دبوق شكر لقطر تقديمها المستشفى الميداني ووقوفها الى جانب لبنان

شكر رئيس اتحاد بلديات قضاء صور المهندس حسن دبوق، في بيان، دولة قطر لوقوفها الدائم الى جانب لبنان، وقال في بيان: “قدمت دولة قطر المستشفى الميداني الى لبنان لتركيبه في مدينتي صور وطرابلس، من أجل تعزيز القدرات في مواجهة فيروس كورونا، وهو يعتبر هبة أولا وأخيرا الى وزارة الصحة، وهي المسؤولة عن إنشائه وتجهيزه وتشغيله، وأن دور الإتحاد يقتصر على المساعدة وتسهيل أمور إنشائه، تبعا لقدرات الإتحاد المحدودة.
فمنذ أن وصلت الهبة القطرية الى بيروت، جرى الحديث عن تخصيص مستشفى ميداني لمصابي كورونا في مدينة صور، وطلبت وزارة الصحة من اتحاد بلديات صور تأمين مكان ملائم لإقامة الخيم عليه، وتم اختيار المكان وجرفه وتجهيزه وصبه بالباطون على نفقة الاتحاد، ولكن بعدما كشفت الوزارة على طبيعة المواد الموجودة في الهبة القطرية (اسرة، خيم، أجهزة تنفس محمولة تصلح لنقل وتجميع المرضى في الاسعافات)، تبين أن المستشفى يفتقد الى وجود مختبرات وأجهزة أشعة وإلى الكثير من المعدات الطبية المفروض وجودها في مستشفيات كورونا، وهذا الأمر تكلفته تقدر بالمليارات، ونظرا لعجز الوزارة عن تأمين هذه المتطلبات لتشغيل المستشفى الميداني بشكل مستقل، وحيث أن الوزارة قد عجزت عن تأمين أي هبة أو خصصت جزءا من قرض لهذه المهمة، فإن هذا الأمر يفوق بالتأكيد طاقة وموازنة الاتحاد الذي انفق خلال الشهور المنصرمة جزءا كبيرا من موازنته على لجنة إدارة الكوارث في قضاء صور لمواجهة انتشار الوباء وأيضا على مراكز الحجر التي قام بتجهيزها، علما أن العديد من الجهات الدولية تقوم بالإنفاق على تشغيلها حاليا”.

أضاف البيان: “إن فكرة تشغيل المستشفى بشكل مستقل أصبح امرا مستحيلا ماديا، فطلبت الوزارة من الاتحاد تأمين أماكن أخرى لها، تكون بمحاذاة أحد المستشفيات في المدينة، ولكن هذا الامر تعذر بسبب عدم وجود أي باحة قرب مستشفيات المدينة الموجودة أصلا في أماكن ضيقة، ومن جهة أخرى لأن الطاقم الطبي الموجود فيها بالكاد باستطاعته خدمة عدد الأسرة التابعة للمستشفى”.

وتابع: “أمام هذا الواقع الصعب، تقرر الإسراع في تجهيز مستشفى قانا الحكومي بغرف العناية الفائقة الخاصة بعلاج مصابي كورونا، وأجهزة التنفس، وتقرر تركيب قسم من المستشفى الهبة في بيروت بعد مبادرة من الرئيس نبيه بري بالإتصال بجهات طبية لتأمين تشغيله، ليكون مستشفى قانا الحكومي في خدمة قضاء صور، والمستشفى الميداني في خدمة كل لبنان. والأهم الآن هو حاجة قضاء صور الى خطة صحية شاملة في أسرع وقت، تكون منسجمة مع الخطة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تضعها وزارة الصحة والمختصون، ومن ضمنها دعم المستشفيات الخاصة بالأجهزة والمعدات المناسبة لرفع قدرتها في التصدي لهذا الوباء، علما أن المستشفى الحكومي في صور موجود داخل مخيم البص وإمكاناته محدودة جدا”.

وختم البيان بتوجيه “الشكر لدولة قطر الشقيقة لوقوفها الدائم الى جانب لبنان وهي السباقة في هذا المجال، ولا ننسى قول دولة الرئيس نبيه بري المشهور “اول الغيث قطرة فكيف إذا كانت قطر.. شكرا قطر”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com