باسم السبع: اغتيال سليم رسالة للشيعة الذين ينشطون خارج مدار «حزب الله»

صدر عن النائب السابق باسم السبع الآتي : ‏

اغتيال الناشط لقمان سليم ، رسالة مباشرة لكل الناشطين والكتاب والسياسيين من ‏ابناء الطائفة الشيعية الذين يتحركون وينشطون ويعبرون عن أفكارهم خارج المدار ‏السياسي لحزب الله.

‏ هذا هو مع الأسف ، الانطباع الذي يسود بعد اغتيال لقمان ، وسيكون من الصعب ‏تبديل هذا الانطباع بغير الكشف الكامل عن مجريات الجريمة وظروفها . ‏

لم يقتل لقمان في الغبيري، لكنه خطف واعدم برصاصة في رأسه في احدى قرى ‏الجنوب اللبناني، وهو ‏

‏ ابن الضاحية الجنوبية، التي لم يغادرها في اصعب الظروف وبقي ناشطاً فيها مع ‏قلة من رفاقه رغم سيل الاتهامات التي تناولته واستهدفت تطويعه وتدجينه ومنعه ‏من نشر افكاره . ‏

لقد أخذ لقمان عن والده نائب بيروت والمحامي المرموق المرحوم محسن سليم ، ‏شجاعة الموقف وقوة الحجة والدفاع المستميت عن الشرعية والدستور وحصرية ‏القرار بيد الدولة . واغتياله اليوم اغتيال لتاريخ اسرة قدمت للبنان اعلام في القانون ‏والعدالة والسياسة .‏

‏مصرع لقمان ليس حادثاً عادياً في وقت يواجه لبنان مخاطر السقوط في الاهتراء ‏من كل الجهات . انه نقطة سوداء في السيرة الذاتية لكل القيادات الروحية ‏والسياسية الشيعية حتى يثبت العكس .‏

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com