مصالحة بين عائلتين في القليعات برعاية الحريري

للمشاركة

إنعقد في مكتب “تيار المستقبل” في بلدة خريبة الجندي – عكار، لقاء تشاوري تحضيري، لمصالحة عائلتي فياض العلي وخضر ابو الحسن، من عشائر بلدة القليعات – عكار، برعاية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، ممثلا بالشيخ رياض ضاهر، وفي حضور النواب: وليد البعريني، محمد سليمان، طارق المرعبي، ومستشار الرئيس الحريري لشؤون عكار خالد الزعبي، منسق عام تيار المستقبل في عكار رئيس إتحاد بلديات جرد القيطع عبد الاله زكريا، رئيس دائرة الأوقاف مالك جديدة، رئيس بلدية تلمعيان محمد المصري، ولجنة الصلح ممثلة بالشيخ محمد شحادة، وعدد من الأهالي ومهتمين.

زكريا

إفتتح اللقاء بكلمة منسق “تيار المستقبل” في عكار عبدالاله زكريا، الذي رحب فيها بالحاضرين، مشددا على “أهمية ومعنى الصلح والإصلاح في هذه الايام الصعبة”.

ضاهر

ثم ألقى الشيخ ضاهر كلمة جاء فيها:” كلفنا منذ حوالى أربع سنوات من الرئيس الحريري بحل هذا الموضوع، فالشكر لجميع من سعى لهذا الصلح، وخاصة الشيخ سعد الحريري الذي أثبت خلال هذه الفترة الصعبة وقوفه الى جانب اهالي القليعات، حيث قام بتقديم هدية رمزية بقيمة مئة الف دولار أميركي لإصلاح البيوت المتضررة، والى الشيخ احمد الحريري الذي كان صلة الوصل بيننا وبين الرئيس”.

البعريني

وقال النائب البعريني في كلمته:”النوايا الحسنة طالما شجعت أصحاب الخير على هكذا لقاءات، مؤكدا أن “قلب الرئيس الحريري دائما ما كان معنا والى جانبنا، وخاصة في هذه الظروف الصعبة، وهذا يجب أن يشكل حافزا لنا لنقف الى جانب بعضنا البعض، ونتمنى ان تكون هذه التجربة درسا، نتعلم من خلالها عدم حمل السلاح، فهو خسارة للجميع، وتجارة الدم لم يربح بها أحد يوما”.

جديدة

تلاه الشيخ جديدة بكلمة جاء فيها:” نهنئ أنفسنا وأهلنا ومنطقتنا بهذا الصلح المبارك الذي يحبه الله ورسوله، فنحن بغير الوحدة لن ننجح ولن يرضى علينا الله، فشكرا لجميع من ساهم بهذا الصلح، والشكر الكبير للرئيس الحريري، فالكبار والصغار قد نسوا أنفسهم في هذه المحنة، وإلتفاتة الشيخ سعد في هذه الفترة دليل مكرمة كبيرة ودليل محبة واحترام كبير لأهالي عكار”.

المرعبي

وقال النائب طارق المرعبي: ” نبارك لكم هذا الصلح، ونشكر جميع من ساهم وتعاون لإنجازه، ففي النهاية نحن أهل بيت واحد، ونحن بحاجة في هذه الظروف الصعبة ان نكون يدا واحدة، والشكر الكبير للرئيس الحريري على رعايته الكريمة، آملين أن يكون الله في عونه لقيادة البلاد الى بر الأمان”.

سليمان

وتحدث النائب سليمان قائلا:” بارك الله بكل إنسان اعطى من وقته وجهده لإتمام هذا الصلح، بداية من الرئيس سعد الحريري الذي لم يأل جهدا لإتمام الصلح بالرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان”، مؤكدا على “أهمية التكاتف والعمل لتوحيد الصفوف وزرع الخير والمحبة وتهدئة النفوس، والعمل لمصلحة حماية مناطقنا وابعاد المشاكل والخلافات عنها خصوصا أننا أبناء منطقة واحدة وما يجمعنا أكثر من ما يفرقنا”.

شحادة

كما تحدث الشيخ شحادة باسم لجنة الصلح ومما قاله:”دوما دعينا الله لإتمام هذا الصلح وان يجمع بين هاتين العائلتين بما يحب ويرضى، والفضل لله تعالى بوصول هذه المصالحة الى بر الأمان، بعد رعاية من الرئيس الحريري الذي فاجآنا في هذه الظروف الصعبة بعدما غلبنا اليأس لصعوبة حل الموضوع، فكل الشكر لجميع من سعى وبارك هذا الصلح وجمع الله فيما بيننا دوما بما يحب ويرضى”.

وأعقب اللقاء اجتماع بين العائلتين في بلدة تلمعيان وفي بلدة القليعات، بمشاركة الحضور لإتمام عملية التصالح.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com