الجماعة الاسلامية شمالا: زيارة قائد الجيش طرابلس جرعة اهتمام منتظرة منذ زمن

للمشاركة

اعتبرت الجماعة الإسلامية في طرابلس والشمال أن زيارة قائد الجيش العماد جوزاف عون طرابلس، تدل على “إعطاء المدينة جرعة اهتمام منتظرة منذ زمن من قيادة الجيش، ولكن قصر بها سياسيو المدينة ونوابها”.

وقالت في بيان: “في ظل الاحتدام الحاصل بين السياسيين على أشلاء بلد ممزق، وفي لحظة وصول البلاد إلى شفير الهاوية، كثرت الوعود العرقوبية المخدرة التي يحاول أصحابها إعادة إظهار أنفسهم بمظهر الحريص، وكأنهم لم يقصروا يوما في حق المدينة السليب، وهم إلى ذلك ما زالوا يتولون أمرها غير آبهين بصرخات وأنين المواطن الجائع الذي افترش الشوارع، والذي أصبح بسبب غيابهم وتقصيرهم بحكم الميت سريريا”.

وأضافت: “إن انقطاع الكهرباء وغياب المازوت عن أصحاب المولدات ما زال على حاله، وإن ارتفاع سعر الأمبير الواحد وطرح تسعيرة اشتراك جديدة للكهرباء أصبحت من إمكانات الملوك والسلاطين (5 أمبير 500 الف ليرة). ومع ذلك كله أتت زيارة قائد الجيش العماد جوزاف عون وبعض أركان القيادة العسكرية لمنطقتي التبانة والقبة موفقة في الزمان وفي المكان، ولعل الترحيب الكامل بها ومبادلة العماد عون لطرابلس وأهلها الكلام الطيب حيث قال موجها كلامه إلى طرابلس وأهلها: “إن الجيش منهم، وأمنهم أمانة في عنقه والوجع مشترك واستقرار المدينة مسؤولية الجميع”، هذا إن دل على شيء فإنما يدل على إعطاء المدينة جرعة اهتمام منتظرة منذ زمن من قيادة الجيش، ولكن قصر بها سياسيو المدينة ونوابها”.

ودعت الجماعة “المواطنين الكرام إلى عدم الالتفات إلى كثرة الوعود الزائفة التي يحاول البعض بثها ونشرها لتعويم نفسه بعد غرقه، وإلى المزيد من المطالبة بالحقوق والحاجات الأساسية التي لا يمكن للمواطن أن يعيش من دونها، وإلى التحلي بالصبر والثبات والتوكل على الله، الذي يحقق لنا التغيير الكامل المنشود إن نحن غيرنا ما في أنفسنا، (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) “.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com