عواصف وبرد قارس.. اليكم حال الطقس في لبنان

للمشاركة

شهد لبنان ليلا عاصفا ومثلجا وسط تدن حاد في درجات الحرارة، وبرد قارس يستمر تأثيره حتى نهاية الاسبوع. فقد هطلت الامطار بغزارة وتشكلت السيول الجارفة وتساقطت الثلوج على المرتفعات المتوسطة وقطعت معظم الطرق.

عكار
ففي محافظة عكار، غطت الثلوج المرتفعات الجبلية على ارتفاع 900 متر، وبلغت سماكتها في القموعة 40 سنتم، وانقطعت الطرق الجبلية كافة ولا سيما تلك التي تصل عكار بالبقاع عبر الهرمل.

وافاد رئيس مركز جرف الثلوج في جرد القيطع خالد ديب “أن جرافات وزارة الاشغال العامة واتحاد بلديات جرد القيطع وبلدية فنيدق، باشرت العمل منذ الصباح على اعادة فتح الطرق بين البلدات والقرى الجبلية”، لافتا الى ان “طريق عام جرد القيطع – فنيدق القموعة سالك للسيارات ذات الدفع الرباعي وتلك المجهزة بسلاسل معدنية، وكذلك طريق ممنع تاشع”.

اما الطرق المقطوعة فهي: وطى مشمش- مرجحين- الهرمل،
القموعة-جوز الدارة – الهرمل،
القموعة- الشنبوق- القبيات،
اكروم -الرويمة- بيت جعفر،
وطريق عام القبيات-بيت جعفر-الهرمل اعتبارا من محلة الكنيسة .

اشارة الى ان الامطار الغزيرة رفعت من منسوب مجاري مياه الانهر، وحولت الطرق الرئيسية الى بحيرات، واقتحمت السيول خيم النازحين السوريين في منطقة السهل و المنازل في بلدة سفينة القيطع، فيما الحقت العواصف اضرارا في بساتين الحمضيات وبالبيوت الزراعية المحمية.

بدورهم، تخوف المزارعون من تشكل الجليد الذي قد يخلف اضرار ا جسيمة على مختلف المنتجات الزراعية داخل البيوت البلاستيكية.

عاليه
كذلك غطت الثلوج قرى المتن الاعلى وجرد عاليه على ارتفاع 900متر، وقد تراوحت سماكتها بين 5 و 15 سنتم.

النبطية
كما تساقطت الثلوج على ارتفاع 1200 متر في منطقة إقليم التفاح مصحوبة برياح هوجاء باردة، وتعمل جرافات اتحاد بلديات إلاقليم على فتح الطرق المقطوعة، في حين تساقطت حبات البرد الكبيرة على مدينة النبطية وهطلت الامطار الغزيرة وتفجرت الينابيع في أعالي إلاقليم وانسابت المياه متدفقة في مجرى نهر الزهراني.
وناشدت عناصر الدفاع المدني السائقين توخي الحذر اثناء القيادة تخوفا من الانزلاقات وحوادث السير بسبب كثافة الضباب .

بدوره، اكد رئيس اتحاد بلديات جبل الريحان باسم شرف الدين أن طريق جبل الريحان – البقاع الغربي قطعت بشكل نهائي نتيجة لتراكم الثلوج باستثناء السيارات الرباعية الدفع، وطلب من الأهالي الإلتزام في منازلهم وعدم الإقتراب من المنطقة لصعوبة التنقل”.

وعلى طريق جرجوع – اللويزة، تسببت السيول بتدحرج صخور كبيرة نحو منشآت نبع الطاسة وألحقت اضرارا جسيمة بمحطة التغذية الكهربائية وبقساطل الضخ وغرفة المولد الكهربائي واحد ابار الضخ .
كما تساقطت الثلوج على مرتفعات اقليم التفاح لاسيما جبل صافي وجبل الريحان، وافيد ان طريق الريحان باتجاه البقاع الغربي غير سالكة باسثناء السيارات المجهزة بسلاسل معدنية. ووضعت فرق الدفاع المدني اللبناني والفرق التابعة لاتحاد بلديات اقليم التفاح بجهوزية عالية لمواكبة احوال الطقس وسلوك المواطنين على الطرق في بلدات وقرى الاقليم، في حين عملت فرق من اتحاد بلديات جبل الريحان على فتح الطرق المقطوعة.
وفي النبطية هطلت الامطار بغزارة وغمرت المياه الشوارع والحقول الزراعية، وسجل ارتفاع منسوب مجرى نهر عربصاليم عند جسر الست زبيدة.

راشيا
تساقطت الثلوج ليلا وفجرا في مناطق راشيا والبقاع الغربي بكثافة مصحوبة بموجة صقيع حادة، حيث بلغت سماكتها في القرى التي يزيد ارتفاعها على 1200 متر 30 سنتم لاسيما في بلدات عين عطا،عيحا،كفرقوق،ينطا،ديرالعشاير،حلوى،بكا،ميذون ولبايا، وباتت الطرق الرئيسية بين ضهر الاحمر وراشيا وقرى القضاء كذلك بين صغبين ومشغرة باتجاه عين التينة ومن غزة باتجاه جب جنين – لالا – القرعون صعبة السلوك الا للسيارات الرباعية الدفع وتلك المجهزة بالسلاسل المعدنية .

وتعمل البلديات والجرافات التابعة لوزارة الاشغال على فتح الطرق لمنع تراكم الثلوج، واستنفرت القطاعات الاغاثية خصوصا الصليب الاحمر والدفاع المدني ووضعت آليات الجيش اللبناني بتصرف المدنيين في القرى المعزولة لنقل مصابي الكورونا الذين تستوجب حالهم الصحية النقل الى المستشفيات.
واستعدادا لمواجهة العاصفة، تابع عضو اللقاء الديموقراطي النائب وائل ابو فاعور موضوع فتح الطرق مع الجهات المختصة خصوصا لجهة فتح الطرق المؤدية الى مستشفى راشيا الحكومي ومستشفيات البقاع والى المراكز الصحية وكلف وكيل داخلية التقدمي رباح القاضي بمتابعة وضع القرى مع رؤساء اتحادات البلديات والبلديات وفرق جرف الثلوج والقوى الأمنية.

كما أجرى قائمقام راشيا نبيل المصري اتصالات بالفرق المختصة بفتح الطرق في وزارة الأشغال وتابع مع رؤساء البلديات واقع قراهم والتنسيق مع الأجهزة الأمنية.

وأكد رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال فوزي سالم “ان رؤساء بلديات وشرطة الاتحاد، تابعوا اوضاع قراهم لجهة فتح الطرق ومساعدة السيارات العالقة وهناك تنسيق بين جهاز قائمقامية راشيا ومراكز الدفاع المدني ومراكز قوى الأمن الداخلي في نطاق بلديات الاتحاد”، مشيرا الى “أن فرق جرف الثلوج تعمل على فتح طرق ينطا وبكا ودير العشاير، والاتحاد يواكب وضع القرى مع اشتداد العاصفة بالامكانات المتاحة”، داعيا الى “دعم البلديات واتحاداتها لتتمكن من الصمود والمتابعة”، آملا “أن تمر العاصفة من دون أضرار خصوصا على سلامة الاهالي والنازحين السوريين”.

وأشار رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ بالوكالة جريس الحداد الى “قيام الاتحاد بتجهيز آليات جرف الثلوج وتركيب سلاسل معدنية لها وصيانتها من أجل فتح الطرق، حيث فتحت جرافات الاتحاد طريق راشيا الى مستشفى راشيا الحكومي والطرق المؤدية الى المستوصفات والصيدليات والطرق الداخلية والى قلعة راشيا”.

وأكد الحداد “جاهزية عناصر شرطة اتحاد البلديات وشرطة بلديات المنطقة للمساعدة والتدخل، إضافة الى التنسيق مع الأجهزة المعنية الأمنية والدفاع المدني والصليب الأحمر وجهاز القائمقامية”.
وأدى انقطاع التيار، نتيجة التقنين القاسي ووقوع أعطال جسيمة بفعل الرياح الشديدة، إلى الاعتماد على المولدات الخاصة، في وقت اقتلعت فيه الرياح الشديدة بعض الأشجار و”تشلع” بعض الخيم الزراعية البلاستيكية، بحسب عدد من المزارعين في البقاع الغربي وراشيا.

واجتاحت السيول مخيمات النازحين السوريين في البقاعين الغربي والأوسط وتحولت إلى برك ومستنقعات عائمة ، حيث أدت غزارة الأمطار والسيول الى إغراق عدد منها، وادت الرياح الشديدة الى تمزق بعض الخيم، فهرعت الفرق التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية إلى إغاثة العائلات المنكوبة بالتنسيق مع جهاز محافظة البقاع والقائمقامين والبلديات والاتحادات البلدية.

ونتيجة إقفال طريق ضهر البيدر، تحولت طريق راشيا المصنع الى معبر لبعض الشاحنات وبرادات النقل الخارجي من الجنوب اللبناني وإليه في اتجاه سوريا عبر نقطة المصنع الحدودية.
وتوقعت مصلحة نهر الليطاني ازدياد منسوب المياه في بحيرة القرعون بفعل الامطار وذوبان الثلوج.

حلبا
وأدت غزارة الأمطار إلى إنهيار جزء من منزل قديم مهجور، في حي “القبة” حلبا، وسقوطه على أطراف منزلين دون حدوث أضرار.

وناشد الأهالي محافظ عكار عماد اللبكي الموكل بمهام بلدية حلبا المنحلة مساعدتهم، معربين عن خوفهم من انهيارات جديدة جراء إستمرار هطول الأمطار، تؤدي الى أضرار في المنزلين لا قدرة لهم على إزالتها.

حاصبيا
ومع ساعات الصباح الاولى بدأت الجرافات العائدة لبلدية شبعا ولوزارة الأشغال العامة بجرف الثلوج واعادة فتح الطرق في بلدة شبعا التي تربطها بحاصبيا وكفرشوبا وعين عطا عبر محور جنعم ، بعدما وصلت سماكتها الى 20 سم.
كما عملت ورش وزارة الاشغال على فتح الطرق المؤدية إلى مراكز الجيش اللبناني واعتبرت مواقع اليونفيل العائدة للكتيبة الهندية في تلال شبعا وكفرشوبا معزولة، في حين تقوم جرافات وزارة الاشغال العامة بفتح الطرق المقطوعة في قرى العرقوب.

من جهة اخرى، ادت السيول الى ارتفاع منسوب نهري الحاصباني والوزاني وغمرت الأمطار الحقول الزراعية في وادي خنسا والماري وعين عرب ملحقة اضرار بالمزروعات.

جزين
كذلك، تعمل جرافات تابعة للدفاع المدني واتحادي بلديات جزين وجبل الريحان على فتح الطرق على ارتفاع 900 متر وما فوق، فيما اقفل اتحاد بلديات جزين بعض الطرق ومنع السيارات من سلوكها حفاظا على سلامتهم.

اهدن
وقد غطت الثلوج المرتفعات الشمالية التي تعلو عن 800 متر وما فوق ووصلت سماكتها في اهدن الى نحو النصف متر، كما هطلت الامطار الغزيرة على المناطق الساحلية مصحوبة برياح باردة.

ودعا رئيس مركز رفع الثلوج في اهدن روني الترس السائقين غير المجهزة سياراتهم الى “عدم المجازفة والصعود الى اهدن تفاديا لعرقلة عمل جرافات المركز”، مشيرا الى “ان العمل حاليا منصب على فتح الطرق العامة والرئيسة”.

وعلى السواحل تهطل امطار غزيرة مصحوبة برياح ناشطة ما ادى الى تشكل السيول، فيضان مياه الانهر الى بساتين الحمضيات جارفة معها الاتربة والوحول.

الشوف
وغطى الثلج منطقة الشوف الاعلى مما تسبب بقطع الطرق ابتداء من ارتفاع 900 متر وما فوق ،وشل الحركة بشكل شبه كامل. لا سيما شريط القرى الممتد من نيحا وجباع ومرستي وبعذران وصولا الى الباروك وعين زحلتا وكفرنبرخ وبتلون. في حين ان طرق دير القمر وبعقلين وبيت الدين يشكل المرور عليها مجازفة.
ووصل الثلج لاول مرة هذا الشتاء ،الى منطقة المناصف بدءا من كفرحيم وصعودا، في حين ان طريق معاصر الشوف- الارز- كفريا قطعت ليلا ووصلت سماكة الثلج الى ما يزيد على 30 سنتم.
وقد ترافقت العاصفة مع انخفاض في درجات الحرارة ورياح شديدة احيانا وضباب كثيف وزخات برد الحقت اضرارا كبيرة في المزروعات والبراعم.

المتن
كذلك لامست الثلوج القرى والبلدات في المتن على علو 700 متر وتراوحت سماكتها في القرى الجبلية كضهور الشوير وبسكنتا بين 20 و 30 سنتم ما ادى الى قطع الطرق، وتعمل جرافات وزارة الاشغال على فتحها. اما طريق بكفيا – ضهور الشوير وبكفيا – بتغرين فهي سالكة للسيارات الرباعية الدفع والمجهزة بسلاسل معدنية.
و ادت العاصفة ايضا الى انقطاع التيار الكهربائي عن بعض القرى.

كسروان
اما في قضاء كسروان – الفتوح فقد لامست الثلوج ال 700 متر وأدت الى اقفال بعض الطرق الداخلية في البلدات التي تعلو على 1000 متر، فيما تعمل فرق الدفاع المدني مع الجهات المعنية على ابقاء كل الطرق سالكة .
و قد عمدت عناصر الدفاع المدني في مركز غبالة على فتح طريق فرعية في البلدة تسهيلا لمرور سيارة الصليب الاحمر من اجل نقل واسعاف مصاب بالكورونا الى المستشفى .

بشري
تقوم آليات وجرافات وزارة الأشغال العامة واتحاد بلديات قضاء بشري وبلديات المنطقة بفتح الطرق في قرى وبلدات القضاء خصوصا وان الثلوج وصلت على ارتفاع 600 متر .

وقد شكر رئيس الاتحاد ايلي مخلوف باسمه وباسم نائبي المنطقة “رئيس مركز الارز لجرف الثلوج وليد كيروز وعمال وسائقي المركز على الجهود التي يبذلونها ، كما شكر شرطة البلديات و العاملين فيها على الجهوزية الدائمة لتأمين السلامة العامة على الطرق.
من جهة ثانية انقطع طريق برحليون – بشري بسبب سقوط شجرة صنوبر ضخمة وبسب تراكم الثلوج .

البترون
وفي منطقة البترون تجاوزت سماكة الثلوج النصف متر في جرد تنورين والمناطق الجردية وتراوحت بين 5 سنتم على ارتفاع 800 و900 متر لترتفع
إلى 10 و15 سنتم على ارتفاع ال 1000 متر وصولا الى 30 سنتم على ارتفاع 1400 متر. وعملت آليات مركز جرف الثلوج على فتح الطريق الرئيسي من تنورين التحتا صعودا باتجاه تنورين الفوقا ، فيما أقفلت الثلوج التي تجاوزت سماكتها ال60 سنتم طريقي تنورين باتجاه اللقلوق وباتجاه حدث الجبة.
واشتدت العاصفة خلال ساعات الليل وانهمرت حبات البرد على الساحل البتروني وفي القرى والبلدات الوسطى ، وتحولت الطرق إلى بحيرات ولف الضباب أجواء المنطقة.
كما تسببت العاصفة بأضرار في شبكة الكهرباء ما أدى إلى انقطاع التيار عن عدد من القرى والبلدات.

جبيل
وفي قضاء جبيل تساقطت الثلوج على ارتفاع 900 متر، وتعمل جرافات وزارة الاشغال في مركز جرف الثلوج في اهمج وعناصر الدفاع المدني منذ الصباح على فتح الطرق امام المواطنين بحيث اصبحت سالكة امام السيارات المجهزة بسلاسل حديدية او رباعية الدفع .
وافاد رئيس مركز جرف الثلوج منير ضاهر ان” كل الطرق العامة سالكة بإستثناء طريق اللقلوق -تنورين التي ما زالت مقفلة بسبب تراكم الثلوج” ، واكد ان “عناصر المركز في جهوزية تامة والجرافات تقوم بفتح الطريق الذي يقف”.

والحقت العاصفة اضرار ا في البيوت البلاستيكية والاسلاك الكهربائية التابعة لشركة كهرباء لبنان في عدد من قرى القضاء، وتسببت باقتلاع اشجار مثمرة.
من جهة ثانية قامت فرق الصيانة التابعة لامتياز كهرباء جبيل وبيبلوس للطاقة المتطورة ، باصلاح الاعطال التي خلفتها العاصفة في بلدة ادة وعلى الطريق البحرية في عمشيت، واكدت الشركة ان” فرق الصيانة لديها في جهوزية تامة 24/24 لتلبية نداءات المواطنين في حال حصول اي عطل على الشبكة”.

بعلبك
وفي بعلبك، بدأت تباشير العاصفة الثلجية بعيد منتصف الليل مترافقة مع رياح عنيفة، وغطت طرق المدينة منذ ساعات الفجر طبقة ثلجية ترافقت مع تدني درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، فيما زادت السماكة على التلال والمرفعات حيث تجاوزت 10 سنتم.

وشهدت الطرق حركة سير خفيفة، في حين طرأت على شبكات الأنترنيت بعض الأعطال لفترات متقطعة، وانقطع التيار الكهربائي عن بعض القرى نتيجة سرعة الرياح.
كما شهدت الأفران والسوبرماركت ومحلات بيع الخضر طلبا متزايدا على الخبر والمواد الغذائية والتموينية، ولوحظت حركة ناشطة أمام محطات المحروقات لتعبئة المازوت لزوم التدفئة.

بدوره طالب محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر على البلديات والاتحادات البلدية وفرق وزارة الأشغال العامة والدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني “بالبقاء في حال جهوزية تامة، واتخاذ الإجراءات والتدابير والإستعدادات اللازمة، ولا سيما وضع الآليات الضرورية لفتح الطرق الجبلية التي ستغطيها الثلوج، حرصا على السلامة العامة، وتلافيا لأي ضرر قد ينتج عن العاصفة الثلجية والأمطار الغزيرة والرياح التي ستستمر وفق تقديرات مصلحة الأرصاد الجوية لغاية يوم الجمعة المقبل.”
وتمنى على الاشخاص المستثنين من قرار الإقفال العام “أخذ الحيطة والحذر والإلتزام بارشادات القوى الأمنية حفاظا على سلامتهم”.

اما رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق فاكد أن “البلدية اتخذت التدابير اللازمة تحسبا لاشتداد العاصفة، وجهزت الجرافات وورش العمال للتدخل عند الضرورة لفتح الطرق ولرش الملح في حال تشكل الجليد”،داعيا المواطنين المسموح لهم بالتنقل وفتح مؤسساتهم الى “توخي الحيطة والحذر، واتباع الإرشادات المعمول بها عند هبوب العواصف الثلجية”.

من جهة اخرى، باشرت جرافات المديرية الإقليمية لوزارة الأشغال العامة في البقاع بأعمال جرف الثلوج المتراكمة على الطرق في البلدات الجبلية عند السفوح الشرقية لسلسلة جبال لبنان الغربية، لجهة عيناتا- دير الاحمر، عيناتا- اليمونة، واليمونة- دار الواسعة.
كما تعمل جرافات وزارة الأشغال على فتح طريق عام النبي شيت -جنتا- يحفوفا، وعرسال على تخوم السلسلة الشرقية.

الضنية
وفي الضنية،غطت الثلوج جميع المرتفعات الجبلية ، والمناطق والبلدات التي يزيد إرتفاعها على 900 متر فوق سطح البحر، من بلدة إيزال غربا إلى بيت حاويك شرقا، مرورا ببلدات عاصون وسير وبقاعصفرين وبقرصونا ونمرين وقرصيتا وبيت الفقس والسفيرة وكفربنين، وبات متعذرا السير على الطرقات المؤدية إلى هذه البلدات إلا أمام السيارات المجهزة بسلاسل معدنية وسيارات الدفع الرباعي.

كما قطعت الثلوج جميع الطرقات المؤدية إلى المناطق الجردية، وخصوصا طريق بقاعصفرين ـ جرد النجاص وطريق بقرصونا ، نبع السكر وجرد مربين، بالإضافة إلى الطريق الرئيسية التي تربط بين الضنية والهرمل، بعد تراكم الثلوج عليها.

في موازاة ذلك، شهدت المناطق الوسطى والساحلية من الضنية هطولا غزيرا للأمطار أدى إلى تشكل سيول وبرك مياه على الطرقات، ما أعاق حركة السير عليها جزئيا.
وترافق ذلك مع تدني درجات الحرارة إلى ما دون الصفر في أغلب هذه المناطق بسبب برودة الطقس، ما دفع المواطنين إلى التزام بيوتهم وعدم خروجهم منها إلا للضرروة.

زحلة
وفي زحلة اشتدت حدة العاصفة وتساقطت الثلوج ليلا وخلال ساعات الصباح الاولى على ارتفاع 800 متر، بحيث تراوحت سماكة الثلوج وقرى سهل البقاع ما بين 5 و 15 سنتم، فيما وصلت سماكة الثلوج في قرى، وبلدات السلسلتين الشرقية والغربية الى 30 سنتم،اما الثلوج على طريقي ترشيش زحلة وطريق ضهر البيدر الدولي فقد وصلت سماكتها الى ما يزيد عن ال 60 سنتم.

وقد تابع رئيس مصلحة الاشغال في البقاع المهندس أحمد الحجار تحت اشراف محافظ البقاع القاضي كمال ابو جوده مسألة فتح الطرقات وتسهيل أمور المواطنين، فعملت الجرافات التابعة لمركزي جرف الثلوج في الكرك وضهر البيدر في وزارة الاشغال على فتح الطرقات الرئيسية في قضاء زحلة بدءا من بولفار زحلة، الى شتوره المرج المصنع وجديدة يابوس، وقب الياس عميق كفريا، وصولا الى طرقات قرى وبلدات البقاع الغربي.

كما استجابت وزارة الاشغال الى نداءات المواطنين الذين طالبوا بفتح الطرقات المؤدية الى الكنائس والمساجد بعد ورود اتصالات اليها عن وجود بعض حالات وفاة، في ما رفعت عناصر الدفاع المدني التابعة للمركز الاقليمي في زحلة وعناصر قوى الامن الداخلي من جهوزيتها.

صيدا
في صيدا، أدخلت العاصفة صيادي الاسماك في عطلة قسرية حيث لازموا منازلهم وامتنعوا عن الصيد بعدما ثبتوا وثاق شباكهم على رصيف الميناء، فيما شلت حركة الملاحة البحرية بسبب ارتفاع الامواج وشهدت المدينة طقسا ماطرا بغزارة مصحوبة بحبات البرد التي غطت شوارع المدينة واحياء مخيم عين الحلوة وسط تدن ملحوظ بدرجات الحرارة فيما تشكلت السيول على جوانب الطرق واستنفرت بلدية صيدا فرق الطوارىء لديها تحسبا للعاصفة.


للمشاركة
,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com