سعر الدولار في لبنان اليوم الثلاثاء 1 حزيران 2021.. لبنان يغرق وما سيحصل أسوأ بكثير

للمشاركة

1-6-2021 سعر الدولار في لبنان الثلاثاء

سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء 1 حزيران 2021، في السوق الموازية غير الرسمية.

واصل سعر صرف الدولار في السوق السوداء، ارتفاعه عصر اليوم الثلاثاء، حيث سجل 13025 ليرة للبيع و13075 ليرة للشراء.

ارتفع سعر صرف الدولار في السوق السوداء ظهر اليوم الثلاثاء 1-6-2021، ليسجل 13000 ليرة للبيع و 13050 ليرة للشراء.

سجّل الدولار ارتفاعا بتسعيرته في السوق الموازية صباح اليوم الثلاثاء ١ حزيران ليتراوح ما بين 12880 – 12930 ليرة لبنانية لكل دولار أميركي.

وتراوح سعر الدولار لدى السوق الموازية “السوداء” أمس ما بين 12800 و12850 ليرة لكل دولار، عند الإقفال وفق وسائل إعلام محلية.

المزيد من أخبار الإقتصاد

البنك الدولي: لبنان يغرق

يقول البنك الدولي: لبنان يغرق نحو أسوأ ثلاث أزمات شهدها العالم. مرجّحاً أن يصبح الأثر الاجتماعي للأزمة مأساوياً بسرعة، لأن الاضطرابات المالية والنقدية تقود ظروف الأزمة بشكل ملموس من خلال التفاعل بين سعر الصرف والتضخّم والكتلة النقدية بمعناها الضيّق.

واحد من بين كل خمسة عمال فقد وظيفته. 41% من العائلات لديها صعوبات في الوصول إلى الطعام والأساسيات الأخرى. 36% من الأسر لديها صعوبات في الوصول إلى الرعاية الطبية… هذه ليست سوى عيّنة بسيطة عن النتائج التي حصلت حتى الآن. ما سيحصل لاحقاً قد يكون أسوأ بكثير. وفق تعبير البنك الدولي، فإن «الأثر الاجتماعي للأزمة، الصعب أصلاً، قد يصبح مأساوياً بسرعة».

فهو يشير إلى أن الذين يتقاضون رواتبهم وأجورهم بالليرة اللبنانية، وهم الغالبية الساحقة للقوى العاملة، «سيشهدون تراجعاً بالغاً في قوّتهم الشرائية». كيف؟ توقعات البنك ترجّح تضخماً في الأسعار يبلغ 100% في عام 2021، أي أنه في ظل التلازم الحاصل بين تدهور قيمة العملة وبين تضخّم الأسعار، يتوقع البنك مزيداً من التدني في قيمة الليرة.

صناعة “سبوتنيك” في لبنان

بعد أشهر من التواصل والجهود المكثّفة والاجتماعات، رسا الخيار على شركة “آروان” للصناعات الدوائية لتصنيع لقاح سبوتنيك الروسي قريباً. إمكانات وكفاءات عالية جذبت بها “آروان” اهتمام الروس، وما نحن مقبلون عليه سيكون بادرة أمل ل#لبنان والعالم العربي.

في الأسبوع الثاني من حزيران، سيوقّع لبنان مع الجهة الروسية عقداً لتصنيع اللقاح في لبنان. هذه الخطوة التي ستفرج عنها الكثير من الإيجابيات، تبقى قيد التنفيذ إلى حين التوقيع الرسمي وإرسال الموادّ الأولية. وأمام الأزمة الاقتصادية، هل ينجح المشروع في تأمين التمويل اللازم له؟ فماذا في التفاصيل؟

أزمة الوقود مستمرة حتى رفع الدعم

تتواصل أزمة المحروقات في لبنان بسبب عدم تسليم الموزعين محطات الوقود الكميات الكافية لحاجة السوق وتأخر مصرف لبنان بفتح اعتمادات استيراد البنزين والمازوت، فيما يتوقع أن تستمر حتى رفع الدعم.
وشهدت محطات الوقود خلال الأيام الماضية زحمة كبيرة إذ اصطفت أمامها عشرات السيّارات لتعبئة صفيحة بنزين واحدة وهي الكميّة التي تسمح بها محطات الوقود كحد أقصى عند كلّ أزمة محروقات، فيما عمدت محطات أخرى، لا سيّما في الجنوب والشمال، إلى إقفال أبوابها ورفع الخراطيم بسبب نفاد المخزون لديها.
وأكّد ممثّل موزّعي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا أن الكميات التي تتسلّمها محطات الوقود لا تكفي حاجة السوق وهي بـ«القطارة»، مضيفاً أنّ هذا الأمر لم يعد يناسب الموزعين ولا محطات الوقود ولا المواطن.

البنوك

وحددت البنوك اللبنانية سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين قبل فترة وما زال معمولا به حتى اليوم.

مصرف لبنان

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1507.5 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص للسلع الأساسية فقط.

مكاتب الصرافة

وثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

ويواجه لبنان أزمات سياسية وصحية واقتصادية ومالية أدت إلى انهيار عملته الوطنية، ولم تتمكن الانتفاضة الشعبية التي انطلقت منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019 من الضغط لمعالجة هذه الأزمات، أو تحقيق مطالبها وأولها رحيل المنظومة الحاكمة.


للمشاركة
,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com