ائتلاف الديموقراطيين: لضبط الحدود ومحاسبة مهربي المخدرات

للمشاركة

اعتبر “ائتلاف الديموقراطيين اللبنانيين”، في بيان اليوم تعليقا على قرار المملكة العربية السعودية بمنع دخول الفواكه والخضار اللبنانية إلى أراضيها، أن “لبنان هذا البلد الصغير وصل الى حال من الاهتراء، ولا سيما في أمن المرافىء الحدودية السائبة، التي تشكل الرئة الحيوية ولا يزال يتنفس منها الشعب اللبناني وتصله بالخارج، وخصوصا بالأشقاء العرب وفي مقدمهم المملكة العربية السعودية، صاحبة الديبلوماسية الهادئة التي ظلت تتعاطى مع لبنان، دولة وشعبا، بروح الأخ الأكبر الحريص على مصالحه واستقراره وسيادته على الرغم من الاساءات ونكران الجميل”.

وسأل: “هل يعي المسؤولون خطورة ما حل بصورة لبنان ومصداقيته، إذ أصبح في نظر العالم دولة فاشلة تشكل خطرا على الآخرين لا ثقة فيها أو اطمئنان؟ هل سيتم كشف المرتكبين لمحاسبتهم أم ان هذه الجريمة البشعة بالمعايير كافة، الأخلاقية والوطنية والدينية، ستنضم الى اخواتها ضد مجهول أم سيتم نسبها الى العدو الإسرائيلي كما حصل مع الكثير من الاغتيالات؟”

ورأى أن “التوضيح الذي أصدرته وزارة الزراعة ونقابة مستوردي ومصدري الخضار والفواكه، يدين بوضوح التسيب المقصود على الحدود، إذ كيف لشحنة مصدرها سوريا مرت عبر الترانزيت في لبنان من دون أن يدقق فيها، وخصوصا أن الكثير من التحذيرات وردت في هذا الخصوص، بعد انكشاف أمر العديد من عمليات تهريب المخدرات في الخارج؟”.

ودعا إلى “اتخاذ كل ما هو ضروري ولازم، حتى ولو تطلب الأمر الاستعانة بالأمم المتحدة، لمراقبة الحدود اللبنانية وضبط الفلتان”. وأكد “التضامن مع المملكة العربية السعودية التي تقوم بحماية شعبها وخصوصا الشباب منهم، وندعوها كما عهدناها، دولة شقيقة حريصة على لبنان وشعبه، إلى ألا تأخذنا بجريرة ما فعله السفهاء منا”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com