وفد أميركي عسكري في وادي قزحيا

للمشاركة

زار وفد أميركي عسكري برفقة الجيش اللبناني بقيادة العميد الركن جورج رزق الله قائد فوج التدخل الأول في الشمال وعدد من الضباط دير مار أنطونيوس قزحيا في الوادي المقدس التابع للرهبانية اللبنانية المارونية وقد رافق الوفد الملحق الإعلامي في الوادي المقدس ومنسق اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي- الإسلامي في لبنان الشمالي الصحافي جوزاف محفوض وكان في استقبالهم رئيس الدير الأب مخايل فنيانوس ومدير الواحة الأب ريمون كيروز وعدد من الرهبان
جال الوفد في أنحاء الدير واستطلع على المعالم الأثرية والتاريخية برفقة محفوض
وكانت محطتهم الأولى في كابيلا مار يوحنا المعمدان ومحبسة مار مخايل المطلة على مغارة يوسف بك كرم
أما المحطة الثانية في محبسة مار بيشاي التي عاش فيها بطاركة آل الرزي عندما كانو نساك والمطلة على الطاحون القديم والنهر ومدفن الحبيس الناسك الأب أنطونيوس شينا رحمه الله إبن بلدة بقرقاشا والذي بدأت تظهر عجائبه ثما المكتبة الروحية وأطلع الوفد العسكري الأميركي على كتاب المسلمين باللغة الكرشونية للبطريرك المكرم اسطفان الدويهي الذي ثبت قوانين الرهبانيات وتفقدو المطبعة الأولى في العالم العربي الذي دخلت إلى لبنان عام ١٥٨٥ وطبعت أول كتاب باللغة السريانية سنة ١٦١٠ ومزار القديس شربل في باحة الدير الخارجية وتمثال الأخ الطوباوي اسطفان نعمة والمتحف الأثري وعصا الأب موسى السبعلي التي ضرب بها المتصرف رستم باشا الذي تآمر على رهبان الدير وصندوق السيدة جرمان الفرنسية الذي قدمته للدير في القرن السادس عشر والأسلحة القديمة القديمة العهد والثياب الكهنوتية التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر وعصا الرعايا للملك القديس لويس التاسع عشر المطعمة بالعاج والألماز والتي يحتفل بها رئيس الدير أثناء القداديس الأربعة في الأعياد السنوية وهم عيدي الميلاد والفصح وعيد السيدة العذراء في الخامس عشر من اب وعيد شفيع الدير في السابع عشر من كانون الثاني واستطلع الوفد الأميركي الأواني والعدة الزراعية والخوابي الأثرية
أما المحطة الثالثة فكانت في المغارة العجائبية التي يوجد فيها الجنازير والذي يقال عنها إنها تصل إلى اهدن وأطلع الوفد على الحجر المقدس الموجود فيها وزار الوفد كنيسة الدير الأثرية المرصعة حجارتها بالرصاص لأي حدث من الزلازل والقناطر الليتورجية التي ترمز إلى الرسل الإثني العشر وكرسي الإعتراف وذخائر قديسي لبنان وجرن العماد المقدس والأجراص والقبب الثلاث التي ترمز إلى الاب والابن والروح القدس
كما تفقد الوفد نبع عين الندامة الذي يشرب ويرتوي منه الزوار والمؤمنون ومحبسة مار بولا أول النساك في مدينة الراس المطلة على وادي قنوبين
المحطة الأخيرة كان للوفد الأميركي لقاء في صالون الدير الكبير حيث قدم لهم الضيافة اللبنانية من منتوجات الدير ومشروب النبيذ كما قدم لهم الأب الرئيس كتب عن تاريخ الدير من إعداد الأب أنطوان مقبل رحمه الله ووثائقي عن الدير باللغة الإنكليزية من إخراج الأب جوني سابا ر.ل.م.
ودون رئيس الوفد كلمة في السجل الذهبي عبر فيها عن سرورهم لهذه الزيارة ولهذا الصرح الكنسي والوطني واستطلع الوفد على مائدة المحبة في الدير والتي تعد من أكبر الأديار في الرهبانية وأخذت بعدها صورة رسمية من وحي الزيارة كما شكر الوفد الأميركي والعميد الركن رزق الله رئيس الدير والرهبان على حفاوة الإستقبال مقدرين جهودهم وسهرهم الدائم على هذا المكان ووجودهم في هذه البقعة بشكل دائم في وادي القديسين ونوه العميد الركن جورج رزق قائد فوج التدخل الأول بهذا المزار لما له من وجود على خريطة التراث العالمي ومنظمة اليونيسكو كما حمل رئيس الدير الأب فنيانوس رسالة شفهية إلى العميد الركن رزق الله حيا فيها الجيش اللبناني لسهرهم الدائم على أمن الوطن والمواطن في هذه الظروف الاستثنائية والمرحلة الحساسة والدقيقة من تاريخ لبنان مؤكدا إننا نذكرهم دائما بصلاتنا اليومية ونذكر شهدائهم الأبرار الذين ضحوا بدمائهم ليبقى لبنان منوها بالتعاون والتنسيق بين الجيشين اللبناني والاميركي
كما وجه تحية خاصة باسم جمهور الدير والحبساء والرهبان لعماد الوطن قائد الجيش البناني الجنرال جوزاف عون على الدور الذي يقوم به من أجل الحفاظ على وطننا الحبيب لبنان بعدها توجه الوفد سيرا على الأقدام إلى محبسة سيدة حوقا في عمق الوادي المقدس والذي يوجد فيها الناسك الكولومبي الأصل الحبيس الأب غاريو اسكوبار ويتابعون جولاتهم على الأماكن السياحية والدينية في وادي قاديشا المقدس


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com