اعتصام لطلاب آداب اللبنانية في زحلة لانشاء جسر للمشاة بعد مقتل طالبة حداد: ليست المرة الاولى

نفذ طلاب كلية الآداب في الجامعة اللبنانية في زحلة – البقاع (الفرع الرابع) اعتصاما، في حرم الجامعة، على خلفية حادث صدم ادى الى مقتل الطالبة إسراء أيوب الخميس الماضي بينما كانت تجتاز الطريق الدولي المحاذي للجامعة في زحلة. ورفع المشاركون لافتات طالبت بانشاء جسر يحمي الطلاب.

حداد
وألقى مدير الكلية الدكتور ايلي حداد كلمة استهلها بالتقدم بالعزاء من اهل الطالبة أيوب “التي خرجت من دارتها في المنارة في البقاع الغربي الى كلية الآداب لاتمام المعاملات الإدارية، وإذ بالموت يتربص بها اثر تعرضها لحادث صدم بمركبة آلية على الطريق العام المحاذية للكلية، من دون أن تتوافر بهذا الطريق معايير السلامة العامة”. وقال: “ليست المرة الأولى التي يتعرض لها طلاب الى مثل هذه الحوادث ونذكر منهم بسمة يزبك ونور الهدى عبدو، وعفراء دندش وغيرهم”.

وتابع: “ليست المرة الأولى التي تتحرك فيها إدارة الكلية لمناشدة السلطة المعنية لبناء جسر للمشاة محاذ للكلية، ومنها الدفعة التي كان على رأسها مدير الكلية منير مراد والبروفسور غادة شريم عام 2016، لكن للأسف لم تصل المناشدات الى الهدف المنشود وسوف نتصل بالمؤسسات العامة التي أناط بها القانون صلاحية المشكلة”.

واوضح حداد “ان المبنى الموحد للجامعة اللبنانية هو في جوار مبنى كلية الاداب الحالي، وان استمرار المشكلة على هذا المنوال سيكون له تداعيات أخرى في المستقبل”.

نبها
بدوره، أسف ممثل الأساتذة في الكلية الدكتور خضر نبها لسقوط عدد من التلاميذ، وقال: “كل سنة يقضي تلميذ، نجتمع، نشجب، نعترض، يأتي الاعلام، يكتب، يصور، ينقل الحدث ولا احد يسمع او يتجاوب أو يرى معاناتنا. وإذا اعترضنا بشكل غير حضاري يتساءلون هل من المعقول ان يعترض أساتذة وطلاب جامعة بشكل غير لائق، واذا ما سكتنا فالموت ينتظرنا ليحصد طلابنا”.

وختم: “بعد ستة أشهر او سنة أو أكثر، ان لم يتم استحداث او بناء جسر، نطالب بإنشاء مطبين واحد عند اول الجامعة وآخر عند نهاية المبنى من أجل حماية طلابنا”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com