تجمع العلماء أمل ان يحمل لودريان مقترحات إيجابية: إما التأليف أو الاعتذار

للمشاركة

رأت الهيئة الإدارية في “تجمع العلماء المسلمين” في بيان اثر اجتماعها الأسبوعي، ان “انتفاضة الشعب الفلسطيني على كامل التراب الفلسطيني وخصوصا في المسجد الأقصى، أثبتت أن القضية الفلسطينية ستبقى حية في الأمة ولن تستطيع مؤامرات التطبيع وصفقات القرن الخيانية أن تجهضها”.

واشار التجمع الى ان “مهزلة تشكيل الحكومة في لبنان تراوح مكانها”، معتبرا ان “الرئيس المكلف سعد الحريري يجول في البلدان سائحا ومقيما لعلاقات تجارية وعاقدا لصفقات خاصة، أما الوطن ومعاناة المواطن فهي آخر همه”. ولفت الى ان “المشكلة أن الدستور اللبناني لم يحدد له وقتا للتأليف أو إنهاء التكليف فيستطيع إبقاء الوضع على حاله إلى نهاية العهد”.

واعتبر أن “بقاء الوضع على حاله بالنسبة لتشكيل الحكومة بات يشكل جريمة في حق الوطن”، داعيا الى “التجاوب مع أية مبادرة تلوح بالأفق لحل هذا الإشكال إما بالتأليف أو بالاعتذار”، وأمل أن “يكون وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان يحمل معه نهار غد مقترحات إيجابية وصولا لحل يخرج البلد من مأزقه”.

وأمل التجمع “مع انطلاق الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة بين لبنان والكيان الصهيوني حول ترسيم الحدود البحرية أن تصل هذه المفاوضات إلى خواتيم سعيدة”، داعيا المفاوض اللبناني الى “التمسك بحقوقنا كاملة وعدم التنازل عن شبر واحد من الأرض ونقطة مياه واحدة”.

وأكد “ضرورة قيام حكومة تصريف الأعمال بإنجاز البطاقتين التموينية والتمويلية للخروج من احتكارات التجار وجشعهم وسرقتهم للمواد المدعومة”، داعيا الى “ترشيد الدعم” معربا عن رفضه “رفضا مطلقا إلغائه تحت أي ظرف من الظروف”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com