التقدمي واتحاد بلديات الاقليم الشمالي وبلدية سبلين اكدوا تضامنهم مع مطالب العاملين في مستشفى سبلين

للمشاركة

أكد وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب الدكتور بلال قاسم، في زيارة تضامنية مع مستشفى سبلين ومستخدميها خلال اعتصامهم ولقائه بمدير المستشفى الدكتور ربيع سيف الدين، “وقوف رئيس الحزب وليد جنبلاط ورئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب تيمور جنبلاط، الى جانب مستشفى سبلين الحكومي ومطالب العاملين فيه المحقة”، مثنيا على “الدور والتضحيات الكبيرة التي قدمها الفريق الطبي والتمريضي في المستشفى في مواجهة ومكافحة جائحة كورونا”. وشدد على ان “جنبلاط الذي وضع حجر الأساس للمستشفى عام 1982، تحت هدير القصف والطائرات الاسرائيلية ولم يهب، لن يخاف من أزمة هنا او هناك”، مؤكدا “استمرار دعمه لهذا الصرح الطبي والاستشفائي في الجبل”.

وقال قاسم: “جئنا اليوم للوقوف إلى جانبكم، ومساندتكم، أنتم كنتم خط الدفاع الأول في مواجهة كورونا، وما قمتم به كان مميزا جدا، من جهود وتضحيات. واننا نؤكد هنا ان هذه المستشفى ستبقى لكم، لأنكم الأساس فيها، ونرفض كل ما يشاع ويقال عن أن مستشفى سبلين ستقفل، او تتوقف عن العمل”.

وأضاف: “ان رئيس الحزب وليد جنبلاط، الذي وضع حجر الأساس للمستشفى عام 1982، اي تحت القصف وهدير الطائرات الاسرائيلية، ولم يهب، كان همه إقامة هذه المنشأة الصحية لأبناء إقليم الخروب والشوف. اننا نقف الى جانب مطالبكم وحقوقكم، وسنعمل مع وزارة الصحة والجهات المعنية لتحقيقها، وكما تعلمون، أن النائبين بلال عبد الله ومحمد الحجار يسعيان لدى وزير الصحة وبدعم من رئيس الحزب وليد جنبلاط لتأمين حقوقكم، لذا نأمل منكم الصبر”.

وتابع: “كما وقف وليد جنبلاط وتيمور جنبلاط الى جانب المستشفى في الظروف الصعبة، وخصوصا جائحة كورونا، والتي لولا الدور الفعال والتضحيات التي قدمتموها للمرضى، لكنا وصلنا إلى مرحلة لا تحمد عقباها، من هنا نطالب الفاعليات في المنطقة والميسورين بالوقوف إلى جانبنا وجانب وليد جنبلاط لنساعد المستشفى لكي تنهض مجددا”.

وشدد على أن “مستشفى سبلين الحكومي لن تقفل، ولكن اليوم هناك وضع استثنائي ومطالب محقة، والإدارة ومجلس الإدارة إلى جانبكم، لتحقيق مطالبكم”.

الحجار
كما زار المستشفى رئيس اتحاد بلديات إقليم الخروب الشمالي المهندس زياد خليل الحجار، والتقى مدير المستشفى سيف الدين. وتناول البحث دور شرطة الإتحاد في المساعدة وتنظيم التلقيح وفحوص ال pcr نظرا للاقبال الكثيف على عملية التلقيح، والتي تبلغ 500 حالة يوميا، بالاضافة الى عدد من القضايا التي تهم منطقة الإقليم.

وأكد الحجار تضامنه مع المعتصمين ومطالبهم، وقال: “إن الوضع المأساوي الذي يمر به موظفو مستشفى سبلين الحكومي، ينطبق على مؤسسات القطاع العام كافة، غير أننا وبمواكبتنا للعمل الذي يقوم به مستشفى سبلين من مدير وأطباء وممرضات وجهاز فني وإداري لمكافحة وباء كورونا، يجعلنا متضامنين مع مطالبهم المحقة، ونتمنى ان تعامل المستشفيات الحكومية كافة، وبشكل استثنائي بما يتناسب مع التضحيات التي يقدمونها وسط المخاطر التي يتعرضون لها، بالرغم من الوضع الإقتصادي في البلاد”.

وأمل الحجار في أن “يقتصر الإضراب على يوم واحد لتتمكن المستشفى من تقديم العناية الصحية والطبية لأبناء الإقليم والجوار وكل من يقصد المستشفى”. وثمن “الدور الذي يقوم به نواب المنطقة مع وزير الصحة لمعالجة الأمر بأسرع ما يمكن لتعود المستشفى الى القيام بدورها بشكل طبيعي”. وأشاد بالدور “الذي تقوم به بلديات الإقليم والإتحاد والتي كانت في الطليعة بمحاربة الوباء بالرغم من الأوضاع المالية التي تمر بها”.

وقال: “في ظل التراخي الذي نشهده في تطبيق شروط السلامة من تباعد وكمامات، ومع انتشار سلالات جديدة من الوباء أشد خطورة وسرعة انتشار، فإننا ندعو الأهل في الإقليم إلى المزيد من الانتباه والحذر من إمكانية حدوث موجة جديدة وانتشار للوباء في الخريف والشتاء المقبلين متمنيا السلامة للجميع”.

يونس
كذلك زار المستشفى والمعتصمين متضامنا رئيس بلدية سبلين محمد يونس، الذي قال: “نحن كبلدية نشكر كل عنصر في مستشفى سبلين بدءا من الإدارة، وصولا إلى أصغر موظف فيها، ونرفض رفضا قاطعا المساس بمستشفى سبلين وإدارتها ومنهجيتها وخطة عملها، ونرفض توقف المستشفى، فهذا الصرح ممنوع أن يتوقف لا من قريب ولا من بعيد. وهنا نناشد وزارة الصحة بشخص الوزير حمد حسن الاهتمام بهذه المستشفى التي تعتني باهالي الإقليم وبيروت وصولا إلى عمق الجنوب والجبل. ممنوع المساس بهذا الصرح الطبي، ونحن نشد على يد مدير المستشفى الدكتور ربيع سيف الدين والإدارة والموظفين، لأنهم كانوا في فوهة المدفع في مواجهة كورونا، نحن سنبقى دوما مع المستشفى”.

وأضاف: “ليعلم القاصي والداني، بأن مستشفى سبلين الحكومي كانت الحصن الحصين لإقليم الخروب في مواجهة كورونا، كونها كانت الأولى في إنشاء قسم للكورونا. أما بعض الذين يصطادون بالماء العكر ويطلقون الاشاعات عن إقفال مستشفى سبلين نقول لهم، مستشفى سبلين الحكومي لن يتوقف ما دامت الحياة قائمة”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com