مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 25/6/2021

للمشاركة

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

وافق رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب على إعتماد صفيحة البنزين بـ 3900 ليرة
وهذا من شأنه أن يعالج أزمة البنزين.

يبقى المازوت مادة مؤثرة في الأعمال وفي الكهرباء وينتظر أن يكون لها حل كذلك.

الخبر بدوره يتجه الى رفع سعر ربطة الرغيف بدعوة من نقابة أصحاب الأفران.

وفي الأزمات أيضا أرجأ وزير التربية دفع الأقساط المدرسية الى آخر شهر آب.

وقبل الدخول في التفاصيل لا بد من الإشارة الى موقف لافت لوزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان الذي لفت الى الإتفاق على التعاون مع الولايات المتحدة في شأن أزمة لبنان. وقال: يجب ممارسة الضغوط على السياسيين اللبنانيين لإنهاء المأساة.

أما وزير الخارجية الأميركية فقال إن الشعب اللبناني يطالب بإنهاء الفساد الذي تمارسه الطبقة السياسية الحاكمة.

إذا إجماع فرنسي – أميركي على معاقبة المنظومة الحاكمة بحسب تعبير لودريان وبلينكن.

================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون” nbn “

المسكنات قد تخفف من الألم ولكنها ليست علاجا فيه الشفاء وبداية العلاج لا بد أن يبدأ من تأليف الحكومة وكل ما عدا ذلك عبثا تحاولون.

الدولار تجاوز في السوق السوداء ستة عشر ألف ليرة… فيما شح المحروقات الذي يترجم طوابير بنزين امام المحطات وعتمة مازوت مفقود في المولدات الخاصة دفعت الناس التي تتألم لتعبر عن جوعها ووجعها في الشارع مجددا… وما توقيع قرار استيراد النفط وفق سعر 3900 سوى حبة مسكن لن تدوم فعاليتها طويلا.

وسط كل هذه الأجواء وفيما تنتظر مبادرة لبنان التجاوب أعلن وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان ان باريس وواشنطن ستتحركان معا للضغط على المسؤولين عن عرقلة حل الأزمة في لبنان وقال في مؤتمر صحافي مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن: نعلم من هم هؤلاء.

إلى ذلك أطل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله معلنا ان لبنان غير حاضر في أي من المفاوضات التي تحصل لا في فيينا ولا بين طهران والرياض وهو لا يقدم ولا يؤخر فيها.

وفي الموضوع الحكومي أشار السيد نصرالله إلى أن ‏المبادرة التي قام بها الرئيس نبيه بري وما زال يقوم بها أدت مع الأطراف المختلفة للوصول الى نقطة مهمة، وهي الاتفاق على عدد وزراء الحكومة أي 24 وزيرا وعلى توزيع الحقائب كأعداد على الاحزاب والطوائف، ‏نافيا ما تم ترويجه حول الاتفاق على ثلاث ثمانات ما أحدث التباسا لدىبعض الأصدقاء وكأنها شكل من أشكال المثالثة وقال: لم نفكر أبدا في الطائفة الشيعية بالمثالثة ولم نطرحها بل غيرنا طرحها علينا ولم نقبل بها.

أما في موضوع الثلث المعطل فأكد نصرالله ان الحزب يتفهم رفض أطراف ان يكون لجهة واحدة ثلث معطل او ثلث ضامن وهذا حق لافتا في شأن آخر إلى أن باسيل استعان به كصديق وهو استعان بالرئيس بري كصديق وهذا الاطار هو الاطار الوحيد المنطقي والطبيعي الذي يمكن من خلاله الوصول الى نتيجة.

====================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “أم تي في”

أهل المنظومة تنكروا للبنان وحولوه، قسم منهم إلى مربع يصدر الأمن ويستورد اللا أمن، وقسم آخر حوله إلى كونتوار للسمسرات والتهريب، والفساد وسوء الإدارة والتنفيعات والتوريث السياسي والإتجار بالطائفية والبشر، حتى انهارت الجمهورية وجاع البشر.

لكن لبنان في عيون قسم كبير من أبنائه وفي عيون الدول الصديقة يبدو نابضا بالحياة، وما يمر هو غيمة سوداء لا بد سترحل مهما كبرت ظلالها وطال مكوثها في سمائه.

من الآن وحتى الأول من تموز موعد اليوم اللبناني الذي دعا إليه البابا فرنسيس في الفاتيكان، دبلوماسية الدول المؤثرة على تواصل في الكواليس وفي العلن لإنقاذ لبنان من خاطفيه بدءا بالقيمين على شؤونه.

فقد شهد الفاتيكان اليوم نشاطا غير مسبوق خصص للبنان إذ اجتمع وزير الخارجية الكاردينال غالاغر، ورئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ساندري، وأمين سر الدولة بييترو بارولين بإيعاز من قداسة البابا، وقد أعلن الكاردينال غالاغر إثر الاجتماع ليس في مقدور الفاتيكان وحده مساعدة لبنان، وعلى الأسرة الدولية الوقوف إلى جانب هذا البلد”.

النداء الصادر من القلب سرعان ما عبر الألب ووصل إلى باريس حيث كان وزيرا خارجية الولايات المتحدة وفرنسا بلينكن ولودريان مجتمعين، وقد خصصا حيزا واسعا من لقائهما للشأن اللبناني المأزوم.

وقد عبر الرجلان بقساوة عن رأيهما في الطبقة السياسية إذ أكدا أن باريس وواشنطن تتعاونان من أجل إيجاد الحلول الإنقاذية للوضع في لبنان، وقالاها صراحة، نحن نعرف المتسببين بالأزمة، والشعب اللبناني يطالب بإنهاء الفساد الذي تمارسه الطبقة السياسية ولوحا بعقوبات قريبة على أركان المنظومة.

في المقلب اللبناني، انطلقت عملية التصفية النهائية للاحتياط الالزامي عبر إطلاق البطاقة التمويلية وتخفيف دعم المحروقات، وقد حظيت العملية بتوقيع رئيس حكومة التصريف حسان دياب.

كل هذا الانحراف الجنائي الجرمي أسهل على المنطومة من تشكيل حكومة تضع حدا لما نعانيه، فيما المستشفيات والأفران والسوبرماركات تغلق أبوابها.

في السياق الحكومي، السيد حسن نصرالله الذي وصلته مناشدة جبران باسيل وتحكيمه إياه وقبوله بما يقبل به لإيجاد الحل، أجابه بأنه لبى النداء وهو يعمل على الحلحلة من دون أن يضع سقفا زمنيا لمسعاه.

وكان نصرالله مهد للاجابة بتصحيح متعال لأمرين: الأول، أنه ليس حكما، مبطنا أنه لا يريد إحراج الرئيس بري، والثاني أن أحدا في لبنان لا حليفا ولا خصما يرضى و يسلم بما يرضى ويريده حزب الله للبنان.

والسيد بهذا الكلام حسم أن لا حلفاء له في لبنان بل مقاطعجية، والأخطر أن ما يخبئه الحزب للبنان هو غير ما يظهره في يومياته السياسية، التي يعتبرها مرحلية، و تسقط عندما ينضج مشروعه الكبير المنتظر.

=============

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “او تي في”

الحدث الأول اليوم، كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، التي أعلن فيها أنه سيلبي دعوة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، فنحن حليف وصديق، وسندافع عن حقوق كل لبناني، وهذا من واجباتنا، كما قال.

نصرالله الذي ذكر بالموقف من المثالثة، معتبرا أن تعبير الثمانات الثلاث غير صحيح، أعلن تقديم أفكار جديدة لمعالجة بقية النقاط العالقة في ملف تشكيل الحكومة، بما يرضي رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، اللذين يوقعان مرسوم التشكيل، مذكرا ردا على اتهام حزب الله بالوقوف على الحياد في ملف تشكيل الحكومة، بالمواقف التي أطلقها رفضا للمس بصلاحية رئاسة الجمهورية في عملية التأليف، أو لأي انتقاص من الحقوق.

وفي سياق آخر، أوضح نصرالله موقف حزب الله من الدعم الأميركي للجيش، كما تطرق إلى موضوع رفع الدعم الذي سنصل إليه عاجلا أو آجلا، بقرار أو من دون قرارن مقترحا تشكيل لجنة من القوى السياسية التي شاركت في الحكومات السابقة لتحمل مسؤولية هذا الموضوع، حتى لا تلقى على جهة واحدة.

أما في موضوع استيراد البنزين والمازوت من إيران، فأعلن الأمين العام لحزب الله أن المقدمات اللوجستية للموضوع أنجزت، لكنه دعا الدولة الى تحمل مسؤولياتها لحل الموضوع قبل الوصول الى هذا الخيار.

غير أن الحديث الثاني اليوم، فجاء من باريس، حيث أعلن وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، أن باريس وواشنطن ستتحركان معا للضغط على المسؤولين عن الأزمة التي يغرق فيها لبنان منذ أشهر، مضيفا: نحن نعرف من هم.

ولفت لودريان الى ان فرنسا والولايات المتحدة تلاحظان معا المأساة التي يمكن أن تحصل في حال تفتت لبنان أو زال، وأضاف “قررنا أن نتحرك معا للضغط على المسؤولين.

وكشف لودريان أنه وبلينكن يتشاركان التقييم نفسه للوضع بشأن الانهيار المأسوي للبنان، منتقدا القادة السياسين، وعجزهم عن مواجهة أدنى تحد أو الشروع بأدنى عمل لإنهاض البلد.

أما بلينكن، فذكر من جهته أنه تمت مناقشة الأزمة الاقتصادية في لبنان، مجددا التأكيد أن فرنسا والولايات المتحدة والمجتمع الدولي مستعدون لمساعدة لبنان، ومشددا على إنهاء معاناة اللبنانيين المستمرة منذ سنة ونصف السنة، منوها بأن اللبنانيين يطالبون بإنهاء الفساد الذي يمارسه السياسيون.

في كل الأحوال، كيف سيترجم الحدثان على الملف الحكومي؟ الايام المقبلة كفيلة بالجواب.

وفي الانتظار، المواجهة مستمرة بين الناس والازمات المعيشية التي تتكاثر يوما بعد يوم.

=======================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “ال بي سي”

بعد ستة أيام على طلب رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، الإستعانة بصديق يكون السيد حسن نصرالله، للمساعدة في تشكيل الحكومة، أعلن السيد نصرالله أنه سيلبي دعوة “الصديق” جبران باسيل، كما وصفه، لكن ما ركز عليه السيد نصرالله هو دور الرئيس بري الذي كان باسيل قد وصفه بأنه وسيط غير نزيه.

إذا ستعود محركات التاليف إلى الدوران وفق الآلية التي كانت معتمدة سابقا، اي “آلية المعاونين”: باسيل، حسين خليل ووفيق صفا وعلي حسن خليل.

لكن السؤال هنا: ما لم تحققه هذه الآلية في السابق، كيف لها أن تحققه اليوم؟ هل من معطيات جديدة، أم أن الإستعانة بالصديق نصرالله تعني أن الفشل ممنوع؟

الطرف الآخر في المعادلة، الرئيس المكلف سعد الحريري، مازال على صمته، وما زال في الخارج منذ السبت الفائت، فهل تكون العودة مؤشرا إلى أن المحركات قد عاودت عملها؟

في الإنتظار البلد غارق في الطوابير، صحيح ان أموال دعم البنزين ستسلك طريقها إلى التنفيذ من أموال، أو ما تبقى من أموال المودعين في مصرف لبنان، بعدما أرجأ الرئيس حسان دياب توقيعه إلى قبل ظهر اليوم، لكن الصحيح ايضا ان الطوابير مازالت على حالها، ربما للافادة من السعر الحالي قبل ان يقفز هذا السعر.

مع ذلك، يبقى التهريب شغالا، والتهريب ابتكار وفنون!

====================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المنار”

لا يطفئ لهب الغضب والانفعال، الا الحكمة ورقي القول ووضوح الافعال.

وبها وبسمو القيادة اطل الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله فاتحا نوافذ للحلول، ان في السياسة او الاقتصاد، او البحث عما يخفف هموم الناس.

بالوعد الصادق أكد السيد نصر الله انجاز كل المقدمات الادارية واللوجستية للمجيء بالبانزين والمازوت من ايران، ومتى عجزت الدولة او قصرت عن تأمينهما فان حزب الله سيبدأ بالاستيراد مهما كلف الثمن.

فالحزب مستعد ليفعل اي شيء ليبقى مجتمعنا بعزة وكرامة أكد الامين العام لحزب الله، داعيا كل جهة لبنانية للاستفادة من صداقاتها لمصلحة الشعب اللبناني بدل تفرغ البعض للنق وقطع الطرقات امام الحلول المقترحة.

وان كانت المرحلة صعبة فعلى الناس الانتباه، وعدم الانجرار الى سجالات او اشكالات – كما ناشدهم الامين العام لحزب الله – فوأد الفتنة اولى من اي شيء آخر، ونعمة السلم الاهلي والمجتمعي غالية، ومن قدم الشهداء يعرف غلاوة الوطن اكثر من غيره.

وكما الوضوح مع الناس، هو الوضوح في غير ذلك من الملفات، فحزب الله ليس على الحياد بالملف الحكومي، أكد السيد نصر الله، بل مع الحق ولن يخذله، وحريص على حقوق الجميع.

وبعد الشكر للوزير جبران باسيل على ثقته ومحبته، والمعرفة الاكيدة انه لم يكن يقصد الايقاع بين حزب الله وحركة امل لانه اذكى من ذلك، اكد السيد نصر الله انه سيلبي دعوة باسيل كصديق، وتم اللقاء معه من خلال موفدين من حزب الله وستكون لقاءات مع الرئيس نبيه بري ايضا، وهناك امور تم انجازها وامور لا تزال عالقة، وحزب الله يمكن ان يقدم افكارا جديدة، والعمل مع الاصدقاء والحلفاء لايجاد مخارج حكومية.

سنبذل اقصى جهد أكد السيد نصر الله، وما نشاهده من معاناة الناس يجب ان يكون حافزا وضاغطا اخلاقيا ونفسيا لايجاد الحلول.

اما محاولات التحريض الاميركية للجيش اللبناني وعليه، فقد ابطلها السيد نصر الله داعيا الى دعم الجيش لو اميركيا، معتبرا انه الضمانة الحقيقية للامن والاستقرار ووحدة لبنان، وهو جزء اساسي من معادلة القوة الذهبية: الجيش والشعب والمقاومة..

===============

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “الجديد”

على زمن رفع الدعم استخدم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الاحتياط الإلزامي السياسي، وفتح اعتمادا لدعم رئيس التيار جبران باسيل وفق القاعدة الاثني عشرية حكوميا. لست حكما.

لكن: نعم قبلت لم “يدوبل” نصرالله على الصديق الأول نبيه بري، لكنه أدرج مساعدة حزب الله في المسار نفسه المتبع من قبل الثنائي، ورأى أن باسيل أذكى من أن يقدم على خطوة الإيقاع بين الحزب والحركة، ودافع عن رئيس التيار في طلب المساعدة، منتقدا التكفير السياسي واللغة الطائفية والعنصرية البغيضة التي قامت في وجهه على طريقة “داحس والغبراء”.

وأعلن نصرالله أن الحزب بدأ تلبية دعوة باسيل، لكنه كرر موقفه السابق الذي يتفهم من خلاله رفض الرئيس المكلف الثلث المعطل، ونفى الأمين العام لحزب الله وجود “تلات ثمانات” في الصيغة المقترحة، وقال إننا لم نطالب بها يوما مؤيدا حق رئيس الجمهورية بالشراكة في التأليف، قائلا: “حيث يكون الحق كنا وسنكون ونحن حريصون على حقوق الجميع”.

وإذ شن حربا على اتهامهم بالمثالثة فإن نصرالله لم يسم جبران باسيل كمرجعية سياسية شبه وحيدة تخوفت من المثالثة، وأفردت لها مساحة في مؤتمره الصحافي الاخير، وفي ما خلا إعلانه عن استمرار التفاوض الحكومي والاتفاق على صيغة الأربعة والعشرين وزيرا وتوزيع الحقائب، فإن الامين العام لحزب الله لم يكشف عن “محاصيل” الوساطة أو قرب التفاوض من التوافق على تأليف الحكومة وما كشفه عن رفع الدعم كان اقرب الى الامر الواقع.

لكنه دعا المزايدين في موضوع طلب الدعم من ايران وحتى نتجنب العقوبات أن يشكلوا وفدا ويذهبوا الى دول الخليج طلبا للنفط وسنكون نحن أول المؤيدين وسألهم: “ليش واقفين بس عم تتفرجوا على اذلال الناس والحوادث الدامية اعملوا شي” فنحن نحاول ونعمل ومستعدين أن نشتغل في اخرتنا بالبنزين والمازوت لا بل مستعدين ان نعمل “زبالين” عند اهلنا، لكن أنتم تسكنون في برجكم العاجي وتخونون ولا تحركون ساكنا ولا تشعرون بجوع الناس.

وعن المساعدة الاميركية للجيش اللبناني رأى نصرالله أن تبرير الدعم اللوجسيتي للمؤسسة العسكرية هو من باب المواجهة من حزب الله، لكنه لزم التحريض الاميركي لوسائل الإعلام الأميركية ولم يفتح جبهات مع الادارة السياسية، وعلى هذا الدعم قالت السفيرة الأميركية دورثي شيا للجديد إن الاستثمار الذي قامت به الولايات المتحدة في الجيش اللبناني مهم وقد استثمرنا بمليارين ومئتي مليون دولار في السنوات العشر الماضية، واضافت: أعلم أن كثيرا من جنود الجيش يعانون فعلا الأوضاع الاقتصادية العصيبة لذا يقع علينا عاتق مساعدتهم وسنضاعف هذه المساعدات هذا العام بخمسة عشر مليون دولار من خلال برنامج التمويل العسكري الأجنبي التابع لوزارة الخارجية.

وبالتالي سنستثمر بمئة وعشرين مليون دولار مع شركائنا، ليشمل المعدات والتدريب وكشفت عن تسعة وخمسين مليونا من المبالغ المسددة وصلت حساباتها هذا الأسبوع وأجرت السفيرة الأميركية حساباتها الحكومية في الثلث المعطل وقالت: لا اعلم ما الدوافع وراء الثلث المعطل, وقد سمعت ادعاءات بأن ما من أحد يريده لكن حين اقوم بحساباتي غالبا ما اتوصل الى هذا الرقم السحري وقد تكون حساباتي خاطئة واشارت الى أن الثلث المعطل يتعارض ورؤية الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

أي حكومة المهمة هذه الرؤية التي جمعت حزب الله والسفيرة الاميركية على رفض ثلث معطل.. فإنها ايضا وحدت فرنسا واميركا على تأكيد نيتهما التعاون من أجل إنهاء المأساة التي يعيشها اللبنانيون، فقد التقى وزيرا خارجية البلدين جان إيف لودريان وأنطوني بلينكن في باريس على ازمة لبنان وأكد الوزير الاميركي أن الشعب اللبناني يطالب بإنهاء الفساد الذي تمارسه الطبقة السياسية، مشددا على ضرورة إنهاء معاناة اللبنانيين المستمرة منذ سنة ونصف، وقال إن فرنسا والولايات المتحدة والمجتمع الدولي مستعدون للمساعدة على التغيير.

لكننا بحاجة إلى قيادة حقيقية في بيروت لا قيادة حقيقة بل قيادات مزيفة تبدأ طلائع إنجازاتها في تطبيق رفع الدعم، قبل ان ننتقل الى ازمة توقف المولدات الكهربائية مع نفاد مخزون المازوت وإذا ما أطفأت المولدات أنوارها فإن اصحاب السوبرماركت بدورهم سيلجأون الى الاقفال لعدم قدرتهم على العمل بلا طاقة كهربائية رديفة العالم يصلي لاجلنا. وبينها صلوات رفعها الفاتيكان اليوم فيما اجهزة لبنان السياسية .. قلبها ليس معنا. وسيوفها علينا.


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com