سعر الدولار في لبنان اليوم الخميس 1 تموز 2021.. ارتفاع جديد بسعر البنزين

للمشاركة

سعر الدولار الأمريكي مقابل الليرة اللبنانية، اليوم الخميس 1 تموز 2021، في السوق السوداء، الموازية الغير رسمية.

تتراوح تسعيرة صرف الدولار عصر الخميس ١ تموز، بين 17250 17300 ليرة للدولار، وكان السعر قد تراجع قليلا في فترة الظهيرة.


وكان ارتفع سعر صرف دولار السوق منذ قليل صباحاً، فبلغ 17250 ليرة للشراء و 17300 ليرة للبيع.

يتم “التداول” صباح اليوم الخميس 1-7-2021، في السوق السوداء بتسعيرة للدولار تتاروح ما بين “17125 – 17175” ليرة لبنانية لكل دولار اميركي، في حين أقفل أمس على سعر 17200 – 17150 ليرة لبنانية لكل دولار.

ارتفاع بسعر البنزين

ارتفع سعر صفيحة البنزين 95 أوكتان 9000 ليرة و98 أوكتان 9300 ليرة والمازوت 8300 ليرة، والغاز 4000 وأصبحت الأسعار على الشكل الآتي:
بنزين 95 أوكتان: 70100 ليرة.
بنزين 98 أوكتان: 72200 ليرة.
المازوت: 54400 ليرة.

المزيد من الاخبار الاقتصادية

المصارف

وحددت البنوك اللبنانية سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين قبل فترة، ومعمولا به حتى اليوم.

شركات الصرافة

وثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و 3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

مصرف لبنان

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1507.5 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص للسلع الأساسية فقط.

أزمة «السرفيسات»: التعرفة «على ذوق» السائق

جرّت أزمة المحروقات أزمة «السرفيسات» التي قلّ عددها في الشوارع، وصار من صمد من سائقيها ينتقي الركاب المتوجهين إلى أماكن قريبة فقط، ليحافظ على البنزين الذي «هلك» ليحصل عليه في طوابير «الذل» أمام محطات الوقود. المشكلة أكبر من وقوف الركاب طويلاً في انتظار سيارة أجرة تقلّهم، بل هي في فوضى التعرفة التي يحددها كل سائق عمومي، «على ذوقه»، وكما يراها مناسبة مع غلاء البنزين وقطع الغيار المسعّرة بالدولار. تعرفة «السرفيس» الرسمية 4000 ليرة، لكنها اليوم تصل الى 10.000 ليرة. «الرزق السايب يعلم الناس السرقة»، يختصر رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان بسّام طليس، في حديثه مع «الأخبار»، واقع النقل البري في ظل «غياب تام للدولة». ويدعو السائقين «المحقّين في طلبهم رفع التعرفة» إلى الصبر حتى تستجيب «الدولة» لمطالبهم بدعم البنزين وتخصيص بدل صيانة و«عدم تحميل المواطن عبئاً لا يقوى على حمله حالياً». أما إذا تقاعست «الدولة» فـ«لاحقين نرفع التعرفة».

كارثة في مستشفيات 

تصاعدت التحذيرات من نفاد مخزون المازوت في المستشفيات في لبنان؛ ما يهدد المرضى، إثر تناقص المخزون الذي يستخدم لتشغيل مولدات الكهرباء.
وأكدت نقابة أصحاب المستشفيات في بيان، أن «عدداً من المستشفيات قد استنفد المخزون الموجود لديه من مادة المازوت، وما تبقى لديه لا يكفي لتأمين حاجة الـ24 ساعة المقبلة».
وناشدت النقابة المسؤولين المعنيين بضرورة تأمين هذه المادة للمستشفيات فوراً، منذرة من «أننا مقبلون على كارثة صحيّة مع عدم قدرة المستشفيات على تأمين التيار الكهربائي، علماً بأننا أفدنا أن الشركات الخاصة المستوردة ما زال لديها مخزون من هذه المادة».


للمشاركة
,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com