شامل روكز: على الأمم المتحدة التدخل لتشكيل حكومة لبنان!

رأى العميد الركن المتقاعد النائب شامل روكز، أنه من اغتيال العاصمة بانفجار المرفأ، الى اغتيال العقيد المتقاعد منير ابو رجيلة والمصور الصحفي جو بجاني والناشط السياسي لقمان سليم، الى سلسلة أحداث أمنية متفرقة في عرسال وطرابلس والاوزاعي، ناهيك عن الانهيار الاقتصادي والنقدي، وجائحة كورونا ومعاناة الناس مع الفقر والعوز والبؤس والهجرة الجماعية، كلها محطات وعناوين مأساوية، لم تهز الحد الادنى من ضمير المسؤولين، للمسارعة مجتمعين بتشكيل حكومة انقاذ حقيقية، تضع حدا لهذا الفلتان المستشري.

وبناء على ما تقدم، وصف روكز في تصريح لـ «الأنباء»، كلام البطريرك بشارة الراعي بأن «البلد ليس ملككم ولا الشعب غنم يساق للذبح في مسالخكم السياسية»، بصرخة وطن يموت سريريا، ولا من ينتفض ضميريا من المسؤولين لإنقاذه، معتبرا بالتالي انه اذا كان المسؤولون وتحديدا القيمون على تشكيل الحكومة، عاجزين عن انقاذ البلد والشعب، فلنتوجه الى المجتمع الدولي والأمم المتحدة، للتدخل سريعا بكل الوسائل المشروعة قانونا ودوليا، لتشكيل حكومة حيادية تنهض بالبلاد، وتنتشل الشعب من مستنقع البؤس والمآسي.

وعليه اكد روكز، انه واهم من يعتقد من المسؤولين ان الفلتان سيستمر على حاله، وبأن الشعب سيرضخ ويستسلم للأمر الواقع، اذ لابد للمجتمع الدولي من ان يستجيب لصراخ وثورة وغضب الشعب اللبناني، ولنداء البطريرك الراعي والمطران عودة، ويتداعى بالتالي لإنقاذ لبنان بطريقة قوامها كرامة وعنفوان وعزة نفس اللبنانيين، وما على المسؤولين السياسيين، سوى ان يتيقنوا ان استسلام الشعب لمشيئتهم غير وارد، وان حكومة التسويات والمحاصصات وتقاسم الدولة، مرفوضة بالمطلق.

وأردف: ليس المطلوب من المسؤولين ان يعطوا رأيهم في شكل ومضمون الحكومة، ولا المطلوب منهم يتوافقوا على تقاسم الدولة والسلطة، تارة تحت عنوان الثلث الضامن أو المعطل، وطورا بذريعة حماية هذه الطائفة وذاك المذهب، فإما حكومة حيادية من وزراء حكماء، متخصصين، أصحاب كفاءة وخبرات وقدرات وجرأة في اتخاذ القرار الصائب والصحيح، وإما تدخل أممي لتصحيح الخلل وتقويم الاعوجاج، والاهم لتحييد لبنان عن صراعات المحاور الإقليمية والدولية، وتحديدا عن صراعات محوري التطبيع والممانعة.

وفي سياق متصل بالتعقيدات، نبه روكز من ان المؤشرات الامنية غير مشجعة، خصوصا ان الهدف من سلسلة الاغتيالات الحاصلة، وان كانت متفرقة، ليس عشوائيا ولا هو من تدبير هواة، إنما مدروس على قاعدة الاصطياد بالماء العكر، وقوامه التعقيدات السياسية، وخلافات أهل السلطة، والخطاب الطائفي والمذهبي، وسعي فريق للسيطرة على فريق آخر، وما احداث طرابلس والاغتيالات المتنقلة والخلايا الإرهابية المكتشفة في عرسال وغيرها من المناطق، ناهيك عن خطورة الدعوات للأمن الذاتي، سوى مؤشرات سلبية لا تبعث على الطمأنينة، وتستدعي تعامل القوى العسكرية وسائر الاجهزة الأمنية والقضائية، بحسم غير مسبوق مع هذه الحقيقة المرة.

الانباء – زينة طبارة

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com