تسليم وتسلم في منسقية تيار المستقبل في عكار

للمشاركة

تسلم المنسق العام لتيار “المستقبل” في عكار رئيس إتحاد بلديات جرد القيطع عبد الإله زكريا، مهامه من سلفه المنسق العام السابق المحامي خالد طه، في المكتب الرئيسي للمنسقية في بلدة خريبة الجندي- عكار، في حضور أعضاء مكتب ومجلس المنسقية وحشد من المهتمين.

طه
بداية هنأ طه زكريا، متمنيا له التوفيق في مهامه الجديدة “خصوصا في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، سياسيا وإقتصاديا وماليا وإجتماعيا، وكلنا ثقة بقدراتكم فأنتم على قدر المسؤولية والحمل”.

وحيا أعضاء مكتب ومجلس المنسقية قائلا: “طالما إعتبرنا أنفسنا وإياكم عائلة واحدة، وإن شاء الله سأحافظ على هذه العائلة، وعلى رابط الأخوة والصداقة الذي جمعني وإياكم، وأعلم كم تعبتم وعانيتم في هذه المهام في ظل هذه الظروف الصعبة، والحمد لله أن إرادتنا وعزيمتنا وإيماننا بالنهج الذي نشأنا عليه، أضافت قوة وإرادة وعنفوانا لمتابعة هذه المسيرة، ونحن وإياكم مستمرون بمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، بقيادة دولة الرئيس سعد الحريري، وبمتابعة حثيثة من الأمين العام الشيخ أحمد الحريري، وقد أضيف اليوم لهذه العائلة زميل وأخ جديد هو الرئيس عبد الإله زكريا”. وشكر طه الهيئات التنظيمية كافة في مجالس الدوائر والقطاعات والمصالح على “عملهم وتعبهم وجهدهم في سبيل إنجاح التيار”.

وختم متوجها لزكريا: “سنتابع معكم ان شاء الله يدا بيد هذه المسيرة، ونعلم بأن المهمة صعبة، ولكن الإرادة والعزيمة التي يتمتع بها الرئيس زكريا والزملاء في المنسقية على قدر المهام، ونحن نمد يدنا اليوم لكم لتكملة هذه المسيرة ونجاحها، لتبقى راية تيار المستقبل مرتفعة وخفاقة في السماء” .

زكريا
ثم ألقى زكريا كلمة شكر فيه طه على جهوده الطيبة التي قام بها خلال توليه مهام المنسق العام في عكار، وقال: “بداية أتوجه بالشكر الى دولة الرئيس سعد الحريري على الثقة التي أولاني إياها، وان شاء الله سنكون الى جانبه يدا بيد لإكمال هذه المسيرة، فالجميع يعلم بأن محافظة عكار من أكبر المحافظات في لبنان، ومن المناطق المحرومة التي لم تلتفت اليها الدولة منذ عشرات السنين، وبالتالي سيكون العمل فيها صعبا وشاقا، من النواحي التنظيمية والإجتماعية والخدماتية وغير ذلك” .

وتابع: “سيكون عنوان مسيرتي في التيار “المصارحة وصولا الى المصالحة”، وأتوجه بكلامي هنا لأهلي في عكار، فنحن لا نستطيع اليوم وضع خطة إستراتيجية في هذه الظروف الصعبة، وعلينا أن نكون على إستعداد تام لأي نوع من الخضات، وعلينا أن نكون جاهزين في تيار المستقبل لمواكبة جميع التطورات، وستبقى أبواب هذا المكتب مفتوحة أمام جميع من يحب نهج الشهيد رفيق الحريري، ومن يحب الرئيس سعد الحريري، وسنكون إن شاء الله عند حسن ظنكم بنا، ونعلم بأننا سنتعب ولكننا لن نستسلم، وسنواجه جميع الصعوبات بإذن الله بمساعدتكم ودعمكم، فتعاوننا وتعاضدنا وتكاتفنا ومحبتنا لبعضنا البعض والخروج من “الأنا”، ستكون أساس نجاح مهامنا، ففي النهاية علينا وضع مصلحة التيار فوق كل الإعتبارات، فالشيخ سعد تلقى ضربات لا تُعدّ ولا تُحصى ، ونأمل معكم بأن نرد الجميل الى هذا الرجل، ولن نقبل في منسقية تيار المستقبل في عكار الاّ بنتيجة 7 0 في الإنتخابات النيابية المقبلة”.

وأضاف: “الهواء الذي نتنفسه في عكار واقعيا هو حريري المصدر، موزع فيما بين التيار ومؤيدي التيار، ولهذا السبب سأركز على عملية الدمج فيما بين المنظمين في التيار الذين نقدر جهدهم وتعبهم، والشريحة التي علينا أن نستقطبها وهي شريحة المؤيدين لنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فالجميع يعرف أن هذا النهج عابر للطوائف على صعيد لبنان”.

وختم زكريا: “كلي حماس وإندفاع لإنجاح هذه المسيرة التي يجب أن يكون عنوانها الأول والأخير “المصارحة ثم المصالحة”، فلا يمكن أن نتقدم الا إذا رمينا جميع الشوائب القديمة، وتصارحنا معا لنتصالح، ولنقدم معا كل ما يلزم للسير بتيارنا الى الأمام، وأتمنى ختاما من كل أخ في التيار نسيان الماضي، وأن نبدأ اليوم معا مسيرة جديدة، تتطلب المزيد من التضحية بوقتنا ومالنا وصحتنا، وهذا معمول به في الأساس، ولكن حتى نصل الى النتائج المطلوبة، يجب أن تقترن هذه التضحيات بالإخلاص والمصداقية”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com