رحمة أسف لأحداث طرابلس: لقطع الطريق على كل من يحاول إنتاج الحرب الاهلية والفتنة

أسف النائب السابق اميل رحمة “للمشاهد التي كانت العاصمة الثانية طرابلس مسرحا لها”، وقال في تصريح: “إذا كانت اسباب الفقر والعوز والحرمان ولادة للاضطرابات، فإنه من الحري ألا تتحول الاعتراضات والاحتجاجات الى اعمال عنف وتدمير، وأحيانا اللجوء الى ارتكاب جرائم من خلال رمي القنابل اليدوية الهجومية على قوى الامن الداخلي التي يتشكل عناصرها من ابناء هذا الشعب، الذي يتقاسم معهم الفقر والمعاناة”.

أضاف: “إننا إذ نشعر بعمق ما يعانيه الطرابلسيون واللبنانيون عامة، نرى ان استغلال البعض لهم لمآرب سياسية هو الجريمة بحد ذاتها، كذلك فإن عملية الاستغلال هذه تفتح الباب امام المندسين ليزيدوا النار اشتعالا ويرفعوا من منسوب العنف. فماذا جنى هؤلاء الذين هاجموا السراي الحكومي وقوى الامن ومن قبل قوى الجيش، سوى انهم جلبوا الدمار لطرابلس الفيحاء ولم يحققوا ما يصبو اليه ابناؤها من عيش كريم ورغيد”.

وختم: “إننا ندعو السياسيين في طرابلس والشمال جميعا ومن دون استثناء، الى الاضطلاع بدورهم في احتضان البائسين ومساعدتهم، وهذا لا يعني ان الوزارات المعنية معفاة من مسؤولياتها تجاه هوءلاء. ان المطلوب اليوم وبإلحاح، التعاون والتنسيق الى ابعد الحدود، في ما بين القوى العسكرية والامنية في طرابلس ولبنان عامة، لقطع الطريق على كل من يحاول إعادة عقارب الساعة الى الوراء وانتاج الحرب الاهلية والفتنة”.

=============س.م

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com