أن مراقبين للوضع الاقتصادي، اعتبروا أن رفع الاجور وطباعة المزيد من العملة اللبنانية، من شأنه أن يضرب الليرة أكثر، ويرفع سعر الدولار في السوق الموازية أكثر.

ويقول المراقبون إن أفضل حلٍّ يبقى بتشكيل الحكومة وإطلاق العجلة الاصلاحية والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي، ورفع الدعم وزيادة المساعدات الاجتماعية لينخفض الدولار، وتستقر معه معظم المواد الصناعية والزراعية والحيوانية، ما سيُخفض أيضا أسعار المواد الغذائية المحلية، والمستوردة.


للمشاركة


إقتصاد, لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com