العلّامة فضل الله: السياسيون يرهنون البلد بمصيرهم

للمشاركة

اعتبر العلامة السيد علي فضل الله: «أننا دخلنا في المرحلة الأشد خطورة والأكثر تعقيدا على المستوى الاقتصادي والمعيشي والسياسي، وإن كان هناك من يجزم بأننا مازلنا في بدايتها، وأن البلد مقبل على سقوط رهيب من دون أن يلمس الناس أي نوع من أنواع المصارحة من السياسيين والمسؤولين عن أسباب هذه الكارثة وكيفية الخروج منها، فهل ما يحدث ناتج عن ضغوط خارجية لا طاقة للبنان على تحملها، أم ثمرة اللعبة السياسية المدمرة التي تمارسها القيادات السياسية في مواجهة بعضها البعض أو بفعل السياسات المالية التي ابتلعت أموال المواطنين والدولة لحساب المتواطئين من كبار رجال السياسة والمال ما أدى إلى نفاد المدخرات المالية في المصرف المركزي..».

وأضاف: «إنني أخشى من أن تكون الإجراءات الأخيرة للاستدانة من البنك الدولي أو التشريعات المتصلة بالحاجات الضرورية والماسة للبنانيين هي البداية للقول بأننا دخلنا في قائمة البلدان الفاشلة، وأن ما ينتظرنا هو المزيد من الاستجداء لاستمرار العيش تحت حافة الفقر والجوع والعتمة».

واستطرد: «لعل الأخطر من ذلك هو أن يتعايش اللبنانيون مع هذا الوضع القائم ومع الموت جوعا ومع الاستمرار في الغرق بدلا من أن يخرجوا من متاهاتهم الطائفية والمذهبية وينزلوا جميعهم إلى الشارع نزول المصمم على التغيير وعلى إخراج البلد من سجن السياسيين الذين يصرون على التعامل معه كرهينة بعدما ضاقت أمامهم الخيارات التي تتصل بمصالحهم الذاتية، فقرروا أن يرهنوا مصير البلد بمصيرهم..».

الانباء – منصور شعبان


للمشاركة
,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com