سنان ممثلا وزير الصحة في افتتاح قسم الكورونا في مستشفى دلاعة في صيدا: المستشفيات وصلت الى حد الخطر

تم افتتاح قسم العناية الفائقة الخاص بكورونا المستحدث في مستشفى الدكتور هشام دلاعة في صيدا، برعاية وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن، ومثله المدير العام للوزارة الدكتور فادي سنان، في حضور وفد من الوزارة ضم رئيس مصلحة المهن الطبية الدكتور أنطوان رومانوس، ورئيس مصلحة الصحة في محافظة الجنوب الدكتور جلال حيدر.

وجال المدير العام للوزارة والوفد المرافق في القسم المستحدث، واستمع الى عرض مفصل من الدكتور هشام دلاعة ومدير المستشفى شريف دلاعة ومدير أنظمة الجودة في المستشفى الدكتور عبده حماده عن محتويات القسم، الذي ضم 12 سريرا (للعناية الفائقة والعادية) وغرفة عمليات للولادة وأجهزة متطورة لمراقبة تطور علاج المرضى من قبل الطاقم الطبي المتخصص.

سنان
وتحدث الدكتور سنان، ناقلا تحيات الوزير حسن، منوها بجهود إدارة مستشفى دلاعة لإنجاز هذه القسم الخاص بمرضى كورونا. ولفت إلى “أن قرار مجلس الدفاع الأعلى وقرار الحكومة اللبنانية يفرضان على المستشفيات الخاصة استحداث أقسام خاصة لكورونا”. وقال: “اليوم نفتتح هذا القسم في مستشفى دلاعة الذي يعتبر من المستشفيات العريقة في منطقة صيدا”.

اضاف: “لقد قمتم بواجبكم ونحن ايضا قمنا بدورنا. نقدر الوضع الإقتصادي الصعب الذي يمر فيه بلدنا والكلفة العالية لمثل هذه التجهيزات. كلنا أمل في أن يلتزم الجميع مقررات الإقفال العام لأن الوضع لم يعد يحتمل، فالمستشفيات وصلت لحد الخطر في ما يتعلق بقدرتها الإستيعابية”.

وتوجه الى الطاقم الطبي والتمريضي مثمنا عمله الإنقاذي لأرواح المصابين، متمنيا للجميع السلامة كونهم في الخط الأمامي في مواجهة جائحة كورونا والتعامل مع المرضى”.

دلاعة
من جهته شكر الدكتور دلاعة لوزير الصحة رعايته افتتاح المستشفى متمنيا الشفاء العاجل له. كما شكر للدكتور سنان تمثيله الوزير وافتتاح هذا القسم.

وقال: “انطلاقا من اختصاصي كطبيب توليد أعرف قيمة الحياة، والعذاب الذي تواجه المرأة الحامل، ونعاني نحن واياها ليعيش المولود وينمو ويكبر بشكل طبيعي. وبحكم هذا الدور أقوم بواجبي تجاه مدينتي. ولكن في الحقيقة لدينا معاناة مادية كبيرة، فقد طلبتم منا كوزارة امورا كنا قد بدأنا بانجازها مسبقا، لان الإنسان في صيدا والجنوب والذي يقصدنا من الجبل هو في نفس مستوى الأهمية بالنسبة لنا، ونخدمه بكل إمكاناتنا الطبية، وهذا اقل واجب يمكننا تأديته له في هذه المرحلة الصعبة من انتشار الوباء”

اضاف: “استطعنا في هذا المجال وضمن قدراتنا المحدودة تجهيز خمسة أسرة للعناية الفائقة مع أجهزة التنفس من أصل 12 سريرا متوفرا في هذا القسم”.

وختم متمنيا على الدكتور سنان “مساعدة وزارة الصحة من أجل تأمين أجهزة التنفس للاسرة الباقية”، مؤكدا أن “الإدارة مستعدة لأي تكاليف تترتب عليها لتأمينها ولو عن سبيل الإستئجار او الإعارة، لنتكامل وإياكم في خدمة المواطنين صحيا وطبيا كل منا ضمن نطاق مسؤولياته وواجباته”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com