أحمد قبلان: إذا كان البلد على 3900 للدولار تحول إلى مقبرة جوع وبيع أعضاء بشرية فكيف الحال إذا تم تفليت الدولار

للمشاركة

رأى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في بيان، أنه ب”منطق الأوطان ومفهوم الإنقاذ حين يتعرض البلد لأزمة انهيار شامل لا يعود الحديث عن أصول وإجراءات دستورية وشكلية بل عن آلية إنقاذ وطنية سريعة تتناسب مع الوضع الإستثنائي والظرف القاهر بهدف إنقاذ الوطن والناس”.

وقال: “اليوم البلد يهوي للقعر وينتقل من كارثة إلى كارثة ومشروع الدولة ينازع بشدة فيما الفوضى تكاد تضع البلد بقعر الإرتطام الكبير، لذلك فإن المزيد من التلطي وراء الدستور وآليات التشكيل يعني ألله يرحم البلد ومسألة الإنهيار أسرع مما يتصور البعض، والمفجع أن التضامن المجتمعي معدوم والأكثر ثراء يمعن باحتكار حاجات الأكثر فقرا فيما تغيير تسعيرة البنزين والمازوت زاد طوابير الذل وأنهك الناس وحول محطات البنزين إلى مقابر كرامة، ومؤسسة الكهرباء نعت الكهرباء للبنانيين فأصبحوا أسرى دولة المولدات ومخازن المواد الغذائية والدواء واللوازم الطبية والأفران وبقية الأساسيات، فيما الغلاء الهستيري وتوظيف لعبة الدولار حول أصحاب الثروة دولة فوق الدولة لشعب مذلول”.

أضاف: “الآن أكثرية شعبنا يعاني من فقر وقهر، من بؤس ويأس، وجوع ووجع، وانهيار شامل على أن كل ما يحتاجه الناس موجود لكن بالمخازن المحمية سياسيا. وبصراحة أكثر: الدولة غير موجودة والجيش يكاد يكون مشلولا أمام الأزمة المعيشية العاصفة بناسه والتي قد تنتهي بتمزيق البلد، والمثير أن الجو الدولي الإقليمي لا يدفع بجدية لتشكيل حكومة، وبالوقت المنظور: لا حكومة ولا قرار دوليا بالإنقاذ والدولار سيد اللعبة والتجويع جزء من المشهد والفوضى على الطاولة، والأخطر حديث البعض عن سيناريو تمزيق البلاد”.

وتابع: “لكن الأكيد أن لبنان الآن ليس على أية طاولة مفاوضات جدية، وما يجري الحديث عنه بالكواليس يتراوح بين إغراق لبنان بالأزمات ومعاقبة شعبه وناسه! كل ذلك دون تضامن وطني أو إنقاذ سياسي أو المسارعة إلى تشكيل حكومة شطرنج الآلية الدستورية، رغم أن نيران الإنهيار الهائل لن تبقي على بلد أو دستور”.

وختم قبلان: “إذا كان البلد على تسعيرة 3900 للدولار تحول إلى مقبرة جوع ومزرعة تجار وقمار وبيع أعضاء بشرية وقتل بأدوات السوق والإستغلال فكيف الحال إذا تم تفليت الدولار بخلفية نفاد الدولار. الأكيد أن لبنان هناك سيتحول ملعب دول وأمم وساحة تصفيات دولية إقليمية أين منها الحرب الأهلية وذاكرتها السوداء! اللهم فاشهد؟”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com