قضاة فرنسيون في لبنان في 17 مايو لأول جلسة استماع إلى كارلوس غصن

للمشاركة

أ ف ب – ذكرت مصادر متطابقة الجمعة أن وفدا يضم قضاة ومحققين فرنسيين سيتوجه إلى بيروت في 17 أيار/مايو للاستماع لأول مرة إلى كارلوس غصن الرئيس السابق لمجموعة رينو-نيسان في القضيتين اللتين تطالانه ويتم التحقيق فيهما في فرنسا.

ووفقا لمصادر قريبة من الملف سيستجوب قضاة التحقيق المكلفون التحقيقات المتعلقة به في نانتير (ضاحية باريس) وباريس، غصن في قصر العدل في بيروت، بحضور قضاة من نيابة نانتير ونيابة باريس المالية وأيضا محققون من المكتب المركزي لمكافحة الفساد والمخالفات المالية والضريبية.

وأكد مصدر قضائي لبناني لفرانس برس ان ”قنصلية فرنسا أبلغت النيابة العامة أن الوفد الفرنسي سيصل في 17 أيار/مايو“. وأضاف ”يتوقع أن تجري الجلسات في الأسبوع الذي يصل فيه الوفد إلى لبنان رغم عدم تحديد القضاء اللبناني بعد موعدا لذلك“.


في تصريح لفرانس برس، قالت جين تاماليه إحدى محامياته من شركة ”كينغ أند سبالدنغ“ إن ”كارلوس غصن لا يطلب سوى الاستماع إليه. أخيرا، وللمرة الأولى منذ اعتقاله، ستتاح له فرصة الرد على القضاة، محاطا بمحاميه الذين قاموا بالإجراءات وسيكونون قادرين على الدفاع عنه“.

ويقيم غصن في لبنان منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019 بعد فراره من اليابان هربا من ملاحقات قضائية بشأن مخالفات مالية. اضافة الى الملفات المتعلقة بغصن في اليابان، فهو مستهدف بعدة قضايا في فرنسا.

وفي نانتير يشتبه القضاء في انه استفاد شخصيا من اتفاق ابرم بين رينو والمؤسسة التي تدير قصر فيرساي بتنظيمه امسيتين لمناسبتين خاصتين.

ويهتم المحققون ايضا بقضية تتعلق بمدفوعات تقدر بملايين تم الإبلاغ عنها على أنها مشبوهة بين شركة ”ار ان في بي“ الفرع الهولندي لتحالف رينو ونيسان، وموزع شركة تصنيع السيارات الفرنسية في سلطنة عمان ”سهيل بهوان للسيارات“.

شارك


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com