وفد اللقاء الوطني الشمالي ورابطة آل هرموش تفقدا أضرار بلدية طرابلس واستنكرا أعمال الشغب

للمشاركة

استقبل رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق في مكتبه بالقصر البلدي، وفدا من “اللقاء الوطني الشمالي” ضم الامين العام الدكتور صفوح يكن والاعضاء: عضو المجلس الاستشاري لحركة “أمل” الدكتور زكي جمعة، عضو المكتب السياسي لتيار “المردة” رفلي دياب، الدكتور مصطفى الزعبي، أمين سر اللقاء سعد شمطية والإعلامي عماد العيسى.

وتحدث جمعة باسم الوفد، فأكد “وقوف اللقاء الى جانب طرابلس بكافة السبل المتاحة”، مجددا “موقف الرئيس نبيه بري وحركة أمل بأن طرابلس هي في القلب ومن واجب الدولة الالتفات الى المطلوب منها تجاه المدينة واهلها”. وقال: “الوجع الذي تعاني منه طرابلس هو وجع كل لبنان، ونحن مع ادانة ما جرى من تخريب ممنهج وخاصة احراق البلدية والمحكمة الشرعية، والهجوم غير المبرر على السرايا الحكومية”. وشدد على أن “المطالب يمكن ان تتحقق بطرق سلمية ومضبوطة وخاصة على المستوى الامني”.

بدوره، دان دياب “باسم اللقاء وتيار المردة وسليمان فرنجية احراق البلدية والمحكمة الشرعية”، وأبلغ رئيس البلدية “استعداد فرنجية والنائب طوني فرنجية العمل بما يمكن لمساعدة الاهل في طرابلس وعلى كل المستويات الممكنة”.

بدوره، أكد يمق ان “طرابلس لن يستطيع أحد تشويه صورتها، فهي مدينة العلم والعلماء وستبقى منارة على كل المستويات، ولا يمكن لبعض المخربين ان يمثلوها”، معتبرا أن “الرئيس بري سيبقى المظلة التي تحمي لبنان من كل ما يحاك له”.

رابطة آل هرموش
كذلك زار البلدية، وفد من رابطة آل هرموش تحدث باسمه الشيخ هلال هرموش الذي استنكر “الأعمال التخريبية التي طالت البلدية وطرابلس عامة”، وشدد على “أهمية دور البلدية التي هي على مسافة واحدة من الجميع”.

وأوضح أن الوفد “قدم طلبا إلى رئيس البلدية لتسمية أحد شوارع أبي سمراء باسم الراحل العلامة الفقيه الداعية محمود عبود هرموش، وكان عرض لهموم ومشاكل الأهالي في حي النزهة”.

بدوره، دعا يمق الى “وحدة الصف والتنبه لما يحاك للمدينة والمنطقة من مكائد”، وأبدى موافقته المبدئية على طلب تسمية أحد الشوارع، واعدا بـ”عرض الطلب على المجلس البلدي فور وصوله خطيا”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com