تبادل حرق صور

امتداداً للأخذ والرد، في ما خص تصريحات قائد الوحدة الجوية في الحرس الثوري حاجي زادة، فقد بقيت مدار أخذ ‏ورد فغرّد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشا عبر “تويتر”،متوجها إلى عون: “فخامة الرئيس: مع ‏كامل الإحترام، رئيس الجمهورية لا يغرد في الأمور السيادية، رئيس الجمهورية يتخذ قرارات وإجراءات. مع كامل ‏الإحترام”. وردا على قاطيشا، غرد عضو تكتل لبنان القوي النائب زياد أسود عبر تويتر أيضا، فخاطب قاطيشا ‏بالعامية: “ربما لو ما غردتو بالطائف ومع السوري والسعودي سنة 1990 كان الرئيس بعد عندو صلاحيات ياخد ‏قرارات… يا وهبه عزيزي مواقفكم بس للتمريك وبلا ذاكرة سياسية ومتكلين على وجع الناس حتى تمحو ‏الخطايا،…انتو اكثر من عجيبة‎”.‎

وعلى الأرض، سادت أجواء من القلق، على الاستقرار الأمني، بعد تبادل حرق صور بين ناشطين في نهر الكلب لقائد ‏الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، الذي قتل بغارة أميركية على موكبه برفقة نائب الحشد الشعبي أبو مهدي ‏المهندس مساء أمس، ومسارعة ناشطين على الخط الفاصل مع الشياح و لحرق صور لمؤسس الكتائب ‏الشيخ بيار الجميل، والنائب السابق نجل الرئيس أمين الجميل بيار الجميل‎..‎

وعلى الأثر، قام الجيش اللبناني بنشر وحدات على مداخل عين الرمانة لمنع أي احتكاك مباشر بين أنصار الجميل ‏والجهات المؤيدة لإيران‎..‎

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com