الحريري غداً في بعبدا.. فهل تراجع باسيل عن «الثلث المعطل»؟

غداً، موعد لقاء بترتيب الاتصالات التي حركتها بكركي، بين الرئيس ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري، لوضع التأليف على سكة لانجاز، منعاً لتفاقم المخاوف، ضمن معلومات شبه رسمية تتحدث عن «صيغة وسطية» تنهي المشكلة.

اذاً، غدا لن يكون الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في لبنان، كما كان مقرراً، قبل اعلان الأليزيه اصابته بفايروس كورونا، واخضاعه «لحجر رئاسي» لمدة اسبوع، اقتربت من نهايتها (مدة الحجر). واليوم، وغداً، لن تقرع اجراس الولادة الحكومية، لا في بعبدا، ولا في بكركي او حارة حريك او اي مكان في البلد، مع ان اياماً قليلة تفصل البلاد والعباد عن ميلاد السيد المسيح يوم الجمعة المقبل.

واشارت مصادر مواكبة لتحرك البطريرك الماروني بشارة الراعي المتواصل للمساعدة قي حل ازمة تشكيل الحكومة الجديدة، وبعد استماعه الى وجهتي نظر رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره جبران باسيل من جهة والرئيس المكلف سعدالحريري من جهة ثانية، لم يجد مبررا يستوجب استفحال ازمة تشكيل الحكومة على هذا النحو وتضييع مزيد من الوقت في السجالات العقيمة التي تزيد من الهوة القائمة ،بدلا من تسريع الخطى لإنجاز التشكيلة الحكومية. وقالت إن البطريرك لم يقتنع بتبريرات تفرد الرئيس المكلف بعملية التشكيل والانتقاص من حقوق المسيحيين لان وقائع الامور والمشاورات تتعارض مع هذه الادعاءات ولانه شخصيا حريص كل الحرص على حقوق المسيحيين بالتركيبة، كما حرصه على حقوق بقية الطوائف والاطراف السياسيين الاخرين. واعتبرت ان تقديم الرئيس المكلف تشكيلته الحكومية لرئيس الجمهورية حسب الدستور، يتطلب التشاور والبت بهذه التشكيلة، بالتشاور او الاخذ والرد لتسريع عملية التشكيل بدلا من التشبث بالشعارات وتأجيج الخلافات السياسية بطرح مطالب وشروط تتلبس الشعارات الدينية تارة وصلاحيات رئيس الجمهورية أو الرئيس المكلف تارة اخرى،بينما الهدف هو تأمين المحاصصة داخل الحكومة الجديدة.

واوضحت المصادر ان البطريرك الراعي ازاء ما سمعه من تبريرات النائب جبران باسيل والاسباب التي ادت إلى تعقيد عملية التشكيل، دعا النائب ابراهيم كنعان للوقوف على وجهة نظره، إزاء ما يجري من تجاذبات تؤخر عملية التشكيل وكيفية المساعدة لوقفها واعادة عملية التشكيل على السكة الصحيحة. واشارت المصادر إلى ان خلاصة ما تم تحقيقه من تحرك البطريرك الراعي، هو وقف السجالات بين الجهتين التي تفاعلت خلال اليومين الماضيين وتحضير الارضية لعقد لقاء بين الرئيسين عون والحريري في غضون اليومين المقبلين، لافتة الى أن مشكلة مطالبة الفريق العوني بالثلث المعطل قد حلت وتم صرف النظر عنها لانه من المستحيل تحقيقها في حكومةالاختصاصيين الانقاذية، بينما تبقى مسألة تسمية الوزراء المسيحيين والوزارات السيادية ليست محسومة بعد، لان الفريق العوني يطالب بأن يتولى عون التسمية اسوة بباقي الاطراف الاخرين الممثلين بالحكومة باعتبار انه لم يؤخذ برأي الاحزاب المسيحية بهذا الخصوص، بينما تؤكد المصادر المتابعة ان رئيس الجمهورية سلم الحريري اسماء شخصيات معينين للتوزير، وجرى التشاور بخصوصهم الا انه من حق الاخير دستوريا تسمية اخرين أيضا، بينما المطالبة بالرجوع لأخذ موافقة مسبقة من الاحزاب المسيحية على الاسماء المرشحة للتوزير، ليست مطروحة لان الحكومة العتيدة ليست حكومة محاصصة اولا، ولان هذه الاحزاب لم تسم الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة، بينما لم يتم استثناء أي منها في المشاورات النيابية غير الملزمة والاستماع الى مواقفها ومطالبها.

واوضحت المصادر ذاتها انه يجري العمل لتذليل العقبات وتقريب وجهات النظر بحركة اتصالات مكوكية لتسريع الخطى والتمهيد لعقد لقاء ناجح بين عون والحريري.

الى ذلك، في الواجهة جلسة تشريعية اليوم، واجراءات متلازمة في ما خص ملف كورونا، في شقه المألوف (تباعد، كمامات، منع الاكتظاظ، استخدام المطهرات إلخ..) وتعاميم غب الطلب لدى وزارة الداخلية للمواكبة، مع زحمة في المطاعم والمقاهي و«المولات»، واصرار اغترابي ومحلي على احياء سهرة رأس السنة، وكأن لا فايروس كورونا او من يحزنون.

وفي الشق غير المألوف، المعلومات البريطانية عن تحدر سلالة اشد انتشاراً واسرع من الفايروس القاتل، فرضت ما يشبه العزلة على بريطانيا، لجهة منع استقبال الطيران الوافد منها، او المتوجه اليها، وهذا ما يتعين ان تدرسه السلطات اللبنانية ليشمل المملكة المتحدة (بريطانيا) وجنوب افريقيا.

ومن المتوقع ان تجتمع اللجنة الوزارية الخاصة بكورونا اليوم لدراسة الموقف، في ما خص المخاوف التي نشرها الفايروس المتشعب عن الكورونا، والذي يتميز بسرعة الانتشار، وسط معلومات مجرّبة، من ان اللقاح لن يوقف هجمات الفايروس.

ومن بين الاجراءات اعادة فحص PCR في المطار للوافدين.

لقاء مرتقب

على ان بين اجندات الاسبوع، اعادة استئناف اللقاءات بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، بعد اتصال تجريه بعبدا ببيت الوسط، وهذا التوجه، هو الذي شجع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على المضي في اتصالاته، بعدما هوَّن المشكلة: فالكل يريدها وفقا للمبادرة الفرنسية، وبالتالي هو لا يرى سبباً واحدا يستحق التأخير في تشكيل الحكومة يوماً واحداً.

ومن المواصفات التي ارادها للحكومة الا يكون فيها ثلث معطل، وان تشكل بنيات صافية بين رئيسي الجمهورية والرئيس المكلف، وعلى قاعدة المداورة في الحقائب.

وتشترط المصادر العونية شرطين لنجاح اللقاء الذي يحمل الرقم 12 او 13»: 1 – احترام صلاحيات رئيس الجمهورية ونص الدستور وروحه في عملية تشكيل الحكومة.

2 – التزام مرجعيات الكتل والطوائف، من زاوية ان «للتوازنات الداخلية مرجعيات سياسية ووطنية، لا يمكن تخطيها». اذا كانت النية تأليف الحكومة لا البقاء في المراوحة تكليف بلا تأليف».

سجال البرتقالي والأزرق

وتأتي المساعي في ظل «سجال تأزيمي»، استهله التيار الوطني الحر (البرتقالي) ضد الرئيس المكلف، مما اضطر تيار المستقبل (الازرق).

فقد قالت الهيئة السياسية للتيار الوطني الحر ان «التأخير الحاصل في عملية تشكيل الحكومة مرده، في شقه الداخلي الظاهر، الى وجود محاولة واضحة لتجاوز الصلاحية الدستورية لرئيس الجمهوري كشريك كامل في عملية التأليف.. والاصرار من جانب رئيس الحكومة المكلف على القفز فوق الميثاقية، فضلا عن وجود نية للقفز فوق التوازنات الوطنية وللعودة الى زمن التهميش، وقضم الحقوق، وهذا ما لا يمكن السكوت عنه.

ولم يتأخر تيار «المستقبل» في الرد، متهما «البرتقالي» بالهروب الى الامام والانقلاب على المعيار الوحيد لتشكيل الحكومات، وفقا للمادة 64، من الدستور، التي تنص: «يجري الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة ويوقع مع رئيس الجمهورية مراسيم تشكيلها».

ورأى ان الخروج على هذا النص يعني الوقوع «في خانة المعاييرالمركبة والمحاصصة الحزبية، التي استقطت على الدستور، وعطلت عمل اللجنة التنفيذية لسنوات.. ووصف التيار الاخبار عن اصرار الرئيس المكلف تسمية الوزراء المسيحيين، بالملفقة انطلاقا من ادراك الرئيس المكلف استحالة توقيع على مراسيم تشكيل الحكومة من دون موافقة رئيس الجمهورية.

ولم يقف الامر عند هذا الحد، فجاء في بيان للجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر.

امّا ما يتعلّق بالثلث الضامن في الحكومة ومع تأكيد التيار مجدّداً انّه لم يضع لتاريخه شرطاً او مطلباً سوى المعايير الموحدّة لكي يقبل بالمشاركة في الحكومة او بدعمها، فإنّه لا يحق لأحد منع ايّ مكوّن لبناني من المشاركة الفعليّة والمتوازنة في الحكم والقرار الوطني ولن تكون له قائمة من يعتقد غير ذلك.

وكان البطريرك الراعي قد استقبل مساء السبت الوزير السابق غطاس خوري موفدا من الرئيس المكلف سعد الحريري، وشارك في اللقاء الوزير السابق سجعان القزي ، وقد تم عرض لنتائج الاتصالات التي اجراها الراعي واللقاءات التي عقدها في الساعات الماضية في هذا الخصوص .

بدوره، وضع خوري البطريرك الراعي في آخر التطورات في ملف تأليف الحكومة والاتصالات التي اجراها الرئيس المكلف بعد زيارته الاخيرة الى الصرح البطريركي في موضوع الحكومة.

وقد غادر قزي والخوري بكركي في سيارة واحدة متوجهين الى بيت الوسط.

واوضح قزي ان معطيات توفرت للبطريرك الراعي من رئيس الجمهورية حول عدم تأليف الحكومة، فاتصل بالرئيس المكلف، الذي زاره واطلعه على دوره في تسهيل تأليف الحكومة.

وقال: البطريرك قرر بذل الجهود، لان كل ساعة تأخير تكلف البلد اضعافاً، مؤكدا على تأليف حكومة اخصائيين، يملكون حرية اتجاه القرار داخل مجلس الوزراء، ولا ان يكون فيها الثلث المعطيل، لانه غير دستوري، لا في الطائف او الدوحة او الدستور يمكن الكلام فيها في حكومة سياسية.

وبالنسبة للمعايير قال: 1-المعايير دستورية مناصفة، والتمثيل الطائفي والمذهبي، وخارج هذه المعايير لا معايير معروفة.. علىان يؤلف الرئيس المكلف الحكومة ويرفعها الى رئيس الجمهورية..

وان تصدر المراسيم اذا لم يكن هناك عقبات اقليمية او دولية.

ولم يستبعد الاتفاق اذا لم تكن هناك عقبات داخلية.

واعلن قزي انه غير صحيح، ان الرئيس المكلف يمنع على رئيس الجمهورية تسمية الوزراءالمسيحيين، رافضا ان تكون الحكومة الثلاثاء، ملمحاً إلى التأثير الاميركي والايراني على تأليف الحكومة.

تحرك ابراهيم

بالتوازي مع مساعي بكركي، يتحرّك  المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم. فقد التقى صباح الجمعة الرئيس عون واطلعه على نتائج الجولة التي قام بها الخميس والتي شملت كلا من رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس سعد الحريري وشخصيات اخرى، للبحث في امكانية التحاور في افكار عدّة قد تؤدي الى صيغة يمكن أن تحيي الحوار المجمد بين بعبدا وبيت الوسط.

الجلسة التشريعية

تشريعياً، ووسط اجراءات امنية، تتكرر مع كل جلسة يعقد مجلس النواب جلسة تشريعية اليوم في قصر الاونيسكو، جدول الاعمال 68 بنداً.

في مقدمة البنود عشرة اقتراحات ومشاريع تتعلق بتوقيع اتفاقية مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي، (حق الوصول إلى المعلومات)، حماية النساء وسائر أفراد الأسرة من العنف الأسري ، معاقبة جريمة التحرش الجنسي لا سيما في أماكن العمل، واقتراح تعديل قانون معاقبة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية واللإنسانية أو المهينة.

في ما تبقى من بنود جميعها اقتراحات معجلة مكررة، ما يعني ان رئيس المجلس الذي كان رفض سابقا االتصويت على اي من القوانين التي تحمل صفة العجلة مشيرا الى ضرورة مرورها على اللجان المختصة، وهو ما سيحصل اليوم باستثناء المواضيع التي تتعلق بانتهاء المهل « كموضوع الإعفاء من رسوم الميكانيك او التمديد لعقد كهرباء زحلة لمدة سنتين بعد ان اقرته لجنة الاشغال بصيغة العجلة، اما ما يرغب المجلس بتمريره فيجب ان لا تسقط معه صفة الإستعجال، كما هو بالنسبة لموضوع السرية المصرفية ورفعها لمدة عام ، استرداد الاموال النقدية والمحافظ النقدية المحوّلة الى الخارج بعد 17 تشرين الاول 2019، تمديد المهل الناشئة عن التعثر في سداد الديون، حماية المقترضين من الديون التعسفية في عقود القروض الشخصية، احترام حماية امول الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتقديمات المضمونين

اما موضوع العفو فجاء في البند 27 من الجدول ما يعني ان رئيس المجلس لم يرغب بتطيير الجلسة باكرا لان الاتفاق على الملف من قبل اللجنة التي شكلت برئاسة الفرزلي لم تتوصل الى حل، في حين جاء بند آخر تحت صفة العجلة عفو عام جزئي وتخفيض العقوبة الى ثلثي المدة،

وتعليق العمل بأحكام سرية المصارف لمدة سنة، واحترام تنفيذ عقد التدقيق الجنائي الذي نص عليه مجلس الوزراء.

الميدل ايست الى فريش دولار

حياتياً، نقلت «الفاينشال تايمز» عن رئيس شركة طيران الشرق الاوسط (MEA) عن رئيس مجلس الادارة محمد الحوت ان الشركة ستتوقف عن قبول الدفع بالدولار الاميركي من الودائع في البنوك المحلية.

واضاف: سنبدأ بيع تذاكر بـ Fresh dollar فقط، اي الدولارات الممولة من الخارج، والخالية من القيود المصرفية.لكنه استدراك: هذا الاجراء ليس فوراً، وربما يتطلب شهراً او شهرين، لافتا انه في حال تم الدفع بالدولار فإن الاسعار ستنخفض حوالى 40 او50٪.

وعلى صعيد، التحقيقات الجارية في انفجار المرفأ، طالب نقيب المحامين ملحم خلف برفع اليد عن القضاء، وعلينا ان نخرجه من التجاذبات، واحترام كل الاصول القانونية، لكن استعمال طرق الطعن، وعرقلة العدالة، وهو ما لا نتفق عليه، واشار الى تعاون دولي بالتحقيقات في المرفأ.

158104

صحياً، سجلت وزارة الصحة العامة اصابة 1534 حالة بالفايروس و11 حالة وفاة ليرتفع العدد الى 158104 اصابات مثبتة مخبرياً، منذ 19 شباط 2019.

وتوقع وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن، تكون من 15 الى 20٪ مناعة مجتمعية،ولقاح فايزر سيؤمن بنصف شهر شباط تقريباً.. كاشفاً عن «معطيات ايجابية بالنسبة للقرض من البنك الدولي، ونعول الحصول على لقاحات مجاناً للاجئين».

وألمح الى انه في حال ارتفعت نسبة اشغال اسرة العناية الفائقة لمرض كورونا، «سنعود الى طرح اقفال البلد».

واشار الى ان برادات اللقاح مؤمنة، وسيأتي من الشركة الى الوزارة من دون سمسرة والتسجيل المسبق لتلقي اللقاح يجب ان يبدأ قريباً.

واكد رئيس لجنة الصحة النيابية ان الرقص في رأس السنة من شأنه ان يزيد احتمال لاصابات بالكورونا.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com