اللقاء 14 بين ميقاتي وعون.. التأليف أو الاعتذار

للمشاركة

في ضوء المساعي الجارية في غير اتجاه لتذليل العقد التي تعترض الولادة الحكوميّة في لبنان، يُنتظر أن تتحرّك مياه التأليف الحكومي الراكدة، خلال ما تبقّى من الأسبوع الجاري، فإمّا تأليف، فتسلك الحكومة مسارها ‏الدستوري، وإمّا اعتذار، فيذهب البلد بكلّ استحقاقاته إلى حكومة تصريف ‏الأعمال.

وفيما تشير المعلومات المتقاطعة إلى أنّ الوساطات، التي شهدتها الساعات الأخيرة، أدّت إلى أمر واحد أكيد، يتمثل في تريّث الرئيس المكلّف نجيب ميقاتي في الاعتذار، ولكنْ إلى حين، لكنّه ثابت في عدم منْح الرئيس ميشال عون وفريقه السياسي ثلثاً معطلاً في الحكومة العتيدة، وهو يمثل هنا رأياً عاماً عريضاً في صفّ المعنيّين بتشكيل الحكومة وتولّي الحقائب فيها، يتقدّمهم رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي بما يختزنه من قدرات على التسهيل والاعتراض.

وهنا، شاع اليوم الأربعاء أنّ بعض الوساطات بين عون وميقاتي حقّقت تقدّماً، ‏يُنتظر أن تتبلور طبيعته خلال الساعات المقبلة، في وقت أكّد البعض لـ«البيان» أنّ ‏اللقاء الـ«14» المرتقب بين الرجلين قد يكون الأخير، تأليفاً أو اعتذاراً. ‏وعليه، فإنّ الوقت المستقطع الآن هو للبحث عن توليفة، أو هندسة ما، تسمح لعون وميقاتي بالتراجع المتكافئ إلى مساحة آمنة ومضمونة، بما يسهّل عملية التشكيل.

إلى ذلك، لا تزال أجواء متضاربة تسود ضفّة تشكيل الحكومة، ويصعب حتى الساعة، حتى على أكثر المتابعين لاتصالات التأليف، الحسمُ في الطريق الذي ستسلكه المساعي الجارية في الكواليس للتقريب بين عون وميقاتي، في حين ضخّت رئاسة الجمهورية، مناخات إيجابيّة جديدة. فأمام وفد أمريكي زاره في قصر بعيدا، في حضور السفيرة الأمريكية في بيروت دوروثي شيا، تحدث عون عن أيام فاصلة عن التأليف، حيث إنّ الحكومة قد تبصر النور نهاية الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع المقبل.

ومن هنا، ارتفع منسوب الكلام مجدّداً عن أنّ عون يبدو غير قادر على تحمّل وزْر اعتذار ميقاتي لـ3 أسباب رئيسية، بدءاً من ضرورة تشكيل حكومة بأيّ ثمن من أجل فرملة الانهيار الحاصل في لبنان، مروراً بعدم وجود مصلحة للعهد في قطع كلّ الجسور مع المجتمع الدولي الذي يضغط من أجل تأليف حكومة ولا يريد انزلاق لبنان إلى الفوضى، ووصولاً إلى تجنّب العهد دفع ميقاتي إلى الاعتذار مع ما يعنيه الأمر في حسابات البيئة السنيّة التي تتعامل مع تكليف ميقاتي كآخر تكليف في عهد عون.

وفي انتظار مجريات المخاض الثالث للتكليف الثالث (مصطفى أديب/ سعد الحريري/ نجيب ميقاتي)، ارتفع منسوب الكلام عن أنّ المعطيات السلبيّة التي تتراكم وتتدافع، من دون وسيط محلّي أو إقليمي أو دولي، ومن دون أيّ وازع دستوري، تجعل من استمرار ميقاتي رئيساً مكلّفاً أمراً مكلفاً للغاية، كما تجعل من اعتذاره وانسحابه من دون تشكيل مشكلة كبيرة، وخصوصاً أن لا أحد سيقبل بأن يكون «الضحيّة الرابعة» في لعبة يديرها العهد وفريقه السياسي.

وفي الانتظار أيضاً، وبصرف النظر عمّا إذا كان جوّ تشكيل الحكومة إيجابيّاً أو غير إيجابي، فإنّ العبرة من أداء الرئيس المكلّف، وفق شبه إجماع المراقبين، أنّ هذا الأداء أقرب إلى «البورصة السياسيّة» التي تحرق الأعصاب، وتحرق أصابع المتداولين في أسهم التشكيل: يصعد السهم فجأة، وينهار فجأة. ولكنْ مجدّداً، ما لم يُتلَ مرسوم التأليف، فدون ذلك اجتهادات وأمنيات.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com