العجوز يلتقي قدامى المرابطون مجددا: لا تفسروا صمتنا بأنه ضعف واستسلام

للمشاركة

عقد لقاء جديد مشترك بين “قدامى المرابطون” ورئيس حركة “الناصريين الأحرار” زياد العجوز ل”وضع تصور للمرحلة المقبلة التي ستتبعها إجراءات تنظيمية عملانية على أرض الواقع، إستكمالا للمشاورات السابقة قبل أيام”.

وقال العجوز بعد اللقاء: “لا يمكننا أن نكون شهود زور في مرحلة مصيرية يشعر فيها أهلنا بالضعف والإنكسار أمام هجمة طائفية بغيضة يدفع أهل السنة الثمن الاكبر في مواجهة مشروع هيمنة قوى السلاح غير الشرعي على البلاد.
ولأن صمتنا وقبضنا على الجمر بأيدينا تعامل معه أقزام السياسة بإستهداف ممنهج لأهل السنة تحت راية الدفاع عن حقوق طائفتهم، كان لزاما علينا أن ننتفض ونقول للقاصي والداني، إن أهل السنة أمة وليسوا بطائفة، ولسنا بضعفاء أو مستسلمين”.

وأضاف: “من المستغرب أن يتم غض النظر والسماح للأخوة في باقي الطوائف الدفاع عن حقوقهم ومكتسباتهم بكل حرية دون أي عواقب. وعندما ندافع نحن عن حقوق أهلنا فتهمة التكفير والترهيب والعمالة جاهزة حاضرة لكل من يتجرأ على قول الحق والدفاع عن مقاماتنا ومواقعنا.
ولأننا في بلد نخرته الطائفية البغيضة، ولأن أهل السنة هم أهل العروبة الحقيقية والأصالة الوطنية، ولأن موقفنا ليس من موقع طائفي بل يخدم المصلحة الوطنية، ولأننا نرفض استهدافنا أو استضعافنا أو تهميشنا أو جعلنا أيتاما على موائد اللئام، ولأننا لم نكن يوما إلا قادة ولسنا أزلاما خانعين وأتباعا، قررنا متابعة لقاءاتنا مع الأخوة قدامى المرابطون الذي يربطنا بهم تاريخ نضالي مشرف بقيادة الأخ ابراهيم قليلات، وسوف نصدر بيانا مشتركا خلال بضعة أيام عن أهم المقررات التي تم اتخاذها”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com