امين الجميل من مطرانية سيدة النجاة في زحلة: بوركت الأيادي التي أنجزت بنيان المطرانية

للمشاركة

لبى الرئيس الأسبق للجمهورية امين الجميل دعوة رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش لزيارة مطرانية سيدة النجاة في زحلة، يرافقه عقيلته والنائب والوزير السابق ايلي ماروني، في حضور اساقفة زحلة، ورئيس البلدية -اسعد زغيب، السفير ايلي الترك، رئيس تجمع الصناعيين وعدد من رجال الأعمال.

بداية الزيارة مع جولة في حديقة الأساقفة وتفقد تماثيل الأساقفة الموضوعة، انتقل بعدها الجميع الى المطرانية وغرفة الإجتماعات التي اطلق عليها اسم قاعة “يوحنا الذهبي الفم”، ومن ثم إلى “مكتبة سيدة النجاة” حيث أبدى الرئيس جميل اعجابه بالبناء وما يحتويه…

وكانت وقفة مطولة امام “مكتبة السفير الراحل فؤاد الترك”، حيث استذكر الرئيس الجميل المرحلة التي جمعته بالسفير الترك. واستمع الزوار من المطران درويش الى شرح مفصل عن التجديد الذي طالته وبخاصة اكتشاف غرف اعتراف هي فريدة من نوعها في العالم، واكتشاف غرفة كبيرة تحت الهيكل تحولت في ما بعد الى كابيلا القيامة ومدفن المطارنة والكهنة.

والمرحلة الأخيرة من الزيارة، كانت في “المتحف البيزنطي” وبعدها كتب الجميل في سجل المتحف: “في هذه الأيام الصعبة والمظلمة، بوركت الأيادي الخيرة والمبدعة التي قامت بهذا العمل والإنجاز المميز الفني الجميل. كل التهنئة والتقدير الى سيادة المطران عصام درويش المكرم، الذي بادر على هذا المتحف الفريد من نوعه. هذا العمل يذكرنا بطائر الفينيق، حيث بعد العمل المجرم الذي دمر قسم من هذه المطرانية المقدسة، خلقه سيادة المطران من جديد شهادة للإنسان اللبناني المميز الذي ينتفض من جديد ويخلق بجدارة شهادة للبنان وانسانه.
شكرا سيادة المطران عصام درويش.
امين وجويس الجميل”.

واقام المطران درويش مأدبة غداء في المطرانية على شرف الجميل وعقيلته والحضور.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com