لابورا أطلقت المنصة الإلكترونية SPERARE لربط حاجات الشباب مع سوق العمل خضره: فسحة أمل أمام اللبنانيين

للمشاركة

أطلقت مؤسسة “لابورا” المنصة الإلكترونية “Sperare” لربط حاجات الشباب مع سوق العمل، خلال مؤتمر صحافي عقدته في دير مار الياس – انطلياس – قاعة الاخوين الرحباني.

خضره
بداية، قال رئيس “لابورا” الأب طوني خضره: “نحن هنا اليوم لنطلق منصة الكترونية هدفها ربط حاجات الشباب والمجتمع اللبناني مع سوق العمل والدورات التدريبية والمبادرات والتقديمات على انواعها. من منا لا يعرف ماذا يحل بلبنان اقتصاديا وسياسيا وماليا واجتماعيا. نسبة البطالة تخطت ال 55%، وفي اوساط الشباب 70%، والأرقام التي وصلتنا عن أعداد طالبي الهجرة تخطت النصف مليون شخص”.

أضاف: “نحن أمام تحديات كبيرة تهدد مصير لبنان وتضع شبابنا في اتجاه وحيد نحو الهجرة، وتجعلهم يدفعون ثمن الصراعات الكبيرة والفساد واللامسؤولية. إن رسالتنا كانت ولا تزال الدفاع عن مستقبل شبابنا ومساعدتهم على تحقيق طموحاتهم. لذلك جئنا اليوم نطلق صرخة عالية من اجل تضامن الجميع: مسؤولين، سياسيين، اجتماعيين، اقتصاديين، اعلاميين، رجال دين وتجار، مؤسسات خاصة وعامة، لتكون على مستوى هذه التحديات حتى لا يبقى في قرانا ومدننا إلا نواطير مفاتيح”.

وتابع: “من هنا، وبسبب ظروف جائحة كورونا، وبعد تجربة دامت ستة اشهر، لاحظنا أن انشاء واطلاق منصة لجمع فرص العمل والدورات التدريبيبة والمبادرات والتقديمات، هو ضرورة ملحة، للمساهمة في تزويد طالبي العمل بكل هذه المعلومات، وبخاصة ان التجربة الاولى التي بدأناها في بداية تشرين الاول حتى آخر آذار 2021 جمعنا فيها 1239 فرصة عمل في 6 اشهر، اي ما نسبته زيادة الفرص التي أتت الى لابورا ب 821%، اي ما يعادل 2480 فرصة عمل سنويا، وأعيد وأكرر أن ذلك مرده الى جائحة كورونا”.

وختم: “المنصة تعلن الدورات التدريبية في كل المناطق لأن الجمعيات والمؤسسات التي تقوم بهذه الدورات تفتقر للوصول الى مشاركين فيها وليس بإمكان العديد من الشبان والشابات الاطلاع على هذه الدورات، فتنشرها Sperare وتعممها. وهذا العمل مجاني، كما قال المسيح لنا: “مجانا اخذتم، مجانا أعطوا”. ولأننا أبناء الرجاء والقيامة، لا يمكن ان نستسلم لكل هذه الأوضاع، ولا نريد ان تسحقنا ارقام البطالة والهجرة، ومن الضروري ان يتحول مجتمعنا من مجتمع ريعي الى مجتمع منتج وناجح في كل الاتجاهات. نفتح اليوم فسحة امل امام اللبنانيين، لنقول كفى للبطالة والهجرة، ونعم للعيش والعمل”.

مارون
ثم عرض مدير المنصة منعم مارون أهدافها وقال: “يهدف مشروع Sperare بالدرجة الاولى الى متابعة ورصد: فرص العمل المطلوبة، الدورات التدريبية بكافة المجال والحقول، المبادرات والتقديمات الخيرة والمفيدة، المواقع التي تؤمن فرص العمل عن بعد، درس الحاجات الجديدة في سوق العمل وتنظيم دورات تدريبية للراغبين، فرص القروض الميسرة لمشاريع صغيرة ومتوسطة”.

أضاف: “من خلال تواصلنا الدائم مع الجمعيات، قمنا بتجربة ايجابية مع بعضها، وإننا نعمل معا في ضوء تحاليل البيانات المكثفة التي نستخرجها من المنصة والتي تساعدنا على تعميق بحثنا والاجابة على التحديات الكثيرة سواء بموضوع الاختصاصات ام بمتطلبات سوق العمل، مستفيدين دائما من خبرة لابورا الواسعة في حاجات هذا السوق”.

وتابع: “مثلما أعرنا اهتماما كبيرا لرصد الفرص، فاننا نعير نفس الاهتمام بنشرها لأكبر عدد ممكن من المتابعين والزوار وذلك بوضع خطة اعلامية طموحة وهذا سيساعد الجمعيات للترويج لنشاطاتهم من دورات تدريبية ومبادرات وفرص عمل وتقديمات بشكل اوسع واشمل ” .

حبشي
وفي الختام، تحدثت مديرة العلاقات العامة في اتحاد “اورا” كاتيا حبشي عن المستهدفين في عمل المنصة، مشددة على أن “المنصة متوفرة لجميع اللبنانيين، والمطلوب مشاركة الجميع من خلال:

اولا- طالبي العمل: في دخولهم الى المنصة واختيار الوظيفة التي تناسبهم دون اي وسيط بينهم وبين مقدمي كل هذه الفرص وعلى كامل مسؤوليتهم. www.laboraonline.com/sperare وعبر مجموعة Sperare على الFacebook

ثانيا- الشركات او الافراد المشكورين على المعلومات التي يقدمونها لتغذية المنصة من خلال الاتصال بإدارة Sperare على رقم الهاتف 04-403352 او على ال e-mail: [email protected] لتزويدنا بالوظائف الجديدة”.

وقالت: “ندعو كل الجمعيات المحلية والعالمية واصحاب النوايا الصالحة والغيارى على لبنان الى تزويدنا بكل ما يتعلق بالدورات التدريبية على الاراضي اللبنانية، والتقديمات والمبادرات، لتزويد الادارة بالوظائف الجديدة كي تقوم بدورها بوضعها بشكل علمي على المنصة. ان فريق العمل مؤلف من 10 اشخاص متطوعين وموظفين، يقوم بعملية الرصد بشكل متواصل ليؤمن كل ذلك”.

أضافت: “لكل الشعب اللبناني تقدير وثقة، لمساعدتنا في هذا المرصد لخدمة شبابنا واجيالنا الطالعة”.

وختمت: “من السهولة ان نستسلم للعتمة، ومن البطولة ان نناضل للاستمرار، فلنتعاون لنحافظ على أدمغة لبنان النيرة وشبابه الناضر، تعالوا معا نضيء شمعة الحياة ونجد حلولا للبطالة والهجرة لكي نحافظ على طاقات شبابنا وشاباتنا. تعالوا لنعلي البنيان ونحافظ على لبنان الكيان الحر المستقل، لبنان الرسالة”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com