لأول مرة منذ 2015، الطقس في لبنان سينقلب سريعاً الى ماطر، بارد ومُثلج


أفاد الأب ايلي خنيصر المتخصص بالأحوال الجوية عبر صفحته على “فيسبوك” انه بعد الاستقرار الجوّي في الطقس لمدة 14 يوماً تقريباً، حيث نَشُطَت حركة المرتفع الآزوري فوق شمال افريقيا 1019hpa، وحركة المرتفع الشبه مداري 1023hpa فوق شبه الجزيرة العربية ما ادّى الى تدفّق رياح مدارية دافئة نحو المنطقة ورفعت درجات الحرارة فوق معدّلاتها لهذا الوقت ب 8 درجات مئوية، سوف تشهد مناطق الشرق الأوسط انقلاباً سريعاً بالطقس بحيث سيتحوّل الى ممطر وبارد، ومُثلج، وهذه المرة لن نتحدث عن نشاط المنخفض الإيسلاندي بل عن سيناريو مختلف يُعيدنا الى ما حصل خلال عام 2015…

في التفاصيل:
منذ حوالي الشهر، والقطب الشمالي يوسّع دائرته القطبية نحو القارات والمحيطات فغطّت الموجات القطبية كندا واميركا واوروبا وروسيا وشرق اسيا والمحيط الاطلسي والهادي.

يدخُل اليوم النشاط القطبي في ذروته فيزيد من قساوة الموجات الباردة نحو المناطق الجنوبية في اوروبا، وروسيا وشمال افريقيا ووسط اميركا وشمال المملكة السعودية، والملاحظ انّ جزءاً من الدوامة القطبية ستنحرف نحو موسكو واوكرانيا وحوض البحر الاسود وشمال تركيا بسبب ثوران المرتفع القطبي الذي وصلت قيم ضغطه غرب روسيا وشرق اوروبا الى 1046hpa ما يزيد اتساع الدائرة القطبية نزولاً حتى مدار السرطان، وتجدر الاشارة الى ان هذا السيناريو قد شهدته مناطق غرب روسيا في الايام الماضية وكان تأثيرها ضعيفاً على الشرق الاوسط، فما هو العامل الذي يساهم بنزول قطبي حاد نحو وسط افريقيا وشبه الجزيرة العربية؟

انّه “منخفض البحر الاحمر” المتمركز حالياً بين غرب المملكة السعودية وشرق الجزائر وجنوب السودان، وسوف يعزز نشاطه في اليومين المقبلين وتنهار قيم الضغط الجوي بين مدار السرطان وخط الاستواء الى 999-1000hpaوتصل قيم الضغط الجوّي في جنوب مصر الى 1001hpa، الأمر الذي سيجذب المرتفع القطبي نحو ليبيا وجنوب مصر وشمال السعودية مرورا بالأردن، فيتحوّل مجرى الجبهة القطبية من الضغوط الجوية المرتفعة نحو الصحاري الكبرى (ليبيا، مصر، السعودية).

سوف تنشط حركة “منخفض البحر الاحمر” امام المرتفع القطبي بشكل عمودي وتكون الضغوط متفاوتة من 1045 الى 999hpa، وسيتمدد نحو فلسطين ولبنان وشمال الاردن منتصف هذا الاسبوع، تتفاوت خلاله درجات الحرارة وتزداد البرودة بين الأربعاء والخميس والجمعة وتتحول الاجواء الى باردة، وهذا هو سبب النزول القطبي العملاق.

قوّتان متناقضتان واحدة بين غرب روسيا وشرق اوروبا تُصدّر التيارات الجليدية، واخرى بين ليبيا والمملكة السعودية تتلقّى الموجة الباردة، وتجذب الرياح القطبية نحو الصحاري المدارية.

سوف يسبب هذا السيناريو تراجعاً بدرجات الحرارة فوق الحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط بمعدل يتراوح بين 14 و 18 درجة مئوية عن يوم الاحد.

,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com