لبنان يستعد لبناء آلية تخاطب مع سوريا بشأن النزاع الحدودي البحري ‏

للمشاركة

يستعد لبنان لبناء آلية تخاطب مع السلطات السورية للتأكيد على الموقف اللبناني الذي سبق ‏أن أبلغه لبنان للسلطات السورية مراراً منذ العام 2010، كما تم إيداعه لدى الأمم المتحدة ‏حول الحدود البحرية الشمالية. ‏
وتفاعل ملف الكشف عن النزاع الحدودي بين لبنان وسوريا في المياه الاقتصادية وتداخل ‏الرقع البحرية التي أقر الجانبان خرائطها، على المستوى السياسي، وسط دعوات للحكومة ‏بموقف سيادي وتوضيح علمي حول مساحة الرقعة البحرية السورية التي تقضم مساحة تصل ‏الى 750 كيلومتراً في المياه الاقتصادية اللبنانية. ‏
وعقد اجتماع في وزارة الدفاع أمس، في إطار متابعة المستجدات المتعلقة بالمياه الإقليمية ‏اللبنانية وترسيم الحدود البحرية الشمالية مع سوريا، ضم نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة ‏الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر ووزيري الخارجية والمغتربين والطاقة والمياه ‏في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبة وريمون غجر‎.‎‏ ‏
وتخلل الإجتماع عرض للمواقف والثوابت اللبنانية، وتم التوافق على ضرورة حصول ‏السلطات اللبنانية على المستندات الرسمية التي يتم تداولها في الإعلام عبر الطرق الرسمية ‏كي يبنى عليها الموقف اللبناني، وذلك من دون أي تفريط بحقوق لبنان بحدوده ومياهه ‏وثرواته الطبيعية‎.‎‏ ويأتي ذلك تمهيداً لبناء آلية تخاطب مع السلطات السورية للتأكيد على ‏الموقف اللبناني. ‏


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com