الإندبندنت: العواقب المروعة لأزمة لبنان المالية أكبر من أن يتجاهلها العالم

للمشاركة

نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا بعنوان “العواقب المروعة لأزمة لبنان المالية أكبر من أن يتجاهلها العالم”.

وتقول: “فقدت الليرة اللبنانية ما يقرب من 90 في المائة من قيمتها، منذ بداية العام الماضي، وتستمر في التراجع: انخفض سعر الصرف في السوق السوداء إلى 17 ألف ليرة للدولار، رغم أنه لا يزال مربوطًا رسميًا عند 1500 ليرة”.

وأشارت الكاتبة إلى تحذير وكالة الأطفال التابعة للأمم المتحدة من أن نحو 80 في المائة من العائلات اللبنانية ليس لديها أموال لشراء طعام أو شراب، وإلى أن لبنان يستضيف نحو نصف مليون لاجئ سوري، وعشرات الآلاف من اللاجئين لفلسطينيين في بلد لا يتجاوز عدد سكانه 6 ملايين نسمة.

وكتب تقول: “يمكن القول إن لبنان هو العمود الفقري للاستقرار في المنطقة. على مدى العقد الماضي، كان بمثابة صمام لتنفيس الضغط عن سوريا المجاورة التي مزقتها الحرب – ملاذاً آمناً للاجئين، الذين تعيش الغالبية العظمى منهم الآن في فقر مدقع، ويقفون على خط المواجهة مع أزمة مجاعة تلوح في الأفق”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com